الاحد 25 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10674

الاحد 25 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10674

المولد في تونس: من الصنوبر الحلبي إلى المديح النبوي

  • المولد النبوي الشريف عادة تبدأ من المأكولات ولا تنتهي بالأناشيد الصوفية في تعبير يكتظ بالدلالات، ويشي بأن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف يخرج من كونه مجرد مناسبة دينية يستذكر فيها المسلمون النبي الأكرم، بل هي حدث سنوي تمتزج فيه العادات والتقاليد بالأبعاد الروحية بالفنية والشعبية والاجتماعية، لتنتج مناسبة متكاملة الأبعاد تحرص الشعوب العربية الإسلامية على تجديد الاحتفال بها والتصدي لمقولات تحريمية نأت بالمناسبة عن جوهرها القيمي وهاجرت بها صوب أفهام متشددة للدين وللمناسبة.

العرب أمين بن مسعود [نُشر في 2016/12/12، العدد: 10483، ص(12)]

الطابع الديني المحلي في مواجهة الطابع السلفي المتنطع

بمنأى عن المقاربة الدينية التي تحصر المولد النبوي الشريف في ثلاثية “الذكرى والعيد والبدعة”، وبعيدا أيضا عن المقاربة الاقتصادية التي تنظر للحدث السنوي من زاوية المقدرة الشرائية للمجموعة الوطنية وتفسّر مدى الإقبال والنفور من مظاهر الاحتفاء وفق ثنائية المداخيل والمصاريف، فإنّ المدخل الأنثروبولوجي الاجتماعيّ بما هو منظور لأنسنة الفعل الاجتماعي يفتح المجال لفهم آليات اصطباغ الشخصية القاعدية، في شقها التونسي، بطابع المولد النبوي الشريف والإقبال عليه سنويا، بل وتحوّل المناسبة إلى مجال تحصين جمعيّ ضدّ مقولات الاغتراب الديني سيّما خلال السنوات الأخيرة التي عرفت صعودا للتيارات النفاتية للشخصية الوطنية تحت عناوين “السلفية الأممية”.

تجمع المدونة التاريخية على حقيقة أنّ الاحتفال بالمولد النبوي الشريف أخذ شكله البكر مع الدولة الفاطمية عند توطينها بالمهدية والقاهرة ضمن ما يسميه الفاطميون بالمواليد الستة، غير أنّ الاحتفاء سرعان ما ترسّخ في العادات والتقاليد المغاربية بصفة عامة والتونسية خاصة، فعلى الرغم من سقوط الدولة الفاطمية إلا أنّ الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بقي ثابتا في الشخصية التونسية، بل إنّ الدول المتعاقبة على “أفريقية” والأنظمة المتتالية أعطت للمولد النبوي الشريف طابعا رسميا مستلا من طابعه الشعبي؛ إذ يؤكّد الباحث في مركز الدراسات الإسلامية بالقيروان الدكتور عبدالباسط الغابري أنّ الاحتفال بالمولد لم ينقطع في تونس، بشكليه الرسمي والشعبي، منذ العهد الحفصي إلى يوم الناس هذا، إلا خلال سنوات متناثرة بين الحربين العالميتين.

المناسبة مثلت نتاج تراكمية فنية للإنشاد وفق الطابع التونسي والمغاربي بل ساعدت على صياغة المقامات الإنشادية التونسية

ويشير الغابري إلى أنّ أوّل احتفال تونسيّ رسميّ بالمولد يرجع إلى العهد الحفصي وتحديدا في ظل عهد السلطان أبي فارس عبدالعزيز (1394م 1434م)، وقد اصطبغت طقوس الاحتفال في ذلك العهد بطابعين أحدهما جمالي وفني والثاني اجتماعي وإنساني. ومنذ ذلك العهد إلى واقعنا المعيش لا يزال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف يحمل في طياته دلالات وارتسامات التضامن والتصالح والجمال. ولئن تقاطعت غالبية الاحتفالات الدينية في تونس، وعلى رأسها المولد النبوي الشريف، بألوان الأكلات الخاصة بها، فإنّ الفرضية المرجحة كامنة في الإصرار الذي تبديه العائلات التونسية على تعزيز علاقات الجيرة والتكافل الاجتماعي مع شريحة الفقراء والمساكين.

وهو ما يفسّر طبيعة الأكلات المحضّرة في هذه المناسبة من عصائد (يوجد منها نوعان في تونس، واحد بالصنوبر الحلبي وآخر بالزبدة وزيت الزيتون) توفّر المدى والكمية اللازمة لتوزيعها على الأقارب والمعدومين من الفقراء والمساكين؛ إذ تبسط القراءة الأنثروبولوجية زاوية تفسير قوامها أنّ أكلة عصيدة الصنوبر الحلبي، التي يشار إليها في تونس بأنها عصيدة الزقوقو، كانت تمثّل أكلة العائلات التونسية البسيطة والمتوسطة ولم تدخل ضمن مأكولات العائلات المرفهة إلا عقب الاستقلال، بالضبط خلال السبعينات من القرن العشرين، إذ يروي المؤرخ عبدالستار عمامو أنّ ثورة علي بن غذاهم بتاريخ 1864 كانت إيذانا باستخدام الزقوقو كمادة غذائية أساسية حيث أنّ تلك الثورة “رافقتها حالة حادة من الجفاف مما اضطر سكان الشمال التونسي إلى استهلاك حبة الصنوبر الحلبي، التي تشبه في تركيبتها حب الدرع”.

ولئن انتهى استهلاك الزقوقو بنهاية المجاعة، فإن العائلات التونسية بقيت محافظة عليه خلال أعياد المولد النبوي الشريف والمناسبات العائلية مع تمسكها أيضا بعصيدة الزبدة والزيت. هنا تشير الدراسات التاريخية إلى أنّ الدولة التونسية كانت تخصّص ميزانية لاحتفالية المولد تردف جزءا خاصا منها للفقراء والمساكين، وجزءا آخر للمشايخ والمؤدبين بجامع الزيتونة (الجامع الأعظم) وشيوخ الزوايا والطرق الصوفيّة الموزعة على تراب الإيالة.

غير أنّ إحياء المولد النبوي الشريف يكتنف امتدادات وجدانية وجمالية راسخة تستوجب النظر إلى دلالاتها العميقة؛ إذ أنّ مسحة من جمال الذوق والذائقة تبصم احتفالية المولد، قوامها حلقات الأناشيد الدينية والذكر والمدائح النبويّة. ولم يجانب الباحث المغربي محمّد التهامي الحراق الصواب حين اعتبر أنّ الاحتفالية بالمولد النبوي مثلت الحجر الأساس لفنّ السماع الصوفي، وذلك بتشكيلها لمحامل فنية راقية ولألحان سامية لمجمل المدونة المدائحية، إضافة إلى أنّ المناسبة مثلت نتاج تراكمية فنية للإنشاد وفق الطابع التونسي والمغاربي ككلّ، بل إنها ساعدت على صياغة المقامات الإنشادية التونسية وهي مقامات معتمدة في تلاوة القرآن الكريم وفي المدائح النبوية.

السلفيون ومن وافقهم ورافقهم يبذلون جهدا جهيدا في الاستدلال بالمباني اللفظية الدينية لتعميم “التحريم الناعم” على الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

وعلى الرغم من المتاخمة الجغرافية بين ليبيا وتونس والجزائر والمغرب، فإنّ تلاوة قصيدة الهمزية في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم تختلف من حيث الأداء الفنيّ بصورة واضحة بين هذه البلدان المغاربية. إلا أنّ الأهمية المعرفية والنفسية والأنثروبولوجية كامنة لا فقط في الرقي بالذائقة الفنية للمنشد والمدّاح، وإنما أيضا -وهذا هو الأهم- في استصحاب هذا الجمال الفني والذوقيّ إلى المساجد والجوامع بعد أن كانت مقتصرة على العبادات وأداء الطقوس.

هذا الاستصحاب الذائقي، دون استعمال أي آلة أو معازف صوتية، في أماكن العبادات سيمثّل الميسم الأساسي في المزاوجة والمواءمة بين الجانب التعبدي من جهة، والجانب الجمالي من جهة ثانية مشكلا في فنّ الإنشاد والسماع الصوفيّ. ولئن تشهد ليالي المولد النبوي الشريف مواكب ذكر وتلاوة مدائح في زوايا ومقامات عدة على غرار سيدي أبي الحسن الشاذلي وسيدي أبي سعيد الباجي بالعاصمة وأخرى داخل الجمهورية، فإنّ يوم المولد يحتضن تقاطرا بشريا على جامع الزيتونة المعمور وجامع عقبة بن نافع لتلاوة قصيدة الهمزية في مدح خير البرية.

ويبدو أنّ هذا البعد الجمالي هو الذي يمثّل نقطة الافتراق بين الطابع الديني المحلي والطابع السلفيّ المتنطع، الرافض لألوان الفنون ولصروف الرقي النفسي والروحيّ، ففي حين أنّ القابع في ظاهر النصّ أعجز عن المضي عميقا في المعنى، فإنّ المنقّب في المقاصد أدرك للجمال في الجلال، والعكس صحيح أيضا. يبذل السلفيون ومن وافقهم ورافقهم جهدا جهيدا في الاستدلال بالمباني اللفظية الدينية لتعميم “التحريم الناعم” على الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، غير أنّ كل مدونتهم النصية تقف لا فقط أمام مدونة تشريعية ودينية أخرى أكثر عمقا ودلالة، وإنما أيضا أمام محددات شخصيات قاعدية محلية وخصوصيات أنثروبولوجية ومسلكيات اجتماعية ونفسية صنع المولد النبوي الشريف إحدى لبناتها الجمالية والثقافية والحضارية أيضا.

اقرأ أيضا:

المولد النبوي الشريف.. اختلاف الطقوس وإجماع على استلهام القيم

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر