الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10822

الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10822

فتح تشترط جدية حماس بالتزاماتها لاستئناف المصالحة

عزام الاحمد يقول إنه لن تكون هناك أي حوارات مع حماس إلا بإعلانها بشكل واضح حل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق من أداء عملها في غزة.

العرب  [نُشر في 2017/09/13]

المصالحة أمام رهانات كبيرة

رام الله - كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الفلسطينية عزام الاحمد الاربعاء عن أن وفدا من الحركة سيتوجه بعد أيام الى القاهرة للقاء القيادة المصرية.

وقال الأحمد ، في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية ، إنه "لن تكون هناك أي لقاءات او حوارات مع وفد حماس إلا بإعلان الاخيرة بشكل واضح حل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق من أداء عملها في قطاع غزة والالتزام المبدئي بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني .

وأشار الاحمد إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعرض خلال اجتماع اللجنة المركزية الثلاثاء أهم عناصر الخطاب الذي سيلقيه أمام الجمعية العامة للام المتحدة إضافة الى المشاورات مع الاشقاء العرب بخصوص التحرك السياسي المقبل .

وأضاف الاحمد أن "الرئيس محمود عباس سيطالب باحترام القرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية وإنهاء الاحتلال وفق جدول زمني محدد ووقف الاستيطان الذي تستمر به إسرائيل مخالفة بذلك القرار الدولي 2334 ".

وكشف الأحمد عن نقاشات تجرى مع الأطراف الأساسية في المجتمع الدولي لتحويل عضوية فلسطين في الأمم المتحدة من صفة مراقب الى دولة كاملة العضوية .

وكان مفترضاً أن يغادر رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية ووفد الحركة القاهرة اليوم، متوجهاً إلى غزة بعد أن أنهى محادثاته مع الجانب المصري، لكن رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية اللواء خالد فوزي طلب منهم إرجاء المغادرة إلى بعد غدٍ الجمعة، فربما يتم عقد لقاء يجمعهم بقياديين في فتح.

:: اختيارات المحرر