السبت 22 يوليو/تموز 2017، العدد: 10699

السبت 22 يوليو/تموز 2017، العدد: 10699

أبوظبي تستضيف منتدى الطاقة العالمي لأول مرة في منطقة الخليج

  • تستضيف إمارة أبوظبي وللمرة الأولى في منطقة الخليج والشرق الأوسط، منتدى الطاقة العالمي الذي سيكون جزءا من فعاليات “أسبوع أبوظبي للاستدامة”، ويعد أكبر منصة عالمية لرسم معالم مستقبل صناعة الطاقة والتنمية المستدامة.

العرب  [نُشر في 2017/01/09، العدد: 10507، ص(11)]

منصات متعددة لرسم مستقبل البيئة والطاقة

أبوظبي - أعلنت وزارة الطاقة الإماراتية أنها ستنظم بالتعاون مع المجلس الأطلسي الأميركي، أعمال منتدى الطاقة العالمي في أبوظبي خلال يومي 12 و13 يناير الجاري، وهي المرة الأولى التي يعقد فيها المنتدى بمنطقة الخليج العربي.

ويمثل المنتدى الحدث العالمي الأبرز ضمن فعاليات “أسبوع أبوظبي للاستدامة” الذي يتضمن عددا من القمم العالمية للطاقة والمياه والتنمية المستدامة وتشارك في تنظيمه شركات إماراتية مثل أدنوك ومبادلة وآيبيك ومصدر.

وتشارك في المنتدى شخصيات مؤثرة في قطاع الطاقة على مستوى العالم لمناقشة القضايا الأكثر إلحاحا وسبل معالجتها، حيث من المقرر أن يصل عدد المتحدثين إلى 350 خبيرا ومسؤولا من مؤسسات محلية وعربية وإقليمية.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية عن وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي قوله إن “الشراكة مع المجلس الأطلسي الأميركي في تنظيم منتدى الطاقة العالمي، تهدف إلى تعزيز مكانة الإمارات كدولة رائدة في قطاع الطاقة دوليا”.

سهيل المزروعي:

الشراكة مع المجلس الأطلسي الأميركي تعزز مكانة الإمارات في مجال الطاقة

وأكد أن المنتدى يشكل منصة مثالية لإجراء مناقشات بناءة حول التوجهات التي شهدتها أسواق الطاقة مؤخرا وتأثيرها على القطاع، إضافة إلى إتاحة الفرصة لبحث سبل التعاون المشترك مع القطاعين العام والخاص، وتحديد أجندة الطاقة لعام 2017، لضمان استدامة الموارد الطبيعية للأجيال القادمة وتحقيق التنمية المستدامة.

وقال سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة والرئيس التنفيذي لمجموعة أدنوك، إن “اختيار مركز أبحاث فكرية متميز كالمجلس الأطلسي الأميركي لمدينة أبوظبي لإطلاق منتدى الطاقة العالمي، يؤكد المكانة الراسخة لدولة الإمارات في قطاع الطاقة”.

ومن المقرر أن تتناول جلسات المنتدى عددا من القضايا المتعلقة بتعزيز أسواق الطاقة العالمية وتحفيز الجهود الرامية إلى ابتكار التقنيات الحديثة في مجال الطاقة والتنمية المستدامة.

وأكد فريدريك كيمب، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجلس الأطلسي، أنه “بعد أن أثبتت إمارة أبوظبي مكانتها الريادية في مجال تطوير موارد الطاقة التقليدية والمتجددة، كان من الطبيعي أن يتم اختيارها لانعقاد أول نسخة ينظمها المجلس من المنتدى العالمي للطاقة في منطقة الخليج”.

وأعرب عن تطلعه للمشاركة في المناقشات المتميزة التي سوف يتحدث خلالها مجموعة من صانعي القرار ورواد الأعمال وخبراء من القطاع الخاص، مؤكدا ثقته في أن المنتدى سيشكل منصة حيوية تجمع هذه النخبة من الشخصيات تحت مظلة واحدة.

ومن المقرر أن يركز المنتدى على ثلاث قضايا أساسية، وهي تداعيات نتائج انتخابات الرئاسة الأميركية على الأمن وقطاع الطاقة عالميا، وتطورات الطلب على سوق النفط والغاز، فضلا عن أحدث التقنيات في قطاع الطاقة.

ويحتضن “أسبوع أبوظبي للاستدامة” فعاليات أخرى مثل الاجتماع السنوي للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” والقمة العالمية لطاقة المستقبل، إضافة إلى الدورة التاسعة من جائزة زايد لطاقة المستقبل والدورة الخامسة من القمة العالمية للمياه.

ويعد الأسبوع الذي ينعقد خلال الفترة ما بين 12 و21 يناير، أكبر تجمع يتعلق بقضايا الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط، ويجمع صانعي السياسات وخبراء الصناعة والمبتكرين في مجال التقنيات النظيفة وأكثر من 35 ألف شخصية يمثلون نحو 170 دولة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر