الخميس 19 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10786

الخميس 19 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10786

إيران تنشر أجهزة تشويش لاعتراض الطائرات دون طيار

خبراء عسكريون: التطور العسكري يمكن أن تكون له أهمية كبيرة على مستقبل حرب الطائرات دون طيار في المنطقة .

العرب  [نُشر في 2017/03/14، العدد: 10571، ص(5)]

مصدر قلق أميركي

طهران – كشف مسؤولون عسكريون أميركيون الاثنين، أن الحرس الثوري الإيراني قام في الآونة الأخيرة بنشر سلاح متطور لاعتراض الطائرات دون طيار التي تحلق في مجال إيران الجوي.

ونقلت صحيفة واشنطن تايمز عن تلك المصادر قولها إن السلاح المضاد لهذه الطائرات هو عبارة عن جهاز تشويش على شكل بندقية قادر على عزل أيّ طائرة يتم توجيهها عن بعد إلكترونيا عن قيادتها علاوة على إعادة برمجتها لتشغيلها من جديد ضد صاحبها.

ويقول خبراء عسكريون إن هذا التطور العسكري يمكن أن تكون له أهمية كبيرة على مستقبل حرب الطائرات دون طيار في المنطقة خاصة وأنّ هذا النوع من الطائرات يقوم بأدوار أكبر في التخطيط الإيراني ضد الولايات المتحدة.

وينشر الجيش الأميركي، المتمركز في العديد من بلدان الشرق الأوسط بشكل روتيني، طائرات تجسس تعمل من دون طيار فوق مياه الخليج وكذلك فوق العراق وسوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن إيران اختبرت ونشرت طائرات من دون طيار تقول إنها يمكن نشرها ضد السفن الأميركية التي تعتبر هدفا لمضايقات بحرية مستمرة من قبل الحرس الثوري الإيراني.

وقال الجنرال جوزيف فوتيل، الذي يرأس القيادة المركزية الأميركية ويشرف على العمليات في الخليج خلال كلمته أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي الخميس الماضي، إن “الطائرات دون طيار تعد من بين عدة أسلحة تنشرها إيران في محاولة لتهديد الملاحة”ّ.

وأضاف إن “الطريقة التي تؤثر علينا هذه الطائرات هي أنها توفر لإيران قدرة كبيرة على استخدام زوارقها السريعة ونشر صواريخ كروز واستخدام الرادارات، فضلا على قدرتهم على استخدام الطائرات دون طيار للهيمنة على مناطق بعينها”.

وأعلن الحرس الثوري في أكتوبر الماضي، عن تصنيع طائرة دون طيار قادرة على حمل القنابل وتحمل اسم “صاعقة”، وتعتبر نموذجا عن طائرة أميركية أسقطتها إيران قبل خمسة أعوام.

وقالت وكالة إرنا الإيرانية إن الطائرة الإيرانية دون طيار تم عرضها في معرض تابع للقوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر