الثلاثاء 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10819

الثلاثاء 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10819

منتخب الفيلة يعلق آماله على خبرة كالو

المهاجم الإيفواري سالومون كالو خاض مباراته الدولية الأولى مع المنتخب الإيفواري في السادس من فبراير 2007 وكانت في مواجهة ودية مع منتخب غينيا.

العرب  [نُشر في 2017/01/10، العدد: 10508، ص(22)]

الفيل القائد

القاهرة - تغنى أغلب المشجعين باسم المهاجم الإيفواري سالومون كالو ووقفوا احتراما له عندما خرج من الملعب قبل دقائق من نهاية المباراة التي انتهت بفوز فريقه هيرتا برلين على بوروسيا مونشنغلادباخ 3-0 في المرحلة العاشرة من الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا).

وأنهى كالو (31 عاما) عدة شهور من المصاعب وسجل ثلاثة أهداف (هاتريك) ليمنح هيرتا برلين فوزا ثمينا في الرابع من نوفمبر الماضي.

ولكن كالو سيكون مطالبا بأكثر من عملية هز الشباك عندما يخوض مع المنتخب الإيفواري فعاليات بطولة كأس الأمم الأفريقية الحادية والثلاثين والتي تستضيفها الغابون من 14 يناير الحالي إلى الخامس من فبراير المقبل.

ومع اعتزال كل من الفيل الإيفواري الخطير ديدييه دروغبا والشقيقين يايا توريه وكولو توريه اللعب الدولي وغياب النجم الموهوب جيرفينهو عن صفوف الفيلة في هذه البطولة بسبب الإصابة، ستكون كل الآمال معلقة على كالو لقيادة الفريق داخل المستطيل الأخضر بحثا عن اللقب الأفريقي الثالث.

وقبل عامين، أحرز المنتخب الإيفواري لقبه الثاني في تاريخ مشاركاته بالبطولة الأفريقية بعدما تغلب الفريق على الفراغ الذي تركه دروغبا. ولكن الفريق سيكون بحاجة الآن إلى التغلب على غياب العديد من العناصر التي تركت بصمة في أداء الفريق لسنوات طويلة وفي مقدمتهم الشقيقان توريه والنجم الكبير جيرفينهو.

بداية صعبة

عانى كالو المهاجم السابق لتشيلسي الإنكليزي من بداية صعبة هذا الموسم، حيث عجز عن التركيز في كرة القدم بعد وفاة والده وعمته قبل أن يستعيد اتزانه تدريجيا مع فريق هيرتا برلين الألماني ليحجز مكانه في قائمة الأفيال بكأس أفريقيا 2017 في الغابون.

واستمتع كالو بحب الجماهير الألمانية، قائلا “من المهم أن أشعر بالحب بعد الموقف الذي مررت به”.

لكن اللاعب سيكون الآن بحاجة إلى زئير الجماهير الإيفوارية في المدرجات خلال مشاركته في بطولة أفريقيا بالغابون من أجل قيادة الأفيال لتحقيق حلم اللقب الثاني على التوالي.

ومثلما هو الحال بالنسبة إلى شقيقه الأكبر بونافنتور كالو، اللاعب الدولي السابق، ولد سالومون كالو في كوت ديفوار والتحق بقطاع الناشئين والشباب في نادي أسيك أبيدجان الإيفواري قبل بدء مسيرته الاحترافية في أوروبا.

واستهل اللاعب مسيرته الاحترافية في أوروبا من بوابة فينورد الهولندي في عام 2003 قبل أن يعيره فينورد لفريق إكسلسيور الهولندي لفترة قصيرة.

وبعدما صنع اللاعب شهرته في صفوف فينورد، انتقل إلى تشيلسي الإنكليزي في 2006 وخاض مع الفريق أكثر من 150 مباراة وسجل له أكثر من ثلاثين هدفا قبل أن يتركه في 2012 إلى ليل الفرنسي ثم إلى هيرتا برلين الألماني في 2014.

والحقيقة أن فشل كالو في الحصول على الجنسية الهولندية كان سببا في انتقاله من فينورد إلى تشيلسي.

لقب ثالث في الميزان

كان اللاعب رفض أكثر من طلب استدعاء إلى صفوف المنتخب الإيفواري حتى استقر في النهاية على اللعب للأفيال بعدما ضاعت عليه فرصة المشاركة في كأس العالم 2006 بألمانيا والتي شهدت المواجهة بين المنتخبين الإيفواري والهولندي في الدور الأول للبطولة.

وخاض كالو مباراته الدولية الأولى مع المنتخب الإيفواري في السادس من فبراير 2007 وكانت في مواجهة ودية مع منتخب غينيا كما سجل هدفه الأول للأفيال في مباراة ودية أخرى أمام منتخب موريشيوس في مارس من العام نفسه.

والآن، سيكون اللاعب مطالبا بقيادة الأفيال إلى اللقب الأفريقي الثاني على التوالي والثالث في تاريخ الفريق نظرا إلى كونه من أكبر لاعبي المنتخب الإيفواري حاليا بل إنه صاحب أكبر رصيد من المباريات الدولية من بين جميع اللاعبين في قائمة الفريق بالبطولة حيث يقترب رصيده من 90 مباراة دولية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر