الجمعة 23 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10672

الجمعة 23 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10672

عودة أكثر من 8 آلاف عائلة ليبية نزحت من سرت

عودة العائلات النازحة جرت على ست مراحل، حيث تم تنفيذ خمس منها الشهر الماضي والمرحلة الأخيرة انطلقت في السادس من مارس الجاري.

العرب  [نُشر في 2017/03/13، العدد: 10570، ص(4)]

عودة إلى الديار

طرابلس – أفاد مسؤول محلي ليبي الأحد بأن 8100 عائلة كانت نازحة عادت إلى مدينة سرت، في وسط ليبيا، عقب سيطرة قوات البنيان المرصوص على المدينة في ديسمبر الماضي.

وقال عضو لجنة إرجاع السكان إلى مدينة سرت عبدالعزيز الشقماني، في تصريح لموقع إلكتروني محلي، إن عودة العائلات النازحة جرت على ست مراحل، حيث تم تنفيذ خمس منها الشهر الماضي والمرحلة الأخيرة انطلقت في السادس من مارس الجاري.

وأعلنت لجنة إرجاع السكان عودة خمسة آلاف عائلة إلى مدينة سرت، في فبراير الماضي، بعد رجوع سكان الحيين السكنيين رقم (1) ورقم (2) وفق المرحلة الرابعة من الخطة المعدة من اللجنة لهذا الخصوص.

ويملأ العائدون نموذجا خاصا بهدف حصر الأسر النازحة والتدقيق في هويات أفرادها. كما يتضمن النموذج تعهدا بعدم التعاون مع “داعش” بأي وسيلة، والتبليغ عن أي تجاوزات تمس أمن الوطن والمواطن.

وانطلقت عملية البنيان المرصوص في مايو الماضي لاستعادة مدينة سرت من قبضة تنظيم الدولة، الذي سيطر عليها منذ قرابة سنتين ونصف السنة.

وجاء التحرير بعد أن شنت قوات البنيان المرصوص، التابعة لحكومة الوفاق، في 5 مايو العام 2016، عملية عسكرية ضد التنظيم بمساعدة الولايات المتحدة التي نفذت المئات من الغارات الجوية على مواقع لداعش في المدينة.

وأعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص في السادس من ديسمبر الماضي سيطرتها بالكامل على مدينة سرت بعد معارك كر وفر استمرت أكثر من ستة أشهر، سقط فيها من قوات البينان المرصوص 713 قتيلا، وأكثر من 3210 جرحى.

وأعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص عن خطة لتأمين المدينة وإزالة الألغام، وذلك على مراحل متتالية، حتى عودة كامل سكان المدينة.

يذكر أن أغلب سكان سرت تركوا المدينة منذ حوالي عام ونصف العام، وذلك بعد سيطرة تنظيم الدولة عليها، ويترقب أهالي المدينة الآن العودة إلى منازلهم، لكن البنية التحتية لوسط المدينة دمرت خلال المعارك التي جرت طيلة 7 أشهر من العام الماضي.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أواخر نوفمبر الماضي عن توزيع مساعدات إنسانية على أكثر من 15 ألف نازح، خلال أسبوع.

وشكل مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني في مايو الماضي غرفة عمليات مؤقتة لمحاربة داعش في المنطقة الواقعة بين مدينتي سرت ومصراتة غرب البلاد.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر