الاحد 24 سبتمبر/ايلول 2017، العدد: 10761

الاحد 24 سبتمبر/ايلول 2017، العدد: 10761

نتانياهو يدعو إلى مراجعة الاتفاق النووي مع ايران

رئيس الوزراء الاسرائيلي يتهم طهران بتشغيل 'آلة ارهاب تشمل كل العالم وبتشغيل خلايا ارهابية في عدد من القارات بما في ذلك أميركا اللاتينية'.

العرب  [نُشر في 2017/09/13]

نتانياهو: هذا اتفاق سيء اما ان يتم تصحيحه او الغاؤه

بوينوس ايرس - دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء من بوينوس ايرس الدول الكبرى إلى "مراجعة او الغاء" الاتفاق الذي ابرمته في 2015 مع طهران حول البرنامج النووي الإيراني.

وقال نتانياهو في العاصمة الارجنتينية حيث التقى الرئيس ماوريسيو ماكري، انه يريد تصحيح الانطباع الذي اوحت به وسائل الاعلام مؤخرا بان اسرائيل لينت موقفها من الاتفاق.

وقال في المحطة الأولى من جولته في اميركا اللاتينية "دعوني اغتنم هذه المناسبة لتوضيح الامور. موقفنا واضح: هذا اتفاق سيء، اما ان يتم تصحيحه او الغاؤه. هذا هو موقف اسرائيل".

وهاجم نتانياهو مرات عدة ايران منذ وصوله الى الارجنتين الاثنين في اول زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي الى أميركا اللاتينية.

واتهم نتانياهو ايران بانها تقوم بتشغيل "آلة ارهاب تشمل كل العالم، وبتشغيل خلايا ارهابية في عدد من القارات بما في ذلك أميركا اللاتينية". واضاف "في حالة ايران، ليس الارهاب فقط هو الذي يقلقنا بل الاسلحة النووية ايضا التي يجب ان تثير قلق العالم بأسره".

وفي اشارة الى قلق الولايات المتحدة والقوى الكبرى من كوريا الشمالية، قال نتانياهو: "نتفهم خطر وجود دولة مارقة تمتلك قنابل ذرية".

وقال ماكري الذي استقبل نتانياهو في القصر الرئاسي كازا روزادا، ان الزيارة تشكل "خطوة مهمة" لتحسين العلاقات التجارية بين البلدين.

وتجمع عشرات من الناشطين وهم يرفعون أعلاما فلسطينية مساء الثلاثاء احتجاجا على زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي الى بوينوس آيرس، منددين "بسياساته الحربية والقمعية ضد الفلسطينيين".

وفد تجاري

توجه نتانياهو الى ماكري بقوله "صديقي ماوريسيو"، مؤكدا ان زيارته تشكل "فجر عهد جديد". وقال "لم نبدأ (الجولة) من هنا معكم صدفة".

واكد نتانياهو الذي يرافقه وفد من ثلاثين شخصا من رؤساء المجموعات التجارية والصناعية، ان اسرائيل "دولة ابتكار" تأمل في تقاسم الفرص مع الارجنتين في قطاعات الزراعة والمياه والمعلوماتية والامن المعلوماتي والصحة.

ووقع نتانياهو وماكري سلسلة اتفاقات في مجالات الضمان الاجتماعي والجريمة المنظمة والاتجار بالبشر وتهريب المخدرات وتبييض الاموال والجريمة الالكترونية.

كذلك وقعت الارجنتين التي تعيش فيها أكبر جالية يهودية في اميركا اللاتينية اتفاقا تجاريا مع اسرائيل يتيح لشركة الطيران الاسرائيلية "العال" اقامة خط جوي بين بوينوس ايرس وتل ابيب.

وقدم ماكري لنتانياهو حوالى 140 الف وثيقة وصورة تاريخية رقمية تعود الى ما قبل وبعد الحرب العالمية الثانية. وقالت اسرائيل ان هذه الوثائق ستسمح بفهم أعمق لمحرقة اليهود والجرائم ضد الانسانية.

وشارك نتانياهو الاثنين في تكريم ذكرى ضحايا تفجير السفارة الاسرائيلية في 1992 ومركز المصالح اليهودية في 1994. وقتل في تفجير السفارة 29 شخصا وجرح 220 آخرون، بينما قتل في الاعتداء الثاني 85 شخصا وجرح 300 آخرون.

لكن عددا من اقرباء ضحايا اعتداء 1994 رفضوا تلبية الدعوة لحضور المراسم.

وقالت ديانا مالامود التي ترئس مجموعة تحمل اسم "الذاكرة الحية" (اكتيف ميموري) ان "نتانياهو لم يأت لاحياء ذكرى الهجوم بل لتعزيز التجارة".

واضافت "في السنوات ال23 الاخيرة (منذ الاعتداء) كانت اسرائيل مراقبا مثل اي بلد آخر" ولم تساعد "بنزاهة في البحث عن الحقيقة" في هذين الهجومين.

وخلال زيارته لبوينوس آيرس، يلتقي نتانياهو رئيس البارغواي اوراسيو كارتيس الذي سافر الى العاصمة الارجنتينية من اجل هذا الاجتماع.

بعد يومين في الارجنتين يتوجه نتانياهو الى كولومبيا ومكسيكو ثم الى نيويورك لحضور الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع المقبل.

وتتطلع إسرائيل لتعزيز علاقاتها التجارية مع دول المنطقة وتبحث عن حلفاء للتصويت لصالحها في مؤسسات الأمم المتحدة حيث تتعرض باستمرار للإدانة بسبب احتلالها للأراضي الفلسطينية.

:: اختيارات المحرر