الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10840

الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10840

الكويت تطلق أول مهرجان يجمع الدراما بالسينما

  • تسعى الكويت لتطوير صناعتها السينمائية لتواكب ما تشهده دراما البلاد من ريادة خليجية، ومن هذا المنطلق بادر قطاع الفنون بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي إلى إطلاق أول مهرجان سينمائي محلي، ومن المزمع أن ينطلق في الرابع والعشرين من مارس الجاري.

العرب  [نُشر في 2017/03/16، العدد: 10573، ص(16)]

للدراما نصيب من جوائز المهرجان

الكويت - أعلنت الكويت عن انطلاق أول مهرجان سينمائي بالبلاد في الرابع والعشرين من مارس الجاري، ويستمر حتى الـ28 من الشهر نفسه، ويحمل اسم “مهرجان الكويت السينمائي”.

وقال محمد العسعوسي، الأمين العام المساعد لقطاع الفنون بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، إن المهرجان محلي ويتضمن العديد من الفعاليات والأنشطة من خلال محاضرات وورش عمل وحلقات نقاشية، لتشجيع الشباب ودعم جهودهم في مجالي الفن السابع والدراما.

وأضاف العسعوسي “يعتبر المهرجان خطوة مهمة تعزز تأسيس بنية تحتية لصناعة السينما في الكويت، ودعما لشباب الكويت لتشجيعهم على الإنتاج السينمائي والنهوض بالحركة السينمائية في البلاد”، لافتا إلى أنه يعد مفردة من مفردات العمل الذي يقوم به المجلس لدعم السينما والسينمائيين في الكويت.

وسعى المجلس طوال العام الماضي إلى المشاركة في مهرجانات مختلفة، لإتاحة الفرصة للمخرجين السينمائيين الكويتيين حتى يشاركوا بأفلامهم التي تبوّأوا بفضلها مراكز متقدمة، لا سيما في مهرجان الخليج السينمائي.

كما أشار العسعوسي إلى جهود المجلس في إيفاد مجموعة من السينمائيين الكويتيين للتدرب في ورش عمل بالتعاون مع السفارة الفرنسية، إلى جانب العروض السينمائية التي تقدم بالتعاون مع دول العالم المختلفة تنفيذا لاتفاقيات التعاون الثقافي بين الكويت وتلك الدول.

محمد العسعوسي: المهرجان يعد خطوة مهمة في سبيل تأسيس صناعة السينما في الكويت

ومن جانبه أفاد مدير المهرجان شاكر أبل بأن المهرجان سيشهد توزيع 10 جوائز، ثلاث منها للأفلام الوثائقية الطويلة، وثلاث للوثائقية القصيرة وثلاث للأعمال الدرامية، وأشار إلى أن الجائزة العاشرة تحمل اسم المخرج الكويتي خالد الصديق، ويمنحها الحكام لأحد الأعمال المختارة.

وكشف أن المخرج الكويتي خص المهرجان بنسخة نادرة من أحد أعماله (لم يذكره)، ستعرض ضمن فعاليات المهرجان، وهو ما سيمثل إحدى مفاجآت هذا العرس السينمائي.

ويضم المهرجان في دورته الأولى أربع عشرة محاضرة، إضافة إلى 34 فيلما سينمائيا تتنافس على الفوز بجوائز المهرجان التي سيحكمها كل من محمد المنصور، وخالد النصرالله، وفاروق عبدالعزيز، ومي النقيب وناصر كرماني.

كما يشهد المهرجان إقامة ورش عمل سينمائية متخصصة، بينها السيناريو، ويقدمها السيناريست السوري البريطاني غسان عبدالله، وورشة ثانية في التصوير يقدمها مدير التصوير العالمي دريد منجم، وهو كندي ولد وعاش في الكويت.

وتقدم دوغلاس جوجو ورشة الإنتاج الإبداعي، وجوجو واحدة من أهم العاملات في مجال الإنتاج السينمائي مع صناع السينما الفرنسية والأوروبية، في حين يقدم الكويتي سعود الرسلاني المتخصص في مجال المونتاج وتصحيح الألوان ورشة رابعة عن أساسيات تصحيح الألوان، أما الورشة الخامسة فتعنى بتطوير “الترانس ميديا”، أي تحويل الفعل الأدبي (النصوص) إلى إنتاج فني متنوع يشمل السينما والمسرح والأوبرا، وغيرها، وسيقدمها بيير ماغرو من مالطا.

ويكرم المهرجان في دورته الأولى ثالوثا من أهم رواد السينما الكويتية، ونعني المخرج الكويتي هاشم محمد الشخص الذي قدم للسينما الكويتية ثاني أعمالها الروائية، وهو فيلم “الصمت”، والمخرج الوثائقي خالد النصرالله والمخرج عبدالله المخيال المختصين في الأعمال الوثائقية والتسجيلية.

ويتمثل المشهد السينمائي الكويتي في إبداعات وأدبيات عدد من صناع الأفلام مثل خالد الصديق في تجربتيه الروائيتين الطويلتين “بس يا بحر” و”عرس الزين”، واشتغالات محمد السنعوسي وأحمد الخلف ووليد العوضي وهاشم محمد الشخص، بالإضافة إلى إصدارات في النقد والثقافة السينمائيين.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر