الاربعاء 28 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10675

الاربعاء 28 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10675

روسيا تؤكد لحفتر دعمها للحوار كحل للخروج من الأزمة

الموقف الروسي يقطع مع التوقعات التي رجحت إمكانية أن تتدخل روسيا عقب الهجوم لدعم قوات الجيش الليبي على حساب الميليشيات الإسلامية.

العرب  [نُشر في 2017/03/14، العدد: 10571، ص(4)]

الترتيب لحوار شامل

موسكو - بحث نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في موسكو الاثنين مع قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، التطورات الأخيرة في الملف الليبي.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية أن المحادثات التي جرت بمشاركة كل من مبعوث رئيس مجلس النواب الليبي والسفير الليبي في الرياض عبدالباسط البدري، شملت “تبادلا مفصلا للآراء حول تطورات الوضع في ليبيا بالتركيز على أهمية ترتيب حوار شامل بمشاركة ممثلين عن جميع القوى السياسية الأساسية والمجموعات القبائلية والمناطق”.

وشدد البيان على أن تنفيذ هذه الخطوة “أمر ضروري للتوصل إلى اتفاقات صامدة هادفة إلى إخراج البلاد من الأزمة السياسية الداخلية التي طال أمدها”.

وأضاف أن “الجانب الروسي أكد موقفه الصارم لدعم العملية السياسية القائمة على ضرورة ضمان وحدة ليبيا وسيادتها ووحدة أراضيها، وكذلك استعداده للإسهام في دفع العملية السياسية”.

ويعد هذا الموقف أول رد فعل لروسيا عقب سيطرة ميليشيا ما يسمّى بـ”سرايا الدفاع عن بنغازي” عن ميناءي السدر وراس لانوف اللذين كانا تحت سيطرة الجيش.

ويقطع هذا الموقف مع التوقعات التي رجحت إمكانية أن تتدخل روسيا عقب الهجوم لدعم قوات الجيش الليبي على حساب الميليشيات الإسلامية. وازدادت التوقعات بدعم روسيا لحفتر خاصة بعد تصريحات رئيس مجموعة “آر إس بي” الأمنية الروسية أوليغ كرينيتسين، الذي قال السبت إن قوة قوامها العشرات من المتعاقدين الأمنيين المسلحين عملوا حتى الشهر الماضي في جزء من ليبيا تحت سيطرة الجيش الوطني.

وأضاف كرينيتسين أنه بعث بالمتعاقدين إلى شرق ليبيا الشهر الماضي وتم سحبهم في فبراير بعد إنجاز مهمتهم المتمثلة في تفكيك الألغام من إحدى المنشآت الصناعية.

لكن وزارة الخارجية الروسية نفت الاثنين علمها بوجود متعاقدين مسلحين تابعين لمجموعة “آر.اس.بي” الأمنية الروسية كانوا قد عملوا في جزء من ليبيا يسيطر عليه حفتر.

كما نفى الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر وجود قوات روسية تقاتل إلى جانبه في المنطقة الشرقية.

وقال آمر غرفة عمليات سلاح الجو الليبي وآمر قاعدة بنينا الجوية محمد المنفور، إنه لا وجود لأي عناصر أمن روسية في منطقة شرق ليبيا وجميع الأراضي الليبية.

وأوضح أن أي اتفاقات أو لقاءات تتم مع الجانب الروسي تكون رسمية ومنسقة مسبقا مع الحكومة الروسية والقيادة العامة للجيش، مشيرا إلى أن الزيارة التي قام بها حفتر مؤخرا إلى موسكو تأتي تلبية لدعوة رسمية من الدولة الروسية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر