الاحد 22 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10789

الاحد 22 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10789

رحيل السيد يسين مؤسس علم الاجتماع الأدبي في مصر

  • ما زال الفكر أنسب الطرق للمجتمعات العربية لأجل تلافي نقائصها وأزماتها ومواصلة المسير في ركب الأمم إلى حال إنساني أفضل، وعلى عكس ما يروج له الكثيرون ما زال هناك مفكرون عرب قادرون على الاضطلاع بهذه المهمة، حتى وإن غيّبهم الموت، وليس آخرهم المفكر المصري السيد يسين الذي غادرنا أمس الأحد.

العرب سمير الشحات [نُشر في 2017/03/20، العدد: 10577، ص(15)]

ليست نهاية رحلة

بعد صراع مع المرض، وعن عمر ناهز الرابعة والثمانين، غادر الحياة فجر أمس الأحد، المثقف والباحث وعالم الاجتماع المصري، السيد يسين، وتم تشييع جثمانه من مسجد الحصري بمدينة 6 أكتوبر، جنوب غرب القاهرة، وودعه إلى مثواه الأخير لفيف من كبار المثقفين.

جوانب متعددة

ولد السيد يسين بمحافظة الإسكندرية (شمال مصر)، في 3 سبتمبر عام 1933، وتخرّج في كلية الحقوق سنة 1957، ليلتحق بالمعهد القومي للبحوث الجنائية بالقاهرة، (والذي تحول اسمه في ما بعد إلى المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية).

وفي عام 1968 انتقل إلى العمل بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بمؤسسة الأهرام الصحافية، إلى أن أصبح مديرًا له في سنة 1975، وظل فيه حتى تقاعده سنة 1994، ليعمل باحثًا حرًّا في العديد من المراكز البحثية.

كما عمل الراحل مديرا لمنتدى الفكر العربي في عمان، وحصل على وسام الاستحقاق الأردني من الدرجة الأولى عام 1992.

ولم يقتصر اهتمام المفكر الراحل -الذي ترك لنا العشرات من المؤلفات- على جانب واحد من جوانب علم الاجتماع، بل تناول خلال مسيرته الفكرية الكثير من الظواهر الثقافية والقضايا المجتمعية التي تهم الإنسان العربي، كقضية “الهوية”، وطرق التفكير العلمي، وصراع الحضارات وحوارها ، وظاهرة التطرف والإرهاب في المجتمع العربي، وقضايا الإسلام السياسي، علاوة على القضية الفلسطينية والصراع الصهيوني العربي.

وفي ما يتعلق بقضية الهوية –على سبيل المثال- كتب في أحد كتبه، أن العالم العربي مليء بالهويات المختلفة والمتصارعة، إذ هناك الهوية القبلية في مقابل فكرة الدولة الحديثة، والصراع بين الأعراق (عرب/ وأكراد)، والصراع المذهبي (سُنّة/ وشيعة)، وذهب إلى أن الصراع بلغ في هذه الأيام ما سماه بالحالة المتوحشة، وهو ما نرى نتائجه في العديد من الدول العربية الآن.

المفكر الراحل تناول خلال مسيرته الفكرية الكثير من الظواهر الثقافية والقضايا المجتمعية التي تهم الإنسان العربي

وفي هذا السياق، قال عنه جابر عصفور، الناقد الأدبي المصري ووزير الثقافة السابق، لـ”العرب”: إن يسين المؤسس الحقيقي لعلم الاجتماع الأدبي في مصر المعاصرة، وكان باحثًا من طراز نادر، ودلّت كل قراءاته الموسوعية، وكتاباته العميقة على أنه من الصعب أن يكون له خليفة في وقت قريب، لأنه درس المستقبل أكثر من الماضي والحاضر، وظل يقرأ حتى وهو مريض.

وكان من الطبيعي أن يحوز يسين اهتمام الأوساط الثقافية والبحثية في العالم العربي، ومن ثم حصل على العديد من الأوسمة والجوائز من معظم الحكومات العربية، ومنها جائزة الدولة التقديرية في مصر، ووسام الاستحقاق الأردني من الطبقة الأولى.

ومن جانبه أكد ضياء رشوان، مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن الراحل ترك فراغًا كبيرًا من الصعب تعويضه بسهولة، وأضاف لـ “العرب”، أنه كان عالمًا في القانون والاجتماع والتحليل السياسي والأدبي، وقد رأينا فيه كلنا “الأستاذ صاحب الرؤية في التحليل الإستراتيجي العميق”.

ومن أهم القضايا التي عالجها المفكر الراحل أيضًا، مسألة تجديد الخطاب الديني، حيث رأى أنه ما دامت في مصر ازدواجية تعليمية، تعليم مدني مشوه -على حد قوله- وتعليم ديني متطرف، فلن يكون هناك تجديد حقيقي.

وشدد على ضرورة توحيد أساليب التعليم، مع تنقية المناهج في كلا التعليمين من الخرافة، والأخذ بمبدأ وحدة العلوم، وإعادة تأسيس العقل النقدي العربي.

ومما سيظل المثقفون المصريون يذكرونه للراحل، طرحه في السنوات الأخيرة ما سمّاه “الاستراتيجية الثقافية الجديدة”، التي أقامها على عدة أسس، منها أن تتخلص مصر أولا من الأمية التعليمية، ثم أن تمد الدولة أذرعها الثقافية إلى المناطق النائية والعشوائيات، التي يعربد فيها التطرف معتمدًا على انتشار الجهل، كما دعا إلى ضرورة تصحيح طريقة الدعوة الدينية في المساجد، بحيث يتم التركيز على الوسطية والاعتدال وسماحة الإسلام.

طريق خاصة

لكن لعل أهم ما شد الانتباه إلى السيد يسين، موقفه من جماعة الإخوان المسلمين، حيث تمثلت المفارقة في أن بداياته كانت كواحد من الأعضاء المهمين -وهو شاب- في تلك الجماعة، ثم ما لبث أن انقلب على فكر هذه الجماعة، ووصفه بالتطرف وبمعاداة العصر، والرغبة الدائمة في الارتداد إلى الماضي.

وقبل رحيلهم عن حكم مصر، تنبّأ يسين بعدم استمرار الإخوان، وقال: ستفشل خطتهم لأخونة الدولة، أو أسلمتها، لأنه قد تبين الآن للشعب المصري، كم أن هذه الجماعة “مُفلسة”، فكريًا وإداريًا، وما مشروع النهضة الذي صدّعوا به أدمغتنا إلا مجرد “وهم كبير”.

خلاف يسين مع الإخوان لم يكن سياسيًّا، بل فكريًّا بالأساس؛ إذ سمّى مشروعهم “الهوية المُتخيّلة”، وقصد بذلك أنهم لا يؤمنون بالهوية العربية، بل بهوية مطاطة لا يمكن تصور وجودها في عصر العولمة، وثورة المعلومات، ولا يمكن تخيل أنه سيكون هناك خليفة واحد يحكم العالم كله، كما كان الأمر في الماضي الناصع لدولة الإسلام.

وتصدى يسين للمكونات الفكرية التي ينهض عليها مشروع الإخوان وفنّدها، وشكك في مصطلحات مثل “الاقتصاد الإسلامي”، أو “مشروع الخلافة” أو “أسلمة المعرفة”، أو “الشورى كبديل عن الديمقراطية”، أو “ذهنية التحريم”، وكان يردد دائمًا أن “العقل -وليس النص الديني- هو محك الحكم على الأشياء في هذا العصر”.

وفي كتابه “نقد الفكر الديني”، فند المفكر الراحل القواعد الفكرية التي يقيم عليها المتطرفون الإسلاميون منهجهم، ورأى أن هذا الفكر لا هدف له سوى تقويض الدولة الوطنية، وتفكيك الدول العربية.

يوسف القعيد، الكاتب والروائي المصري وعضو مجلس النواب، قال بدوره لـ”العرب”، إن الطريق التي سلكها يسين في دراسته للظواهر الاجتماعية وتحليلها أدبيًا من خلال كتبه، تعد الأهم في تاريخ المكتبة العربية، ولم يسلكها سوى اثنين أو ثلاثة غيره على المستوى العالمي.

فيما ذهبت هالة مصطفى، الباحثة السياسية بمركز الأهرام للدراسات السياسية، إلى أن “الأستاذ” كان شخصية “ساخرة” من طراز فريد، وقالت لـ “العرب” إنه استطاع أن يتجاوز من خلال الطابع الساخر مختلف الأزمات، ومع هذا ظل صاحب هيبة عقلية ونظرة ثاقبة، ولم يسع يومًا إلى التفرقة بين من عملوا تحت رئاسته، بحسب توجهاتهم الفكرية، أو فرض رؤية أيديولوجية عليهم، وظل يحتوي الجميع إلى آخر لحظة.

وربما تكون قد طويت صفحة لأحد المفكرين، لكن سوف يظل ما كتب عليها باقيا، لأن المؤلفات والدراسات التي نشرها تملأ المكتبات العربية، وتبقى دليلا على غزارة علمه، خاصة في مجال علم الاجتماع السياسي.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر