الثلاثاء 26 سبتمبر/ايلول 2017، العدد: 10763

الثلاثاء 26 سبتمبر/ايلول 2017، العدد: 10763

طيران أليطاليا تنجو من الإفلاس

الاتفاق يأتي بعد إصرار شركة الاتحاد للطيران الإماراتية، التي تملك 49 بالمئة من أسهم أليطاليا، على إعادة هيكلة الشركة التي لم تحقق أي أرباح منذ عام 2002.

العرب  [نُشر في 2017/04/15، العدد: 10603، ص(10)]

طيران الإمارات تعيد هيكلة الشركة الإيطالية

روما – أفلتت شركة الطيران الإيطالية أليطاليا من الإفـلاس بصعـوبة بعد أن توصلت أمس إلى اتفـاق مع نقابـات العمال يمهد الطريق أمام إعادة هيكلة رأسمال الشركة، بانتظار موافقة العاملين فيها على الصفقة.

ويأتي الاتفاق بعد إصرار شركة الاتحاد للطيران الإماراتية، التي تملك 49 بالمئة من أسهم أليطاليا، على إعادة هيكلة الشركة التي لم تحقق أي أرباح منذ عام 2002. وهذه هي ثالث مرة تقف فيها الشركة على حافة الإفلاس منذ عام 2007.

وكشفت دراسة أجرتها مؤسسة “ميديابانكا” المصرفية أن استمرار عمل أليطاليا كلف دافعي الضرائب الإيطاليين نحو 7.4 مليار يورو خلال الفترة من 1974 حتى 2014.

وفي إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة من الحكومة الإيطالية، وافقت النقابات على تخفيض رواتب الموظفين بنسبة 8 بالمئة في المتوسط، وتسريح 980 شخصا من إجمالي قوة العمل في الشركة والتي تبلغ 12500 شخص.

وكانت أليطاليا تقترح في الأساس خفض الرواتب بنسبة 30 بالمئة وتسريح قرابة 2000 موظف. ومن المقرر عرض شروط الاتفاق على العاملين في الشركة خلال استفتاء مزمع الأسبوع المقبل.

وكان حملة الأسهم بأليطاليا والجهات الدائنة قد أعلنوا أنهم سوف يحجبون حزمة مساعدات إنقاذ بقيمة ملياري يورو عن الشركة، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق لخفض نفقات الشركة.

وتمت خصخصة شركـة أليطـاليا عـام 2008 بعـد تلقيهـا حزمـة مساعـدات إنقـاذ سخيـة من الدولة. وتحاول الاتحاد للطيران أكبر حملة الأسهم إنقاذ الشركـة منـذ عــام 2014 وإعـادتها إلى الربحية بحلول 2019 لكنها واجهـت صعـوبات تتعلق بمـواقف النقابات.

وقال وزير العمل الإيطالي كارلو كاليندا في تصريحات لإذاعـة تابعة للحكومة الإيطالية إن الاتفاق الأخير “هو أفضل حل ممكن بالنظر إلى الأزمة المالية التي تمر بها أليطاليا”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر