الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10822

الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10822

مبيعات غالاكسي 8 تخفف أزمات سامسونغ

يتوقع محللون أن تسجل سامسونغ أفضل أرباح فصلية على الإطلاق خلال الربع الثاني من 2017 بدعم مبيعات إس8.

العرب  [نُشر في 2017/04/14، العدد: 10602، ص(10)]

تعافي الشركة الكورية

سول - قال كوه دونغ جين رئيس أنشطة الهواتف المحمولة في شركة سامسونغ الكورية الجنوبية للإلكترونيات إن “طلبات الشراء المسبقة لهاتفها غالاكسي إس 8 الجديد تجاوزت طلبات شراء سابقه إس 7”.

ويقول خبراء الإلكترونيات إن هذا الأمر يشير إلى أن الكثير من العملاء لم ينزعجوا من حوادث احتراق الهاتف غالاكسي نوت 7 في العام الماضي.

ومن المقرر طرح الهاتف إس 8 للبيع في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وكندا اعتبارا من الجمعة القادم، وسيلعب دورا محوريا في تعافي الشركة الكورية الجنوبية بعد السحب السريع لأجهزة نوت 7 من السوق.

ولقي النموذج الجديد ترحيبا. وقال بعض المستثمرين والمحللين إنه قد يحقق مبيعات قياسية للشركة العملاقة خلال عامه الأول.

وقال كوه في إفادة صحافية “لا يزال الأمر مبكرا لكن رد الفعل الأولي من طلبات الشراء المسبقة التي بدأت في أماكن مختلفة في أنحاء العالم كان أفضل من المتوقع”.

وأضاف أن “إس 8 سيكون الهاتف الأكثر أمانا في فئة غالاكسي حتى الآن بفضل إجراءات الأمان المطبقة لتجنب تلف البطارية الذي أدى إلى احتراق بعض هواتف نوت 7”.

ويتوقع محللون أن تسجل سامسونغ أفضل أرباح فصلية على الإطلاق خلال الفترة بين أبريل ويونيو من هذا العام بدعم مبيعات إس 8 القوية وازدهار سوق رقائق الذاكرة التي من المتوقع أن تحقق إيرادات قياسية للقطاع في العام الحالي.

والنموذج الجديد مزود بشاشة مقوسة مقاس 5.8 بوصة أو 6.2 بوصة وهي أكبر شاشة على الإطلاق بين هواتف سامسونغ بفضل إعادة تصميم النموذج.

وقال كوه إن “الشركة تخطط لاستغلال إس8 في تحقيق انتعاش في الصين التي لم تكن فيها سامسونغ ضمن أكبر خمس شركات لبيع الهواتف المحمولة في الأعوام الماضية بسبب اشتداد المنافسة مع شركات محلية مثل هواوي تكنولوجيز”.

وأوضح أن سامسونغ ستسعى إلى استعادة حصتها السوقية في الصين حتى ولو استغرق ذلك وقتا، لكنه لم يذكر استراتيجيات محددة.

وكان عملاق الإلكترونيات الكوري الجنوبي أعلن الشهر الماضي، اعتزامه بيع نسخ محدثة من هواتف غالاكسي نوت 7 التي سحبها من الأسواق العام الماضي بسبب عيوب في بطارياتها، لكن الشركة استثنت بيع أو إيجار هذه النسخة من هواتفها في الولايات المتحدة.

وسحبت الشركة هواتف غالاكسي نوت 7 في أكتوبر الماضي، على إثر عملية سحب عالمية بعد نحو شهرين من طرح الجهاز الذي بلغ سعره 900 دولار بسبب اشتعال بعض الأجهزة ذاتيا.

وتوصل محللون من سامسونغ وباحثون مستقلون إلى أنه لا توجد مشكلات أخرى بالجهاز سوى البطاريات مما أثار تكهنات بأن سامسونغ يمكنها تعويض جزء من خسائرها بطرح نسخة معدلة من نوت 7.

وأثار توقيت إعلان سامسونغ عن بيع نسخ معدلة من نوت 7 دهشة البعض إذ جاء قبل أيام فقط من طرح هاتفها الجديد نوت 8 الأسبوع الماضي، في الولايات المتحدة التي استثنتها من قرارها.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر