الاربعاء 24 مايو/ايار 2017، العدد: 10642

الاربعاء 24 مايو/ايار 2017، العدد: 10642

البرلمان الأردني يجاري نسق الملك عبدالله في تعزيز المنظومة الأمنية

إقرار مثل هذه التشريعات في مجلس النواب يتماشى مع جهود القيادة للحد من التهديدات الإرهابية التي تتربص بالمملكة.

العرب  [نُشر في 2017/04/12، العدد: 10600، ص(2)]

تعزيز الجهود في مكافحة الإرهاب بسلطة القانون

عمان – دخل مجلس النواب الأردني على خط تعزيز المنظومة الأمنية بالبلاد عبر إقرار جملة من التشريعات، الهدف منها ردع كل طرف يسعى للمساس بأمن المملكة.

وتتماهى هذه الخطوة مع حراك لافت للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يهدف إلى تحصين البلاد، في ظل التحولات الإقليمية المنتظرة والتي يتوقع أن تلعب فيها عمان دورا محوريا.

وكان الملك عبدالله قد أقدم مؤخرا على جملة من التغييرات تركزت على جهاز المخابرات، والمستشارين من حوله، مع ترفيع لجاهزية الجيش الأردني على الحدود مع الجارة سوريا.

وأقر مجلس النواب الثلاثاء بمعاقبة كل من يقوم بالاستيلاء على طائرة أو يحاول السيطرة على قيادتها بالأشغال الشاقة المؤبدة، وفرض عقوبة الأشغال المؤقتة مدة لا تقل عن 10 سنوات لكل من يحرض أو يتدخل في الجريمة.

كما أقر مجلس النواب فرض عقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة لكل من يقوم بأي عمل مادي ضد طاقم الطائرة أو رجال الأمن أو أي شخص على متن طائرة في حالة طيران إذا كان من شأن هذا العمل تعريض أمن وسلامة الطائرة للخطر.

وصادق المجلس على المادة التي تعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين أو بغرامة لا تزيد على 15 ألف دينار أو بكلتا العقوبتين لكل من يقوم بحيازة طائرة دون طيار أو موجهة عن بعد أو استيرادها أو تصديرها أو صناعتها أو استعمالها دون الحصول على الرخص والموافقات والتصاريح المقررة بموجب القانون والأنظمة، إضافة إلى مصادرة الطائرة دون طيار أو الموجهة التي يتم ضبطها مخالفة.

ويرى مراقبون أن إقرار مثل هذه التشريعات يتقاطع وجهود القيادة للحد من التهديدات الإرهابية التي تتربص بالمملكة، وسط معطيات متواترة تتحدث عن أن المنطقة مقبلة على فترة عصيبة تتطلب أخذ كل الاحتياطات اللازمة لضمان استقرار البلاد.

وأكدت أوساط أردنية أن الجيش رفع مؤخرا من جهوزيته خاصة على الحدود مع سوريا، لدرء خطر تنظيم داعش الذي وجه مؤخرا فيديو يهدد فيه المملكة، فضلا عن إبعاد الميليشيات الشيعية الموالية لإيران والتي باتت على بعد 70 كلم من حدودها.

وتستعد القوات البحرية الخاصة في الجيش الأردني للدخول في مناورات مع وحدات الأمن البحرية الخاصة السعودية. ويستمر التمرين الذي يبدأ مطلع الأسبوع المقبل مدة ثلاثة أسابيع، ويهدف إلى التدريب على العمليات الخاصة بمكافحة الإرهاب ومعالجة الذخائر العمياء لرفع الكفاءة والجاهزية القتالية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر