الثلاثاء 25 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10613

الثلاثاء 25 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10613

الركراكي بات مهددا بترك الفتح الرباطي

المدرب وليد الركراكي يدخل في خلافات مع العديد من لاعبي فريق الفتح الرباطي ما يهدد استمراره على رأس الإدارة الفنية.

العرب  [نُشر في 2017/04/12، العدد: 10600، ص(22)]

علاقة متوترة مع اللاعبين

الرباط - دخل وليد الركراكي مدرب الفتح الرباطي في خلافات مع العديد من لاعبي الفريق، ما يهدد استمراره على رأس الإدارة الفنية. وكان المدرب، بحسب مصادر صحافية، دخل في خلاف شديد مع لاعب الفريق محمد ناهيري بعد مواجهة المغرب الفاسي مطلع الأسبوع ضمن ذهاب دور الـ32 مكرر بالكونفدرالية والتي حسمها الفريق لصالحه (2-1).

وقال الركراكي إنه توقع أن تكون مباراة المغرب الفاسي صعبة. وأوضح أن “المغرب الفاسي فريق جيد رغم أنه يلعب في الدرجة الثانية. إنه فريق منظم ويمتلك مدربا يجتهد كثيرا، لذلك لم تكن مهمتنا سهلة”.

وأضاف أن هدف الفوز الذي سجله في الوقت بدل الضائع من المباراة سيكون له تأثير إيجابي على الفريق في الإياب، مؤكدا أن التعادل كان سيجعل مهمة فريقه أكثر صعوبة. وتابع قائلا “رغم انتصارنا إلا أن الحظوظ تبقى متساوية، خاصة أن الفريق الفاسي سيكون قويا على أرضه، وسيكون مدعوما بجمهوره العريض”. وختم “أتمنى أن نستعيد اللاعبين المصابين في مباراة الإياب. سيكون أمرا جيدا أن نكون مكتملي الصفوف أمام المغرب الفاسي”.

وصبّ المدرب جام غضبه على ناهيري في غرفة خلع الملابس بعد خطأ ارتكبه اللاعب تسبب في منح المغرب الفاسي هدف التعادل قبل أن يدرك الفتح الفوز في وقت متأخر. وكانت ردة فعل اللاعب قوية وتدخل اللاعبون لاحتواء الموقف قبل أن يتطور الخلاف بين المدرب واللاعب. وتراقب الإدارة تطور علاقة المدرب باللاعبين، حيث توترت علاقته مع أكثر من لاعب، كما هو الحال مع الحارس عبدالرحمن الحواصلي الذي تجاهله الركراكي ولم يعد يعتمد على خدماته في المباريات الصعبة.

وكان الركراكي دخل في خلاف قوي الموسم الماضي مع مهاجم الفريق مراد باتنة، ما أجبر اللاعب على الانتقال إلى الدوري الإماراتي، بعدما كان له دور كبير في تتويج الفريق بلقب الدوري. إضافة إلى أن إدارة الفتح تبدو غير راضية عن تعاقدات المدرب هذا الموسم.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر