الخميس 17 اغسطس/اب 2017، العدد: 10725

الخميس 17 اغسطس/اب 2017، العدد: 10725

أسعار النفط تقفز بعد تأكيد الرياض وأبوظبي وبغداد خفض الإنتاج

  • ذكرت مصادر مطلعة أن السعودية تضع اللمسات الأخيرة على خفض إنتاجها النفطي، في وقت أعلنت فيه الأمارات والعراق عن خطط لخفض الإنتاج. وقد أدى ذلك إلى عودة الأسعار إلى الارتفاع ليتجاوز سعر مزيج برنت حاجز 57 دولارا للبرميل.

العرب  [نُشر في 2017/01/06، العدد: 10504، ص(11)]

خفض على مضض

لندن – أكدت 4 مصادر مطلعة، أمس، أن شركة أرامكو السعودية بدأت محادثات مع زبائنها في أنحاء العالم، لمناقشة خفض محتمل للإمدادات يتراوح بين 3 و7 بالمئة من شحنات الخام في فبراير امتثالا لاتفاق خفض الإنتاج الذي توصلت إليه منظمة أوبك.

وأدى إعلان الإمارات والعراق أيضا عن خطط لخفض إنتاجهما، إلى ارتفاع سعر مزيج برنت القياسي إلى أكثر من 57 دولارا للبرميل.

وبموجب الاتفاق وافقت السعودية، أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، على خفض الإنتاج بواقع 486 ألف برميل يوميا أو ما يعادل 4.61 بالمئة من إنتاج أكتوبر البالغ 10.544 مليون برميل يوميا.

وقال أحد المصادر إن “أرامكو تتواصل مع جميع عملائها بشأن تخفيضات محتملة اعتبارا من فبراير وتناقش السيناريوهات المرجحة للإمدادات”. وأضاف أنه “لا شيء مؤكدا بعد” مضيفا أن السيناريوهات تدور حول خفض يتراوح بين 3 و7 بالمئة.

وأكد مصدر ثان أن أرامكو ستتلقى طلبات إمدادات الخام من عملائها لشهر فبراير المقبل وأنها تقوم حاليا بتقييم أي درجات الخام يمكن خفض الإمدادات منها.

ومن المتوقع أن يجرى إخطار مشتري النفط السعودي بمخصصاتهم من النفط الخام لشهر فبراير بحلول العاشر من شهر يناير الجاري.

وتوصلت الدول الأعضاء في المنظمة إلى اتفاق في أواخر نوفمبر الماضي على خفض الإنتاج في النصف الأول من عام 2017 لتقليص فائض المعروض العالمي ودعم الأسعار. كما توصلت أوبك إلى اتفاق مع منتجين من خارجها.

فيريندرا تشاوهان:التزام دول الخليج سيكون قويا لأنه السبيل الوحيد لإثبات خطأ المتشائمين

في هذه الأثناء أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) أنها تعتزم إجراء صيانة لحقول نفطية في مارس وأبريل، من شأنها أن تقلص الإنتاج والمساهمة بنصيبها من الخفض الذي اتفقت عليه منظمة أوبك.

ورجحت 3 مصادر مطلعة، أمس، أن تؤدي صيانة الحقول إلى خفض صادرات خام مربان في مارس وشحنات خام داس في أبريل.

وتعهدت الإمارات بخفض إنتاج النفط بواقع 139 ألف برميل يوميا في النصف الأول من 2017 من مستويات إنتاج أكتوبر البالغة 3.013 مليون برميل يوميا، بما يعادل خفضا نسبته 4.61 بالمئة في إطار اتفاق أوبك الذي يهدف إلى تقليص المعروض ودعم الأسعار.

وقال فيريندرا تشاوهان، المحلل لدى إنرجي اسبكتس الاستشارية، إن “التزام الأعضاء الرئيسيين في مجلس التعاون الخليجي سيكون قويا لأنهم يدركون أن تطبيق الخفض سيكون السبيل الوحيد لإثبات خطأ المتشائمين”.

ولم يتضح على الفور حجم الخفض المحتمل في صادرات الإمارات، لكن أحد المصادر قال إن أدنوك تعتزم أيضا إجراء صيانة لمصفاة الرويس خلال الفترة ذاتها وهو ما قد يقلص الطلب المحلي ويخفف التأثير على الصادرات.

وكانت أدنوك اتفقت، الشهر الماضي، على إمداد بعض شركات التكرير في آسيا بكميات من النفط تفوق تلك المتعاقد عليها في فبراير بما قد يعوض جزئيا انخفاض الإمدادات في مارس وأبريل.

ويبلغ إنتاج أدنوك من خام مربان البري الرئيسي نحو 1.6 مليون برميل يوميا بينما يبلغ إنتاج خام داس البحري نحو 650 ألف برميل يوميا، وفقا لتقديرات القطاع. وتستحوذ آسيا على معظم صادرات خام أدنوك.

جبار علي لعيبي:العراق وضع خطة مدروسة لخفض الإنتاج مع مطلع العام الجديد

وفي بغداد قال وزير النفط العراقي، جبار علي لعيبي، أمس، إن بلاده بدأت تطبيق إجراءات لتقليص إنتاج الخام تماشيا مع قرار منظمة أوبك. وأكد أن العراق “وضع خطة مدروسة لخفض الإنتاج من حقول البلاد مع مطلع العام الجديد”.

ووافقت أوبك في نوفمبر على خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من يناير 2017 لدعم الأسعار. ووافق العراق ثاني أكبر منتج للخام في المنظمة على تقليص إنتاجه بواقع 200 ألف برميل إلى 4.351 مليون برميل يوميا.

وعارض العراق، الذي يعتمد على مبيعات النفط كمصدر رئيسي للدخل، خفض الإنتاج في البداية قائلا إنه بحاجة إلى إيرادات لتمويل الحرب ضد مقاتلي تنظيم داعش. لكن بغداد قبلت بعد ذلك بتقدير استرشادي يقل عن إنتاجها الفعلي وجرى تقدير إنتاجها بنحو 4.561 مليون برميل يوميا.

ونسبت رويترز إلى لعيبي قوله إن العراق يدرس عدة خيارات لتطبيق الخفض بما في ذلك تقليص إنتاج حقـول نفـط كـركـوك وحقول الجنوب التي تطورها شركات نفط كبرى أو الإنتاج في مناطق أخرى تديرها الحكومة.

وأضاف أن وزارته تخوض مناقشات مع الشركات الأجنبية التي تشغل الحقول العملاقة في جنوب العراق لتنفيذ بعض التخفيضات خلال فترات الصيانة المقررة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر