الاحد 20 اغسطس/اب 2017، العدد: 10728

الاحد 20 اغسطس/اب 2017، العدد: 10728

باوزا: كنت أود المشاركة في مونديال روسيا 2018

إدغاردو باوزا يقول إن مسؤولي الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم شكلوا عائقا أمامه ولم يسمحوا له بخوض مباريات ودية لقضاء وقت أطول في التدريب.

العرب  [نُشر في 2017/04/14، العدد: 10602، ص(23)]

هذا الاتجاه خاطئ

بوينس آيرس - قال إدغاردو باوزا المدير الفني السابق للمنتخب الأرجنتيني إنه يشعر بالمرارة نظرا للطريقة التي تمت بها إقالته من منصبه، معترفا بأنه كان يرغب في قيادة الفريق خلال مونديال روسيا 2018. وأعرب في الوقت نفسه عن أمنيته بالتوفيق للمدرب خورخي سامباولي إذا ما اختير مديرا فنيا لمنتخب “التانغو” خلفا له.

وقال باوزا في تصريحات صحافية “كنت سأختار طريقة أخرى لإبلاغ أحد المدربين بالرحيل، لقد كان قرار الرئيس كلاوديو تابيا رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، هذه ليست المرة الأولى التي أواجه فيها قرارا مثل هذا وحياتي لن تنتهي هنا، كنت أتطلع إلى الاستمرار لأنني كنت أود المشاركة في المونديال”.

وبعد أسابيع من الشد والجذب وتواتر الشائعات، قام تابيا بإبلاغ باوزا الاثنين الماضي بقرار إقالته من منصبه، فيما تم إعلان خبر الإقالة بشكل رسمي الثلاثاء، وذلك من خلال مؤتمر صحافي.

وجاء رحيل باوزا عن منصب المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني قبل أربع مباريات على انتهاء تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

إدغاردو باوزا أعرب عن أمنيته بالتوفيق للمدرب خورخي سامباولي إذا ما تم اختياره مديرا فنيا للأرجنتين خلفا له

وأضاف المدرب الأرجنتيني، الذي بقى ثمانية أشهر فقط في منصبه، قائلا “أتفهم الموقف ولكن أشعر بالمرارة في الوقت نفسه، لقد كانت تجربة رائعة، الآن علينا أن نشجع المنتخب، لا أزال مقتنعا بأن الأرجنتين ستتوج باللقب (كأس العالم)”.

ورحل باوزا عن المنتخب الأرجنتيني وهو يحتل المركز الخامس في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة للمونديال، وهو المركز الذي يؤهل صاحبه ليخوض ملحقا فاصلا أمام منتخب من خارج القارة، فيما يصل أصحاب المراكز الأربعة الأولى مباشرة إلى المونديال.

وأوضح باوزا أن مسؤولي الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم شكلوا عائقا أمام عمله، حيث أنهم لم يسمحوا له بخوض مباريات ودية من أجل قضاء وقت أطول في تدريب لاعبي المنتخب.

وأعرب باوزا عن أمنيته بالتوفيق للمدرب خورخي سامباولي إذا ما تم اختياره مديرا فنيا للأرجنتين خلفا له، وقال “في حال توليه المهمة ستكون لديه مباراتان وديتان، وهو ما لم أحصل عليه أنا، وسيتمكن حينئذ من تطبيق فكرته في العمل، تاريخه يتحدث عنه، أتمنى له الأفضل، إنه يتمتع بقدرة وخبرة تتناسبان مع مستوى العمل مع المنتخب”.

وتعتبر فرضية التعاقد مع سامباولي ممكنة كونه سينهي الموسم في إسبانيا قبل العودة إلى الأرجنتين لأن منتخب بلاده لن يلعب أي مباراة رسمية قبل فترة التوقف الصيفية. وفي مسيرته التدريبية التي استمرت 15 عاما مع الأندية في البيرو والإكوادور وتشيلي وأخيرا في أوروبا، كان أفضل إنجاز له عام 2015 عندما قاد منتخب تشيلي للقب كوبا أميركا للمرة الأولى في تاريخه على حساب الأرجنتين بقيادة ميسي.

ويعتمد سامباولي تلميذ الرمز مارسيلو بييلسا على الأسلوب الهجومي الذي يتناقض مع أسلوب اللعب المتواضع الذي ظهر به المنتخب الأرجنتيني منذ تعاقده مع باوزا.

في صيف 2016، كان الاتحاد الأرجنتيني يرغب في التعاقد معه لخلافة مارتينو الذي استقال من منصبه، لكن سامباولي كان وقع قبلها بفترة وجيزة عقده مع إشبيلية واضطر إلى الاعتذار بحسرة.

وأوضحت وسائل إعلام أن كلاوديو تابيا رئيس الاتحاد الأرجنتيني ومارسيلو تينيلي المكلف بالمنتخبات، سيتوجهان إلى إسبانيا نهاية الأسبوع للقاء سامباولي وسيميوني وربما مرشحين آخرين. وأعلن سيميوني أنه مهتم بتدريب المنتخب الأرجنتيني، ولكن في وقت لاحق من مسيرته التدريبية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر