الاحد 23 يوليو/تموز 2017، العدد: 10700

الاحد 23 يوليو/تموز 2017، العدد: 10700

رونالدو يسكت منتقديه ويكتب التاريخ في دوري أبطال أوروبا

  • بات النجم كريستيانو رونالدو أول لاعب يسجل مئة هدف في مسابقات أوروبا بعدما سجل هدفين، ليعوض ريال مدريد تأخره إلى الفوز على مضيفه بايرن ميونيخ في ذهاب دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

العرب  [نُشر في 2017/04/14، العدد: 10602، ص(23)]

رقم صعب

مدريد - رد اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو على الانتقادات التي وجهت له في الأسابيع الأخيرة بداعي هبوط مستواه، مؤكدا أنه يثق بقدرته على الظهور بالشكل الأفضل خلال المرحلة الأخيرة من الموسم الجاري، ومنتشيا بفرحة تسجيل هدفين في مرمى بايرن ميونيخ الألماني.

وقال رونالدو “من كان يشكك في مستواي؟، هذه الشكوك لا تصلني، عليك أن تتفوق علي يا من تعتريك هذه الشكوك، الناس التي تتابعني والتي تعجب بكريستيانو دائما ما تساندني، وأنا أكتفي بهذا”.

وتألق رونالدو على ملعب أليانز أرينا، معقل بايرن ميونيخ، وقاد ريال مدريد لتحقيق فوز مهم (2-1)، وهي النتيجة التي جعلت النادي الملكي على بعد خطوة واحدة من التأهل إلى الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وأصبح النجم البرتغالي بعد هدفيه في شباك الفريق البافاري أول لاعب يسجل 100 هدف في البطولات الأوروبية.

وأضاف رونالدو قائلا “أنا سعيد للغاية، كنت أرغب في الوصول إلى هذا الرقم القياسي، شرف لي أن أكون أول لاعب يسجل 100 هدف في البطولات الأوروبية، إضافة إلى هذا فقد حققت ذلك أمام أحد أفضل الفرق في العالم وهو بايرن ميونيخ”.

وتابع “يجب تهنئة الفريق على ما قام به وخاصة في الشوط الثاني أمام منافس معقد للغاية، لقد حققنا نتيجة إيجابية ولهذا علينا أن نتمتع بالهدوء في مباراة العودة”.

واعترف رونالدو أن المباراة كانت من الممكن أن تتخذ منحى مختلفا إذا ما تمكن أرتورو فيدال من التسجيل من ركلة جزاء، حيث كان سيتقدم بايرن ميونيخ حينئذ بهدفين نظيفين قبل نهاية الشوط الأول مباشرة.

واستطرد نجم ريال مدريد قائلا “هكذا هي كرة القدم، على الأرجح لو أنهم نجحوا في التسجيل لفاز بايرن ميونيخ بالمباراة، ولكن كرة القدم مثل صندوق المفاجآت وقد تنقلب الأمور فيها في غضون خمس دقائق”.

طريقة غير مألوفة

أوضح المهاجم البرتغالي قدرته على تحقيق الفوز منفردا خلال مسيرته وقد فعل ذلك بطريقة غير مألوفة، بينما يعاني من بعض التراجع على مستوى الدوري الإسباني هذا الموسم. وقال المدرب زيدان بعد الفوز “كريستيانو غير سعيد بسبب عدم تسجيل الهدف الثالث وهذا يكشف مدى طموحه”.

بهذا المعدل سيكون من الصعب الرهان ضد قدرة رونالدو على الوصول إلى مئة هدف في البطولة قبل نهايتها

ورغم تسجيل 19 هدفا في 24 مباراة في الدوري المحلي هذا الموسم، إلا أن رونالدو يبدو أنه لن يستطيع الوصول إلى معدل أهدافه في آخر ستة مواسم (40 و46 و34 و31 و48 و35). كما سبق له عدم تسجيل أي هدف في 613 دقيقة في دوري الأبطال وهي أطول فترة صيام في ثماني سنوات.

لكنه قدم أداء مذهلا في الشوط الثاني ليصل إلى مئة هدف أوروبي من بينها 98 هدفا في دوري الأبطال وهدفان في الفوز 2-0 على إشبيلية في كأس السوبر الأوروبية في 2014. ومن إجمالي أهدافه الأوروبية في دوري الأبطال سجل 82 هدفا مع ريال مدريد و16 هدفا مع مانشستر يونايتد وثنائيته جعلته يبتعد بأربعة أهداف عن ليونيل ميسي (94) في سباق أول لاعب يسجل مئة هدف في دوري أبطال أوروبا.

ولا يزال يتعين على ريال مدريد تجاوز انتفاضة متوقعة من بايرن في لقاء العودة الثلاثاء المقبل، لكن الفريق الملكي لا يزال أيضا يستطيع أن يصبح أول فريق يفوز باللقب مرتين متتاليتين في دوري الأبطال. وبهذا المعدل فإنه سيكون من الصعب الرهان ضد قدرة رونالدو على الوصول إلى مئة هدف في البطولة قبل نهايتها هذا الموسم.

"البروفة" الأخيرة

يخوض ريال مدريد المتصدر وملاحقه برشلونة حامل اللقب “البروفة” الأخيرة قبل موقعة الحسم المنتظرة في 23 أبريل الحالي على ملعب الأول، وذلك عندما يلتقيان سبورتينغ خيخون وريال سوسييداد على التوالي في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني. ويدخل الفريقان إلى مباراتي السبت في ظروف متناقضة، لأن ريال أصبح متقدما على غريمه اللدود برشلونة بفارق ثلاث نقاط رغم اكتفائه في المرحلة السابقة بالتعادل على أرضه مع جاره أتلتيكو (1-1)، وذلك لأن النادي الكاتالوني لم يستغل الوضع وسقط بدوره أمام ملقة 0-2.

وقبل التفكير بمواجهة الـ”كلاسيكو” المصيرية المقررة بين العملاقين على ملعب “سانتياغو برنابيو” الأحد المقبل، على ريال وبرشلونة التركيز أولا على مباراتيهما مع خيخون الذي يصارع من أجل تجنب الهبوط، وريال سوسييداد الطامح إلى المشاركة القارية الموسم المقبل، ثم على ريال وبرشلونة المرور مجددا ببايرن ويوفنتوس عندما يستضيفانهما الثلاثاء والأربعاء المقبلين في إياب ربع نهائي دوري الأبطال، قبل أن يصبا تركيزهما على مباراة الـ”كلاسيكو” التي ستكون مفصلية لا سيما لبرشلونة لأنه يتخلف بفارق ثلاث نقاط عن غريمه الذي يملك مباراة مؤجلة من المرحلة الحادية والعشرين ضد سلتا فيغو لم يتحدد موعدها حتى الآن.

ويأمل أنريكي أن يستعيد لاعبوه شيئا من مستواهم المعهود في مباراة السبت، قبل محاولة تحقيق إنجاز تاريخي آخر ضد يوفنتوس الذي عليه أن يخشى النادي الكاتالوني في معقله، لا سيما أن الأخير فاز بجميع مبارياته في دوري الأبطال هذا الموسم بين جماهيره وبمجموع أهداف بلغ 21 مقابل هدف وحيد في مرماه.

أتلتيكو الثالث يسعى إلى التمسك بمركزه الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل، وذلك عندما يلعب السبت على أرضه ضد أوساسونا متذيل الترتيب

صراع التأهل المباشر

بعيدا عن صراع العمالقة بين ريال وبرشلونة، يسعى أتلتيكو الثالث إلى التمسك بمركزه الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل، وذلك عندما يلعب السبت على أرضه ضد أوساسونا متذيل الترتيب.

وسيكون تركيز فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني منصبا أيضا على ما ينتظره في منتصف الأسبوع من اختبار صعب في إنكلترا ضد ليستر سيتي الذي عاد إلى ملعبه بأقل الأضرار الممكنة بخسارته 0-1 الأربعاء في ذهاب ربع النهائي في المسابقة القارية العريقة. ويحتل أتلتيكو المركز الثالث بفارق نقطة فقط عن إشبيلية الرابع الذي يحل بدوره ضيفا على فالنسيا الأحد.

وفي سياق متصل أكد كريغ شيكسبير المدير الفني لنادي ليستر سيتي الإنكليزي أن فريقه قادر على تعويض هزيمته بهدف نظيف أمام نظيره أتلتيكو مدريد الأسباني في ذهاب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وقال شيكسبير، عقب اللقاء “كنا نرغب في تسجيل هدف واحد على الأقل خارج الديار، ولكننا نستطيع تعويض نتيجة 1-0 في ليستر، حيث أننا نتمتع بالقوة هناك”.

وأشاد المدرب الإنكليزي بأتلتيكو مدريد، بقيادة المدير الفني الأرجنتيني دييغو سيميوني، وقال “لا نزال في المنافسة ونرغب في الوصول إلى الدور قبل النهائي، ولكننا نعلم أنه ينتظرنا تحد كبير أمام فريق رائع للغاية”.

وتفتتح المرحلة الجمعة، بلقاء أتلتيك بلباو ولاس بالماس، على أن يلتقي السبت ديبورتيفو لا كورونيا مع ملقة، ويتواجه الأحد ليغانيس مع إسبانيول، وريال بيتيس مع ايبار، وغرناطة مع سلتا فيغو. وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء ديبورتيفو لا كورونيا وفياريال.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر