الجمعة 26 مايو/ايار 2017، العدد: 10644

الجمعة 26 مايو/ايار 2017، العدد: 10644

مصر وتونس تختبران قوتهما وديا استعدادا لأمم أفريقيا 2017

  • تكتسي مباراة الأحد بين المنتخبين المصري والتونسي أهمية كبيرة للفريقين العربيين، على اعتبار كونها البروفة الودية الأخيرة لكلا المنتخبين قبل خوضهما نهائيات بطولة الأمم الأفريقية 2017، التي ستحتضنها الغابون انطلاقا من 14 يناير الجاري.

العرب  [نُشر في 2017/01/08، العدد: 10506، ص(23)]

بروفة الأمتار الأخيرة

القاهرة – يستضيف المنتخب المصري الأول لكرة القدم نظيره التونسي، الأحد، في مباراة ودية يحتضنها “استاد القاهرة الدولي”، في إطار استعدادات المنتخبين العربيين لخوض نهائيات بطولة الأمم الأفريقية 2017 المزمع إقامتها بالغابون خلال الفترة من 14 يناير الجاري وحتى 5 فبراير المقبل.

ويقع منتخب الفراعنة في المجموعة الرابعة للبطولة القارية بجوار منتخبات غانا وأوغندا ومالي، في حين يقع نسور قرطاج في المجموعة الثانية بجانب الجزائر والسنغال وزيمبابوي.

والجدير بالذكر أن منتخب الفراعنة توج باللقب القاري 7 مرات أعوام: 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 و2008 و2010، وفي المقابل توج منتخب النسور بأمم أفريقيا مرة واحدة عام 2004.

وأعلن المنتخبان قائمتهما النهائية لأمم أفريقيا، حيث اختار الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للفراعنة 23 لاعبا، وهم: عصام الحضري وشريف إكرامي وأحمد الشناوي في حراسة المرمى، واللاعبون: أحمد فتحي وأحمد المحمدي ومحمد عبدالشافي وأحمد دويدار وأحمد حجازي وعمر جابر وسعد سمير وكريم حافظ وعبدالله السعيد وإبراهيم صلاح ومحمد النني وطارق حامد ومحمود حسن “تريزيغيه” ومحمود عبدالمنعم “كهربا” ورمضان صبحي وعمرو وردة ومروان محسن ومحمد صلاح وأحمد حسن “كوكا”.

فيما ضمت قائمة نسور قرطاج بقيادة البولندي الأصل والفرنسي الجنسية هنري كاسبرجاك، كلا من: أيمن البلبولي ورامي الجريدي ومعز بن شريفية في حراسة المرمى، واللاعبين: غازي عبدالرزاق ومحمد أمين بن عمر وزياد بوغطاس وحمزة لحمر وحمدي النقاز وأيمن عبدالنور وأحمد العكايشي ولاري عزوني وصيام بن يوسف وسعد بقير وعلي معلول وشمس الدين الذوادي وطه ياسين الخنيسي والفرجاني ساسي وأسامة الحدادي وصابر خليفة وحمزة المثلوثي وياسين مرياح ويوسف المساكني ونعيم السليتي ومحمد علي اليعقوبي.

ودخل المنتخب المصري في معسكر إعداد مغلق انطلق الأحد الماضي بالقاهرة، ويستمر حتى موعد السفر إلى الغابون يوم 13 يناير الجاري لمواجهة مالي في مستهل دور المجموعات للبطولة القارية يوم 17 من الشهر نفسه على ملعب “بورت جنتل”.

شكوك تحوم حول مشاركة أيمن عبدالنور مدافع فالنسيا الإسباني بسبب خضوعه لبرنامج تأهيلي للتخلص من الإصابة

وحرص كوبر على رفع النسق البدني للاعبي الفراعنة خلال التدريبات الأخيرة لرفع جاهزية اللاعبين البدنية قبل المعترك الأفريقي، مع الاعتماد على جلسات الاستشفاء بشكل شبه يومي للقضاء على الإجهاد.

ويتجه كوبر لإراحة الثنائي عبدالله السعيد لاعب الوسط وأحمد حجازي قلب دفاع الفراعنة من خوض الودية، أو على الأقل الدفع بهما في اللقاء في ظل خضوعهما لبرنامج تأهيلي، حيث يتخلص السعيد من أثار الإجهاد العام، فيما يتعافى حجازي من آثار إصابته مؤخرا في العضلة الخلفية.

وشهد مران المنتخبين، الجمعة، تدريبات ترفيهية لتخفيف الضغط النفسي على اللاعبين، حيث تدرب الفراعنة على لعب الكرة باليد بدلا من القدم، فيما خاض النسور تدريبات الكرة الطائرة بالقدم.

ووصلت بعثة المنتخب التونسي إلى القاهرة، الخميس، وخاض الفريق مرانا خفيفا ثم حصل على الحصة التدريبية الثانية الجمعة، ثم أدى مرانه الأخير السبت فوق أرضية “ملعب القاهرة الدولي” الذي سيحتضن لقاء الأحد.

وفرض مدرب تونس حظرا إعلاميا على معسكر الفريق خلال مران الجمعة، لإدخال لاعبيه في أجواء المباراة الجدية والتركيز في البروفة الأخيرة من أجل تصحيح الأخطاء وتعزيز نقاط القوة، مؤكدا أهمية الودية في الإعداد للمعترك القاري.

وتحوم الشكوك حول مشاركة التونسي أيمن عبدالنور مدافع فالنسيا الإسباني مع منتخب بلاده عندما يواجه مضيفه المصري في مباراة الأحد، بسبب خضوعه لبرنامج تأهيلي للتخلص من الإصابة.

وتعد مواجهة الفراعنة ختام برنامج إعداد نسور قرطاج لأمم أفريقيا الذي بدأ بمعسكر مغلق في إسبانيا، حيث لعب المنتخب التونسى مباراتين وديتين في إسبانيا في المرحلة الأولى من برنامج الإعداد، وتغلب على منتخب كتالونيا بنتيجة 4 /2 بركلات الترجيح، بعدما انتهى الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي 3/3، فيما خسر في المباراة الثانية أمام منتخب الباسك بثلاثة أهداف مقابل هدف، ثم استضاف منتخب أوغندا في تونس وفاز في المباراة الودية التي جمعتهما مؤخرا 2 /0.

وتعد ودية الأحد البروفة الأخيرة أيضا للأرجنتيني كوبر مدرب الفراعنة، والتي يسعى من خلالها لتحديد الركائز الأساسية للفراعنة والاطمئنان على جاهزيتهم قبل خوض منافسات أمم أفريقيا.

وألقى كوبر محاضرة على لاعبيه طالبهم خلالها باستغلال ودية تونس في الاستعداد للبطولة القارية، من حيث رفع درجة التجانس داخل الملعب وتنفيذ الجمل الفنية التي تم التدريب عليها.

وأكد كوبر أهمية ودية تونس باعتبارها الفرصة الأخيرة أمام الفراعنة لعلاج النقاط السلبية ورفع درجة الجاهزية لخوض منافسات البطولة القارية، مشيرا إلى أنه سيسعى لتجربة أكبر عدد من اللاعبين أمام نسور قرطاج.

وشدد كوبر على أن مواجهة فريق قوي ومنظم مثل المنتخب التونسي تعد أفضل إعداد قبل أمم أفريقيا، خاصة وأن لاعبي الفراعنة في حاجة لمواجهة قوية لاستعادة الانسجام والتجانس داخل المستطيل الأخضر والوصول إلى أقصى درجات الجاهزية الفنية والبدنية للبطولة القارية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر