الاربعاء 24 مايو/ايار 2017، العدد: 10642

الاربعاء 24 مايو/ايار 2017، العدد: 10642

الرئيس التركماني يكره السجائر

الرئيس التركماني قربان أوغلي بردي محمدوف يوقع على برنامج يهدف إلى القضاء على التدخين في بلاده بحلول عام 2025، بحيث تصبح بلاده خالية من التبغ تماما.

العرب  [نُشر في 2017/04/20، العدد: 10608، ص(12)]

حظر التدخين نهائيا

عشق آباد - تتبع العديد من الدول طرقا محددة للحد من ظاهرة التدخين، ففيما يسلط بعضها عقوبة على المدمنين على هذا السلوك، يعمل بعضها الآخر على فرض صور بعينها على علب السجائر لتنفير المدخنين، لكن دولة واحدة ذهبت إلى أبعد من ذلك بحظرها تعاطي التدخين نهائيا وهي تركمانستان.

وقبل أيام، وقع الرئيس التركماني قربان أوغلي بردي محمدوف على برنامج يهدف إلى القضاء على التدخين في بلاده بحلول عام 2025، بحيث تصبح بلاده خالية من التبغ تماما.

الخطوة التي اتخذها الرئيس أوردتها صحيفة “نيترانلي تركمانستان” الرسمية، التي قالت إن “البرنامج يتضمن إجراءات سيتم اتخاذها على مدار السنوات الخمس المقبلة”، إلا أنها لم تعرض التفاصيل. ولم يوضح التقرير ما إذا كان الهدف من ذلك حظر التبغ كليّا.

ويبدو أن البرنامج الجديد يعكس شخصية محمدوف الذي يظهره التلفزيون الرسمي دوما في هيئة الرياضي الحريص على لياقته، وهي إشارات تدفع إلى الاعتقاد بأنه ليس مدخنا.

وجعل رئيس تركمانستان المعيشة الصحية عنصرا أساسيا ضمن حملة تركز على شخصيته وسط حكمه الاستبدادي. فمن المعتاد مشاهدة صور ومقاطع فيديو له في الشبكات الاجتماعية أثناء ركوبه الخيل وتحليقه بالمروحيات وامتطائه الدراجات وممارسته رياضتي العدو ورفع الأثقال.

وكان بردي محمدوف قد أصدر في يناير العام الماضي مرسوما يمنع بموجبه بيع كافة أنواع التبغ في البلاد، ما يعني عمليا حظر التدخين تماما، بحسب ما ذكرت التقارير التي قالت إن التلفزيون الحكومي بث صورا تظهر إحراق الآلاف من علب السجائر آنذاك.

والمرسوم يشمل فرض غرامات تصل إلى 1700 دولار على أي تاجر يتم ضبطه يبيع التبغ في البلاد، لكنه لم يمنع التدخين نهائيا فور العمل به، إذ تفيد تقارير بأن السجائر مازالت تباع في السوق السوداء بالعاصمة عشق آباد.

وقبل ذلك بثلاث سنوات أمر الرئيس التركماني بحظر بيع السجائر في المتاجر الرسمية خلال شهر أبريل من كل عام.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر