السبت 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10816

السبت 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10816

ألكاراز مدربا جديدا للمنتخب الجزائري

  • حسم الاتحاد الجزائري لكرة القدم ملف المدرب الجديد للمنتخب الأول، بتعيين الإسباني لوكاس ألكاراز، خلفا للبلجيكي جورج ليكنز الذي أقيل بعد نهائيات كأس أمم أفريقيا التي أقيمت في الغابون مطلع العام الحالي وخرجت منها الجزائر بصورة مخيبة للآمال من الدور الأول.

العرب  [نُشر في 2017/04/14، العدد: 10602، ص(22)]

خطوة مفاجئة

الجزائر - عين الاتحاد الجزائري لكرة القدم الإسباني لوكاس ألكاراز مدربا جديدا للمنتخب خلفا للبلجيكي جورج ليكنز الذي استقال في يناير عقب خروج المنتخب من كأس الأمم الأفريقية.

وأورد الاتحاد عبر موقعه الإلكتروني أنه قام “بالاتفاق مع لوكاس ألكاراز من أجل تدريب المنتخب الوطني، وسيبدأ عمله في الأيام القادمة”، مرفقا الخبر بصورة للمدرب مع رئيس الاتحاد خيرالدين زطشي. وكان ألكاراز (50 عاما) قد أقيل من تدريب غرناطة الإسباني الذي يحتل المركز التاسع عشر قبل الأخير في الدرجة الأولى الإسبانية مطلع هذا الأسبوع.

وعين الإسباني مدربا لغرناطة في أكتوبر الماضي، إلا أنه فشل في إخراجه من دائرة الهبوط إلى الدرجة الثانية. وكان ليكنز قد استقال في 24 يناير من تدريب المنتخب الجزائري بعد إقصائه من الدور الأول للنسخة الـ31 من كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت في الغابون.

وقال ليكنز حينذاك “نظرا للضغط الممارس على الاتحاد والمنتخب الوطني، آثرت وقف تعاقدي بالتراضي”، مضيفا “لصالح الجميع، أفضل الرحيل على الرغم من أنني أقوم بذلك مع حسرة في القلب، متمنيا كل النجاح للمنتخب الوطني”.

وكان ليكنز (67 عاما) قد تولى تدريب المنتخب الجزائري في أكتوبر 2016 خلفا للصربي ميلوفان راييفاتش. ويعاني المنتخب الجزائري في التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال 2018 في روسيا، إذ يحتل المركز الأخير في المجموعة الثانية، برصيد نقطة واحدة، وبفارق 5 نقاط عن نيجيريا المتصدرة. وتعادلت الجزائر على أرضها مع الكاميرون بطلة أفريقيا 1-1، وخسرت في نيجيريا 3-1.

وفي الجولتين الثالثة والرابعة تلعب الجزائر مع مضيفتها زامبيا (28 أغسطس في لوساكا و2 سبتمبر في الجزائر)، وتحل ضيفة على الكاميرون في 2 أكتوبر المقبل في الجولة الخامسة قبل الأخيرة. أما المباراة الرسمية الأولى لألكاراز مع المنتخب الجزائري فستكون في يونيو أمام التوغو ضمن تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019.

المباراة الرسمية الأولى لألكاراز مع المنتخب الجزائري ستكون في يونيو أمام التوغو ضمن تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019

وتوجه خيرالدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم إلى إسبانيا من أجل إتمام صفقة التعاقد مع المدرب الجديد لمنتخب بلاده. المدرب ذو الـ50 ربيعا تعاقب على تدريب مجموعة من الأندية الإسبانية المتوسطة كغرناطة، ليفانتي، ألميريا وإلتشي، علما أنه قضى مسيرته الكروية كاملة كمدافع في صفوف غرناطة.

وسيكون ألكاراز مطالبا بإعادة منتخب محاربي الصحراء إلى الطريق الصحيح في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 والتي بدأها بخسارة وتعادل، وذلك ما عقد كثيرا مهمته، علما أنه يحتل المركز الأخير خلف كل من نيجيريا، الكاميرون وزامبيا.

وتلعب الجزائر في المجموعة الرابعة لتصفيات أمم أفريقيا بالكاميرون 2019، بجوار التوغو والبنين وغامبيا. وتم توزيع 48 منتخبا على 12 مجموعة تضم كل منها 4 فرق، ويتأهل أول كل منها لأمم أفريقيا 2019، إضافة إلى أفضل ثلاثة منتخبات تحتل المركز الثاني باستثناء المجموعة الثانية التي تضم الكاميرون البلد المستضيف. وفي حال تصدرت الكاميرون مجموعتها يتأهل المنتخب صاحب المركز الثاني إلى النهائيات مباشرة.

ويحتل المنتخب الجزائري المركز الرابع والأخير برصيد نقطة واحدة في مجموعته بتصفيات القارة السمراء لكأس العالم بروسيا 2018، ويتصدر المجموعة منتخب نيجيريا برصيد 6 نقاط، والكاميرون الثاني بنقطتين ومنتخب زامبيا الثالث بنقطة واحدة متفوقا على الجزائر بفارق الأهداف. ووفقا لنظام التصفيات المحددة من قبل الفيفا، يتأهل إلى المونديال أصحاب المراكز الأولى في المجموعات الخمس، التي تضم كل منها 4 منتخبات.‎‏ لقد دوّن المدرب ألكاراز اسمه في تاريخ الكرة الإسبانية، لما زج بتشكيلة أساسية لفريقه غرناطة ينتمي لاعبوه إلى 11 بلدا مختلفا، في حدث غير مسبوق بـ”الليغا”. علما أن المدافع الجزائري عيسى ماندي شارك أساسيا مع فريقه بيتيس إشبيلية، وسجل هدفا ضد مرماه في هذا اللقاء.

ويحمل ألكاراز أيضا الرقم القياسي المحلي، حيث خاض فريقه غرناطة 17 مباراة بلا هزيمة في القسم الثاني الإسباني. يعتبر لوكاس ألكاراز هو أول مدرب إسباني يشرف على تدريب “الخضر”، بعد أن سبقه إلى المنصب عدد من الإطارات الفنية: من فرنسا والاتحاد السوفييتي سابقا ورومانيا وبلجيكا والبوسنة والهرسك وصربيا ويوغسلافيا سابقا. وسبق لألكاراز تدريب منتخب الأندلس في ما بين 2000 و2001، وهو تشكيل يضم لاعبي منطقة جنوب إسبانيا. لكن الفريق غير معترف به من قبل الفيفا، مثل منتخب إقليم كاتالونيا.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر