الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10822

الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10822

تصفيق حاد

سماح أوباما بتمرير القرار الأخير لم يكن نزاهة، ولا إقرارا بحق، ولا كرها لظلم وعدوان، بل كان رصاصة انتقام أخيرة يطلقها على نتنياهو، وهو خارج من البيت الأبيض جريحا وحزينا وبلا معين ونصير.

العرب إبراهيم الزبيدي [نُشر في 2016/12/28، العدد: 10497، ص(9)]

ألم تثر دهشتَكم عاصفةُ التصفيق الحاد التي “شنها” سفراءُ الدول الكبرى والصغرى، العربية والأجنبية، الأعضاء في مجلس الأمن الدولي ومساعدوهم، وموظفو الإدارة والأمن والترجمة المعيّنون على ملاك موظفي الأمم المتحدة، وحتى السُعاةُ والفراشون، فور إعلان نتيجة التصويت على قرار المطالبة بـ”تجميد الاستيطان الإسرائيلي”؟ فلهذا التصفيق الحاد أكثر من معنى، وأكثر من دلالة.

الأولى أن المجتمع الدولي مُعتقل في سجون خمس دول فقط مَنحت نفسها حق النقض (الفيتو) ضد أي قرار لا يعجبها، أو لا يوفر لها منفعة، أو لمشاكسة (دولة زميلة) تحمل نفس هذا الحق حين تحاول أن تتكسّب من قرارٍ مقترَح، من وراء ظهرها.

والثانية أن العالم كله، بملياراته العددية، واختلاف هوياته وأديانه وقومياته وثقافاته، لا قيمة له أمام يَدِ أحد مندوبي الدول الكبرى الخمس حين يرفعها ليُسقط قرارا تعب على صياغته وتجهيزه خبراءُ وعلماءُ وكتَبَةُ ومحررون ومدققون قانونيون، وجرت حوله وراء الكواليس مجادلات ومبادلات وصفقات، وتأمَّل فيه مظلومٌ خيرا، وبعضا من إنصاف، ونصفَ عدالة.

والثالثة أن أكثر ثلاث دول من الخمس استخداما لهذا الحق (الباطل) هي أميركا وروسيا والصين.

الأولى تستخدمه دائما لحماية أمن إسرائيل، وفق تفسير إسرائيل ذاتها لما ينفع أمنها وما يضره. وفيما عدا حماية إسرائيل من غضب البشرية المتحرقة شوقا لوقوف مجلس الأمن ضد عنجهيتها، لم تلجأ أميركا لاستخدام النقض إلا قليلا قياسا بغيرها.

أما روسيا فهي المدمنة الأولى، من أيام الاتحاد السوفيتي المرحوم، ومعها جمهورية الصين الشعبية، على استخدام النقض، بلا خوف ولا حياء. ولم تكن، دائما وأبدا، ترفع يدها بالنقض إلا لحماية دكتاتور استخدم ضد شعبه أسلحة محرّمة دوليا، أو آخر مارس التطهير العرقي أو الديني أو القومي، أو ثالث غزا دولة مجاورة، أو رابع صَنَّع أسلحة دمار شامل وهدد باستخدامها، أو خامس داس بكلتا قدميه على جميع مبادئ الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان، أو سادس هدم مدنا وقرىً كاملة آمنة على رؤوس أهلها وهجّر الملايين.

إن سفراء الدول الثلاث، هذه، في طول تاريخ سلوكهم في مجلس الأمن الدولي، متعجرفون متكبرون، ومزوّرون يرون الأسود أبيض، حسب المصلحة والمزاج، أو في حالات التفاهم أو التخاصم بين (الزملاء) الخمسة الكبار. وكل ما عدا ذلك، من بشر ودول وحكومات ومنظمات ومؤسسات إنسانية وخيرية، مدنية أو دينية، ليذهبْ إلى جحيم.

فمثلا، على امتداد ثماني سنوات من رئاسة باراك أوباما (الكلامنجي) ذي اللحمة الباردة الكسولة، ظلت إسرائيل تبني، وبأموال أميركا نفسها، عشرات الآلاف من الوحدات السكنية في القدس والضفة الغربية، ولم يَسمح مندوبه لدى الأمم المتحدة بإصدار قرار، حتى لو كان خجولا رقيقا مهذبا، يعترض على سياسة الاستيطان ولو من باب رفع العتب.

وفي كل مرة كان مجلس الأمن الدولي، في أي مسألة تخص إسرائيل، يحاول أن يقول كلمة الحق، كان يخاف ويستحي، ويتراجع خوفا من غضب أوباما العنيد الشديد المعارض لأي تطفّل من مجلس الأمن الدولي في هذه المسألة بالذات. إلى أن داس نتنياهو على ذَنَبه حين دعَم شاتِمَه وشاتِمَ صديقتِه ووريثته هيلاري كلينتون، وتسبب في انهيار هيكل الحزب الديمقراطي على رأس الرئيس أولا، وعلى رأس وريثته ثانيا، وعلى رؤوس نواب الحزب الديمقراطي وشيوخه كلهم، ليُجيَّر البيت الأبيض والكونغرس، لفةً واحدة، لدونالد ترامب وللحزب الجمهوري، من الآن ولأربع أو ثماني سنوات مقبلة، في أقل تقدير.

إذن فسماح أوباما بتمرير القرار الأخير لم يكن نزاهة، ولا إقرارا بحق، ولا كرها لظلم وعدوان، بل كان رصاصة انتقام أخيرة يطلقها على نتنياهو، وهو خارج من البيت الأبيض جريحا وحزينا وبلا معين ونصير.

وعليه فقد كان عدم استخدام سفيره حق النقض هذه المرة حدثا مثيرا للغاية استحق من جميع سكان قبة مجلس الأمن الدولي، ساعةَ الإعلان عن نتيجة التصويت، أن ينطلقوا بذلك التصفيق الحاد. ولو كان منهم من يجيد الزغردة لأطلق لزغاريده العنان.

لقد علمتنا الأيام أن كل رئيس أميركي، من أول ترشحه للرئاسة، وبعد فوزه بها، وطيلة جلوسه في الغرفة البيضاوية، وتنقله بالطائرة الرئاسية، وعطله الأسبوعية في كامب ديفيد، يظل يبالغ في تدليل إسرائيل، والإغداق عليها بالحلال والحرام، ويبقى سيفا مُستلاً على رؤوس مندوبي دول العالم كلها، من أجل حمايتها من كل سوء.

ثم علمتنا الأيام أيضا، أن أي رئيس أميركي، بعد رحيله من البيت الأبيض، خصوصا في نهاية فترة رئاسته الثانية، يبدأ بكتابة المذكرات ويمتهن إلقاء المحاضرات والظهور على الفضائيات، كاشفا أسرارا عن كره، أو عدم ارتياح، أو معارضة لسياسات إسرائيل، ويستعرض الضغوط التي لم يستطع مقاومتها من جهات متنفذة عديدة بيدِها المُلكُ، وهي أحكم الحاكمين في أميركا والعالم في عصرنا الحديث.

أما الغريب العجيب في هذه الملحمة فهو أن أربع دول غير عربية، هي نيوزيلندا وماليزيا وفنزويلا والسنغال، تبنت المشروع وأصرت على التصويت عليه (بشجاعة)، وأن مصر (أم الدنيا العربية) قد اؤتمرت بأمر نتنياهو، وطلبت (بغير شجاعة) تأجيل التصويت عليه.

أما إسرائيل فقد حكمت على أوباما بالخيانة، ووصفت القرار بأنه “مشين”. وقال نتنياهو إنه أصدر تعليماته لوزير خارجيته بمراجعة العلاقة مع الأمم المتحدة، وأمره بالتوقف عن دفع حصة إسرائيل في ميزانيات المنظمات والمؤسسات التابعة لها. كما قرر معاقبة الدول الأربع صاحبة المشروع. وأكد رفضه وعدم الالتزام به. يعني أنه حبرٌ على ورق، كأنْ لم يكن، ولن يكون.

ومن جهته وعد الرئيس المنتخب ترامب بأن “الأمور ستتغير” في الأمم المتحدة بعد 20 يناير. وفسر نواب وشيوخ جمهوريون هذا التهديد بأن معركة تمويل الولايات المتحدة للأمم المتحدة ستبدأ فور تسلمه الرئاسة. هذا لأنه جديد على الساحة. ولكن ليس بمستبعد، بعد أربع أو ثماني سنوات، أن نرى ترامب، يفعل ما فعله أوباما، فيطلق رصاصة غضبٍ على عنجهية إسرائيل التي لا تُحتمل. أليس هذا ما عودنا رؤساءُ الولايات المتحدة عليه؟

كاتب عراقي

إبراهيم الزبيدي

:: مقالات أخرى لـ إبراهيم الزبيدي

إبراهيم الزبيدي

الخبر على صفحات العرب

العالم الآن

:: اختيارات المحرر