الاثنين 11 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10839

الاثنين 11 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10839

'أبوظبي تقرأ' فعاليات تشاركية بين الأطفال والأولياء والمدرسين

حملة 'أبوظبي تقرأ' تأتي في عامها الخامس بهدف ترسيخ أهمية دور القراءة في التعلم وتوسيع مدارك القارئ وفتح أبواب المعرفة أمامه.

العرب  [نُشر في 2017/04/17، العدد: 10605، ص(14)]

دع كل شيء واقرأ

أبوظبي - كشف مجلس أبوظبي للتعليم، الأحد، عن فعاليات حملة “أبوظبي تقرأ” للعام الدراسي 2016-2017 التي تقام بمشاركة رياض الأطفال ومدارس الحلقة الأولى في إمارة أبوظبي تحت شعار “ضع بصمتك”.

وتأتي حملة “أبوظبي تقرأ” في عامها الخامس بهدف ترسيخ أهمية دور القراءة في التعلم وتوسيع مدارك القارئ وفتح أبواب المعرفة أمامه، ومن هذا المنطلق تنظم مدارس أبوظبي المشاركة فعاليات قرائية متنوعة للطلبة تستمر من 16 أبريل إلى غاية 2 مايو 2017، بالإضافة إلى إقامة ورش عمل مختلفة تستقطب المعلمين وأولياء الأمور.

ومن أهم الفعاليات لمبادرة القراءة هذا العام في المدارس نشاط “دع كل شيء واقرأ”، حيث ستخصص المدارس 10 دقائق يومياً ينصرف خلالها جميع الطلبة والعاملين في المدرسة إلى القراءة.

كما يمكن للطلبة الاشتراك في “تحدي المانيكان” بحيث يعيدون تمثيل لحظة معينة من كتاب ما مستخدمين الأزياء والأدوات المناسبة ومن ثم يتم تصوير ذلك المشهد ونشره عبر قنوات التواصل الاجتماعي.

وضمن جدول الفعاليات التي وضعها مجلس أبوظبي للتعليم سيتم توجيه الدعوة إلى أولياء الأمور للمشاركة في “يوم قراءة أولياء الأمور”، حيث يحضر ولي الأمر إلى المدرسة لقراءة كتابه المفضل أمام مجموعة من الأطفال. كما أن المعلمين ومديري المدارس أيضاً مدعوون للمشاركة في تحدي “يوم الكتاب المفضل” حيث سيقوم كل معلم بتزيين باب صفه الدراسي بحسب محتوى الكتاب الذي يختاره، ثم وفي اليوم المحدد سيختار كل طفل في المدرسة كتابه المفضل ويقوم المعلم بقراءته مع الطلبة ويؤدي معهم نشاطاً خاصاً به.

وستقوم المدارس بتنظيم “نزهات القراءة”. وقد أوضحت رئيسة لجنة “أبوظبي تقرأ” سارة السويدي أن عملية التعلم لدى الطفل تبدأ في المنزل وقبل دخوله المدرسة بوقت طويل، ومن هنا تأتي الأهمية البالغة لقراءة ولي الأمر لأطفاله في سن مبكرة. كما أكدت أن حملة القراءة لهذا العام تسعى إلى أن توطد الشراكة بين المعلم وولي الأمر مما سيكون له الأثر البالغ في دعم تطور المهارات المعرفية والاجتماعية لدى الطفل.

ومن الأنشطة المتنوعة التي ستقام في المدارس بهذه المناسبة أيضاً “يوم صديق القراءة”، حيث سيخصص يوم يجتمع فيه كل طالب مع زميل له لمشاركته قراءة كتاب يختارانه ثم يقومان بتلخيص محتواه وعرضه أمام زملائهما.

ومن الجدير بالذكر أنه ضمن فعاليات “أبوظبي تقرأ” سيحتفي الأطفال بالكاتب الشهير الدكتور سوس في احتفالية خاصة وذلك في دلما مول يومي 19 و21 أبريل 2017.

ومن الفعاليات الأخرى التي تنظمها المدارس أيضا فعالية “يوم الشخصيات الروائية”، حيث يقوم الطلبة والمعلمون والإداريون بارتداء أزياء الشخصيات في كتبهم المفضلة ومن ثم المشاركة في استعراض للأزياء في المدرسة ضمن يوم ممتع ومفيد.

وضمن الأنشطة التي ستقام في رياض الأطفال، فعالية “قصتي الأولى”. وفي هذا الإطار سيقوم الطلبة بكتابة وتصميم قصة قصيرة تتعلق بالمواد الدراسية التي يتناولونها في الروضة، وسيتم بعد ذلك عرض القصص المشاركة في المكتبة المدرسية بغرض الاطلاع عليها من قبل الجميع.

وضمن خطط المجلس لإشراك المعلمين في مبادرات “أبوظبي تقرأ” ستنظم المدارس المشاركة ورش عمل تدريبية للمعلمين.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر