الثلاثاء 23 مايو/ايار 2017، العدد: 10641

الثلاثاء 23 مايو/ايار 2017، العدد: 10641

كوبلر يبحث في القاهرة تطورات الشأن الليبي

المبعوث الدولي إلى ليبيا يبحث في مصر آخر تطورات جهود تسوية الأزمة الليبية وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين.

العرب  [نُشر في 2017/03/18، العدد: 10575، ص(4)]

البحث عن حلول

القاهرة - وصل مارتن كوبلر، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص ورئيس البعثة الأممية لدعم ليبيا، إلى القاهرة، الجمعة، قادما من تونس في زيارة إلى مصر تستغرق عدة أيام يشارك خلالها في فعاليات الاجتماع الرباعي الذي يعقد السبت بجامعة الدول العربية لبحث آخر الأوضاع في ليبيا.

وصرّحت مصادر مطلعة بأن كوبلر سيلتقي خلال زيارته عددا من كبار المسؤولين والشخصيات، إلى جانب المشاركة في الاجتماع الرباعي لبحث آخر التطورات في ليبيا وجهود تسوية الأزمة وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين.

ورفض تشكيلان مسلحان في العاصمة الليبية، الخميس، اتفاقا لوقف إطلاق النار تم التوصل إليه تحت إشراف حكومة الوفاق الوطني، في وقت تجدّدت فيه المعارك لفترة وجيزة بين تشكيلات مسلحة في طرابلس.

وكان قد تم التوصل إلى ذلك الاتفاق إثر أربعة أيام من المعارك التي شلت العاصمة الواقعة تحت سيطرة عشرات المجموعات المسلحة منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

والتشكيلان اللذان ندّدا باتفاق الهدنة معروفان بدعمهما حكومة الوفاق الوطني التي تحظى بتأييد المجتمع الدولي، الأمر الذي يزيد حال الارتباك في طرابلس التي تعاني انعدام الأمن منذ فترة طويلة.

وأعلنت قوات الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر، الثلاثاء، عبر بيان صدر عن مكتبها الإعلامي، السيطرة الكاملة على ميناءي راس لأنوف والسدرة في منطقة الهلال النفطي، وذلك بعد ساعات من إعلانها بدء عملية عسكرية جوية وبرية وبحرية لاستعادة موانئ نفط كانت قد خسرتها قبل عشرة أيام إثر هجوم مباغت شنته “سرايا الدفاع عن بنغازي” على المنطقة.

ومن المقرر أن يشارك في الاجتماع أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي وكوبلر، إلى جانب الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.

وجاءت مشاركة موغيريني بعد انضمام الاتحاد الأوروبي للترويكا (الثلاثية) بشأن ليبيا، تنفيذا لدعوة أحمد أبو الغيط، في ختام أعمال الدورة الـ147 لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب في السابع من مارس الجاري، بتوسيع الترويكا الثلاثية بشأن ليبيا للإسراع بجهود الحل وإقناع الأطراف المتنازعة في هذا البلد للقبول بالاتفاق السياسي.

وكانت حكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج، المدعومة من الأمم المتحدة، قد سيطرت في شهر مارس عام 2016 على العاصمة طرابلس، وسط آمال دولية بأنها سوف تعيد الاستقرار إلى ليبيا. غير أن حكومة السراج لم تحصل على الاعتراف من مجلس النواب المنتخب ومقره طبرق شرقي ليبيا.

يذكر أيضا أن حكومة الوفاق وحكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، والحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب تتنازع على إدارة ليبيا.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر