الاحد 24 سبتمبر/ايلول 2017، العدد: 10761

الاحد 24 سبتمبر/ايلول 2017، العدد: 10761

روبوتات تقود الأوركسترا وتعزف الموسيقى لإمتاع البشر

  • يومي هو روبوت جديد يدخل عالم الموسيقى من خلال تجربة أولى ومتفردة عمن سبقه من الروبوتات، وذلك من خلال قيادة أوركسترا احتفالا بالمهرجان الدولي الأول لأجهزة الإنسان الآلي.

العرب  [نُشر في 2017/09/14، العدد: 10751، ص(24)]

التحكم آليا في الإنسان

بيزا (إيطاليا) – لم تظهر أي علامات توتر على الروبوت يومي وهو يرفع عصاه ليقود أوركسترا لوكا فيلهارمونيك خلف التينور الإيطالي الشهير أندريا بوتشيلي.

وظهر الروبوت، الذي يملك ذراعين وهو من تصميم شركة إيه.بي.بي السويسرية، للمرة الأولى في مسرح فيردي بمدينة بيزا للاحتفال بالمهرجان الدولي الأول لأجهزة الإنسان الآلي.

وقال أندريا كولومبيني قائد الأوركسترا “كان علينا في الأساس أن نجد الوقت لنفهم حركاته. عندما استطعنا ذلك أصبح كل شيء سهلا جدا”.

وأضاف إنه “رائع حقا. وكان الفنيون رائعين لأنهم جعلوا كل شيء يسير على أكمل وجه خاصة طول وسرعة الحركة وهو أمر غاية في الأهمية”.

وتعلم يومي كل الحركات من كولومبيني الذي لم يحرك ذراعيه خلال التدريبات حتى يتمكن الكمبيوتر من حفظ الحركات الصحيحة. ولا يمكن للروبوت أن يرتجل وأي تغيير غير متوقع في إيقاع الموسيقيين كان يمكن أن يفسد الحفل.

واسم يومي مشتق من عبارة يو آند مي بالإنكليزية. وقد قاد الأوركسترا في ثلاث مقطوعات من بين 18 مقطوعة قدمها في الحفل ومن بينها لحن فيردي الشهير (لادونا إي موبليه) من أوبرا ريجوليتو.

ويعتبر يومي أول روبوت يقود الأوركسترا، لكنه لم يكن أول من دخل عالم الموسيقى فقد سبقه الروبوت شيمون بتأليف المقطوعات الموسيقية وتلحينها وعزفها.

لم يساعد أي بشر الروبوت في تأليف أو عزف الموسيقى التي يقوم بتأليفها. واستطاع الروبوت تأليف مقطوعتين موسيقيتين يصل طول كل واحدة منهما إلى حوالي ثلاثين ثانية

ووفقا للموقع الإلكتروني ساينس ديلي المعني بالأبحاث العلمية والتكنولوجيا، فإن فريقا من الباحثين في معهد جورجيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة، ابتكر روبوتا بأربع أذرع بمقدوره تأليف المقطوعات الموسيقية وعزفها بنفسه على آلة الماريمبا الموسيقية.

وقام فريق الدراسة بتغذية الروبوت شيمون بقرابة خمسة آلاف أغنية كاملة، ما بين مقطوعات للموسيقار بيتهوفن وأغنيات لفريق البيتلز والمغنية ليدي غاغا والمطرب مايلز ديفيز، علاوة على أكثر من مليوني نغمة ولحن غنائي مختلف.

ولم يساعد أي بشر الروبوت في تأليف أو عزف الموسيقى التي يقوم بتأليفها. واستطاع الروبوت تأليف مقطوعتين موسيقيتين يصل طول كل واحدة منهما إلى حوالي ثلاثين ثانية.

ويقول طالب الدكتوراه ماسون بريتان الذي ظل يدرب الروبوت شيمون على مدار سبع سنوات إنه “بمجرد تعليم الروبوت الدرجات الأربع على السلم الموسيقي، أصبح بإمكانه ابتكار مفاهيم موسيقية خاصة به بل وتأليف مقطوعات موسيقية”.

وأكد بريتان أن هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها روبوت تقنيات التعلم العميق في تأليف الموسيقى، موضحا أن الروبوت شيمون يفكر مثل الموسيقيين البشر وهو يعزف الأنغام والألحان، حيث أنه يركز على التركيب الكلي للمقطوعة الموسيقية بدلا من التركيز على اللحن التالي الذي سوف يعزفـه.

كما سبق أن اخترع باحثون أميركيون ذراع روبوت يبلغ طولها نحو قدمين ويمكن أن تُعَلَق بكتف الموسيقي.

وتساعد هذه الذراع الصناعية في إضافة طبلة ثالثة لعازفي الفريق. وصممت بحيث تتعرف على موقعها باستمرار.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر