الاحد 28 مايو/ايار 2017، العدد: 10646

الاحد 28 مايو/ايار 2017، العدد: 10646

المرأة تنجذب لا شعوريا إلى الرجل الذي يشبه شقيقها

المرأة تميل إلى الرجل الوسيم وطويل القامة وقالت دراسات أخرى إن الثراء والمكانة الاجتماعية من أهم العوامل التي تجعل المرأة تهتم بشخص معين.

العرب  [نُشر في 2017/05/19، العدد: 10637، ص(21)]

انحذاب لشخص بعينه

لندن – كشفت أحدث دراسة أجريت لاستكشاف الأسباب التي تجعل المرأة تنجذب إلى شخص معين دون غيره أن المرأة تميل أكثر إلى الرجل الذي يشبه شقيقها.

وبحسب الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة “ذا إيفولوشن آند هيومان بيهيفير”، فقد طلب الباحثون من المشارِكات في الدراسة النظر إلى مجموعة من الصور، ومن ثم تقييم الرجال الظاهرين فيها، وكانت النتائج مثيرة للاهتمام، حيث تبيّن وجود تشابه كبير بين الصور التي اختارتها المشاركات وصور أشقائهن.

وخلصت الدراسة إلى أن التشابه مع أفراد العائلة في الشكل، ووجهات النظر، والأذواق، من أهم عوامل انجذاب المرأة إلى الرجل دون أن تشعر.

وقال الباحث الرئيس في الدراسة تامسين ساكستون في حديث لصحيفة إندبندنت البريطانية “إن النتائج التي توصلنا إليها ليست قاعدة عامة، أو تنطبق على جميع النساء، لكننا اكتشفنا وجود تشابه كبير بين الرجال الذين وقع اختيار النساء عليهم وبين أشقائهن”.

وبحثت العديد من الدراسات في أسرار وأسباب انجذاب المرأة إلى شخص معين وحاولت كل منها تقديم إجابات علمية تبدو مقنعة بحسب تمشي البحث، غير أن الإجابة التي توصلت إليها الدراسة الأخيرة بدت للبعض مثيرة للدهشة.

واعتبرت بعض الدراسات النفسية والسلوكية أن المرأة تميل إلى الرجل الوسيم وطويل القامة وقالت دراسات أخرى إن الثراء والمكانة الاجتماعية من أهم العوامل التي تجعل المرأة تهتم بشخص معين.

وكانت دراسة سوسيولوجية حديثة نشرها موقع “بيزنس انسايدر” قد أكدت أن سلوك الرجل يعد من أهم أسباب جاذبيته لدى النساء. وأكد الباحثون أن الرجل المتعاون والذي يهتم بالآخرين أكثر من اهتمامه بنفسه يجذب اهتمام النساء أكثر من غيره بعيدا عن النظر في مواصفاته الجسدية ومظهره الخارجي.

وقامت الدراسة الاجتماعية باختبار على 200 سيدة شاهدن مجموعة من صور الرجال، نصف هذه الصور لرجال لديهم جاذبية جسدية، بينما النصف الآخر لا يتمتعون بقدر كبير من الوسامة. وبعد عرض صورتين على النساء تحتوي إحداهما على مشهد وبجانبه وصف لتصرفات الرجل الوسيم والأخرى تتضمن مشهدا وبجانبه وصف لسلوكيات الرجل الأقل وسامة التي تبدو أكثر نبلا وتضامنا مع الآخر، حيث يكشف المشهد أنه يهرع لمساعدة الآخرين بينما يتجاهل الرجل الوسيم حاجة الغير إلى المساعدة، أبدت السيدات اهتمامهن بالرجل الأقل وسامة الذي يحب مساعدة الغير.

وبحسب الباحثين فإن غالبية النساء اخترن الرجل الذي يحب مساعدة الآخرين والذي لديه حس تضامني مع الناس، ويعتقد الباحثون أن المرأة التي تنوي الدخول في ارتباط رسمي وعلاقة طويلة الأمد تتجنب الرجل الأناني مهما كانت درجة وسامته وتميل إلى الرجل المتعاون الذي يؤثر الغير على نفسه

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر