الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10822

الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10822

الاكتئاب يتصدر الاضطرابات النفسية لدى المغاربة

  • ينتشر مرض الاكتئاب في المغرب بوتيرة مقلقة تجعله في صدارة الاضطرابات النفسية لدى المغاربة، علما وأن الخطوة الأولى للتشخيص والعلاج قد تتاح فقط خلال استشارة عادية للطبيب العام، وبتوسيع دائرة الحديث ونشر الوعي حول المرض داخل المجتمع.

العرب  [نُشر في 2017/04/20، العدد: 10608، ص(21)]

الوصم الناجم عن الأمراض النفسية يحول دون طلب المساعدة

الرباط – تشير أرقام الاستراتيجية القطاعية للصحة 2016-2012 إلى أن 26.5 بالمئة من الأشخاص البالغين سن الـ15 سنة فما فوق يعانون من الاكتئاب، أي ما يعادل 16 بالمئة من السكان، بناء على بحث ميداني أنجزته وزارة الصحة سنة 2006 قد كشف أن 48 بالمئة من المغاربة يعانون من اضطرابات نفسية، على رأسها الاكتئاب، الذي قد يصل بصاحبه إلى أخطر حالاته وهو الانتحار.

وفي غياب أرقام رسمية جديدة، يرجح أن يكون عدد المصابين بالاكتئاب في المغرب قد ارتفع في السنوات الأخيرة، موازاة مع الوتيرة المتزايدة للمرض عبر العالم بـ18 بالمئة في ما بين 2015-2005 حسب آخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

ويؤكد رئيس مصلحة الطب النفسي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء عمر بطاس، أن المغرب ليس استثناء ضمن الوتيرة العالمية لتزايد انتشار مرض الاكتئاب من خلال مؤشرين، أحدهما تزايد الطلب على العلاج والاستشفاء من قبل المرضى، وآخر غير مباشر يتعلق بارتفاع استهلاك الأدوية المضادة للاكتئاب.

وأضاف أن الاكتئاب والقلق النفسي هما أكثر الأمراض النفسية انتشارا، إذ يمثلان ثلث طالبي العلاج الذين يستشيرون الطبيب العام، حسب منظمة الصحة العالمية التي تحذر بدورها أيضا من أنه ابتداء من سنة 2020، سيصبح الاكتئاب ثاني الأمراض انتشارا وتأثيرا بعد أمراض القلب والشرايين، مما سينعكس ليس فقط على الأشخاص المصابين وإنما على المجتمعات ككل.

وأوضح أن أسباب الإصابة بالاكتئاب في المغرب، كما في العالم، متعددة ومتداخلة ومركبة، منها نمط العيش والحياة وتزايد الهشاشة التي تشكل عموما، في جميع جوانبها النفسية والبيولوجية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، تربة خصبة لظهور هذا المرض. ولهذا يشدد بطاس على الحاجة الملحة إلى سياسة صحية قائمة على التوعية والتعريف بمرض الاكتئاب وسبل علاجه بناء على معلومات علمية، سواء عبر وسائل الإعلام أو أيام توعوية وطنية وجهوية، لأن تفسير الأمراض النفسية تتداخل فيه جوانب وتأويلات أخرى يكون جزء كبير منها غير علمي.

ولا يكاد يختلف اثنان حول النقص المهول والمسجل بالمغرب في البنيات التحتية والموارد البشرية، إذ لا يتجاوز عدد الأطباء النفسيين بين القطاعين العام والخاص الـ400، بمعدل لا يتجاوز طبيبا واحدا لكل 100 ألف نسمة بالموازاة مع تزايد انتشار العلل النفسية، وعلى رأسها الاكتئاب.

26 بالمئة من الأشخاص البالغين فوق سن الـ15 سنة فما فوق يعانون من الاكتئاب

ومع ذلك، يرى الدكتور بطاس أن علاج الاكتئاب لا يحتاج بالضرورة إلى بنية تحتية قوية أو إلى ولوج المستشفى ومصالح الطب النفسي، مؤكدا أن أغلب الحالات يمكن علاجها دون دخول المرضى المكتئبين إلى المستشفى، إذ توصي منظمة الصحة العالمية أنه باستثناء الحالات المعقدة والصعبة، التي تشكل فقط 20 بالمئة من حالات الاكتئاب، يمكن للطبيب أن يعالج المرض بالنسبة إلى 80 بالمئة من الحالات.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن الحديث عن الاكتئاب في حد ذاته يمثل عنصرا حيويا في التعافي منه، خاصة وأن الوصم الناجم عن الإصابة بالأمراض النفسية، ومنها الاكتئاب، لا يزال حاجزا يحول دون سعي الأشخاص المصابين إلى طلب المساعدة للعلاج.

وتؤكد المنظمة أن التحدث عن الاكتئاب، سواء مع أحد أفراد الأسرة أو صديق أو مع مهني صحي متخصص وفي إطار فضاءات أكبر، كالمدارس وأماكن العمل والأوساط الاجتماعية ووسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي والمدونات الإلكترونية، أو وسائط الإعلام الاجتماعية، يساعد في القضاء على هذا الوصم وزيادة نسبة ولوج المصابين للعلاج. وهذا ما تسعى إليه فعلا الجمعية المغربية لمستعملي الطب النفسي التي أسسها مرضى نفسيون يتوجهون عبرها إلى باقي المرضى النفسيين وإلى المجتمع.

ويوضح رئيس الجمعية رضوان لطفي في هذا الصدد، أن الجمعية أسسها أربعة أعضاء كانوا مصابين بمرض نفسي واستقرت حالاتهم، بناء على اقتراح من مختصين نفسيين وفاعلين جمعويين في مجال الصحة النفسية، وبدأت الجمعية عملها سنة 2012 بدعم من جمعية “أملي” لعائلات المرضى النفسيين، تزامنا مع بداية انتشار الوعي بالصحة النفسية وظهور برامج تتصدى لها في وسائل الإعلام ويتحدث فيها مرضى نفسيون عن أنفسهم.

وأضاف أن الجمعية هي رائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باعتبارها مكونة فقط من مرضى نفسيين، مبرزا أن دورها يكمل دور الطبيب والمعالج النفسي والمستشفى، إذ تمكنت خلال أربع سنوات من إعادة تأهيل وإدماج العديد من المرضى النفسيين في أماكن عملهم أو مقاعد الدراسة، وإنقاذ أشخاص مكتئبين وصل بهم اليأس إلى درجة التفكير في الانتحار، إلى جانب توفير الاستقرار للعديد من الحالات الأخرى.

وأكد أن الوعي بدأ ينتشر نسبيا داخل المجتمع بالأمراض النفسية، بعد أن كان السائد هو وصم المريض النفسي وتهميشه وافتقاده للحماية في الشغل، لأن مرضه قد يؤدي به إلى الغياب لفترات عن عمله مما يعرضه للطرد التعسفي وقد ينتهي به الأمر في الشارع ليعاني في الآن ذاته من مرارة المرض وفقدان مصدر الدخل.

ويعد الاكتئاب مرضا نفسيا شائعا، خاصة لدى النساء، حيث يميزه الشعور الدائم بالحزن وفقدان الاهتمام بالأنشطة التي يستمتع بها الشخص عادة، مقرونا بالعجز عن أداء الأنشطة اليومية لمدة 14 يوما أو أكثر.

ومن أعراض الاكتئاب فقدان الطاقة وتغير الشهية والنوم لفترات أطول أو أقصر، والقلق وانخفاض معدل التركيز والتردد، والاضطراب والشعور بعدم احترام الذات أو بالذنب، وقد يصل إلى درجة التفكير في الانتحار.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر