الاحد 20 اغسطس/اب 2017، العدد: 10728

الاحد 20 اغسطس/اب 2017، العدد: 10728

كونتي: المنافسة في إنكلترا مازالت مفتوحة

فرانك لامبارد، أسطورة فريق تشيلسي السابق، طالب لاعبي البلوز بنسيان الخسارة أمام مانشستر يونايتد.

العرب  [نُشر في 2017/04/18، العدد: 10606، ص(23)]

خطوات متثاقلة

لندن - اعترف الإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني لتشيلسي، بأن فرص فريقه في التتويج هذا الموسم بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم لا تتجاوز 50 بالمئة، وذلك عقب هزيمة الفريق أمام مضيفه مانشستر يونايتد 0-2 في قمة مباريات المرحلة الثالثة والثلاثين من المسابقة.

ولا يزال تشيلسي يحتل الصدارة لكن الفارق الذي يفصله عن أقرب منافسيه توتنهام، الذي تغلب على بورنموث 4-0، تقلص إلى أربع نقاط.

ودخل الصراع بين تشيلسي وملاحقه توتنهام مرحلة مثيرة بات من الصعب التكهن بمصيرها، كما يخوض الفريقان صراعا آخر مع بعضهما البعض في بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي، حيث يلتقيان في الدور قبل النهائي السبت المقبل.

وقال كونتي عقب المباراة التي حسمها مانشستر يونايتد بهدفين سجلهما ماركوس راشفورد وأندير هيريرا، في إشارة إلى المباريات الست المتبقية لفريقه في الدوري “يجب أن نعتبر أن أمامنا ست مباريات نهائية حتى ختام المسابقة”.

وأضاف “المنافسة في الدوري مفتوحة. ونسبة الترشيح لتتويجنا بالدوري تبلغ 50 بالمئة. يجب أن ندرك ذلك”.

وضع جيد

قال كونتي إن تشيلسي، الذي افتقد جهود تيبو كورتوا وماركوس ألونسو في المباراة، يجب أن يستعيد تماسكه قبل المباراة المقبلة بالدوري والمقررة على ملعبه أمام ساوثهامبتون في 25 أبريل الجاري.

ومع ذلك، أكد المدرب الإيطالي أن فريقه لا يزال يتمتع بوضع جيد في الوقت الحالي خاصة في ظل حقيقة معاناته في الموسم الماضي الذي أخفق خلاله في الدفاع عن لقب الدوري وأنهاه في المركز العاشر بالمسابقة. وقال كونتي “نقدم عملا هائلا. حققنا معجزة بالنظر إلى الموسم الماضي والمشكلات التي كنا نعانيها”.

وأضاف “لهذا السبب، يجب أن نخوض المباريات الست المتبقية (بالدوري) بحماس شديد وإصرار واستعداد للكفاح والفوز، وإذا نجحنا في الفوز فسيكون علينا الشعور بالفخر. وإن لم ننجح، سيكون علينا التصفيق لفريق آخر”. وتابع “الضغوط أمر طبيعي. أنا أفضل الصراع على اللقب في ظل ضغوط على الاستمتاع بالهدوء في ظل عدم الصراع على اللقب. نحن محظوظون بهذه الضغوط. في الموسم الماضي لم يواجه تشيلسي ضغوطا”.

وأعلن كونتي عن تحمله كل المسؤولية في هزيمة الفريق أمام مانشستر يونايتد، ولكنه قال إن فريقه لديه كل الإمكانيات لتحقيق الهدف المنشود في النهاية.

وقال كونتي “لدي ثقة في نفسي وفي لاعبينا وفي النادي أيضا. هذه ليست المرة الأولى التي نواجه فيها موقفا كهذا. يجب أن نكون فخورين بالوضع الذي نعيشه.. من المهم أن ندرك ما حدث الليلة ثم نبدأ من جديد. أكرر أنني أتحمل المسؤولية”.

وأضاف “الأمر بسيط. المدرب لم يكن قادرا على إمداد اللاعبين بالتركيز والحماس والطموح المطلوب للفوز بالمباراة”.

نسيان الخسارة

من ناحية أخرى طالب فرانك لامبارد، أسطورة فريق تشيلسي السابق، لاعبي البلوز بنسيان الخسارة أمام مانشستر يونايتد.

وقال لامبارد في تصريحات صحافية “الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله للاعبي تشيلسي هو أن يمسحوا هذه الهزيمة من ذاكراتهم”. وأضاف الدولي الإنكليزي السابق “لقد كانت مباراة واحدة فقط من عدة مباريات، ولكنها مهمة؛ بسبب فارق النقاط الذي تقلص إلى 4 بين تشيلسي وتوتنهام”.

وتابع لاعب مانشستر سيتي السابق “لقد كانت مباراة صعبة على لاعبي تشيلسي؛ لأن خسارة النقاط تجلب القليل من الشك”.

ويحتل تشيلسي صدارة الدوري الإنكليزي برصيد 75 نقطة وبفارق 4 نقاط عن توتنهام صاحب المركز الثاني قبل 5 جولات من نهاية المسابقة، علما وأن كل فريق يملك مباراة مؤجلة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر