الاحد 28 مايو/ايار 2017، العدد: 10646

الاحد 28 مايو/ايار 2017، العدد: 10646

بطولة الرياض لجمال الخيول العربية الأصيلة تجذب السعوديات

أكثر من 350 فرسا يشارك في المسابقة التي شهدت حضور نسائي إلى جانب فارسات سعوديات حققن مراكز كبيرة.

العرب  [نُشر في 2017/01/10، العدد: 10508، ص(24)]

البطولة تجتذب تجار الخيل والمدربين والسياح

الرياض – انطلق موسم بطولات جمال الخيول العربية ببطولة الرياض في هذا المجال بالعاصمة السعودية.

وشارك ما يزيد على 350 فرسا في المسابقة التي بدأت، السبت 7 يناير، بمركز الملك عبدالعزيز للخيل العربية الأصيلة.

وتكتسب البطولة أهمية من مكان إقامتها في الدرعية على مشارف الرياض، حيث المكان الذي وحّد منه الملك عبدالعزيز آل سعود مؤسس الدولة أراضي المملكة من على ظهور الخيل.

وجذبت البطولة هذا العام حضورا نسائيا كبيرا لسعوديات بين مشاركات ومشاهدات.

وقال المستشار الإعلامي لبطولة جمال الخيول العربية منصور الأمير “اليوم هناك حضور نسائي وهناك فارسات سعوديات حققن مراكز كبيرة. هناك أيضا مُهرات وأمهار وأفراس كلها محلية وسعودية المنشأ والولادة أيضا، كلها تشارك في هذه البطولة لأول مرة بعدد أكثر من 350 رأسا أيضا. وهذا يدل على اهتمام جميع الفئات في المجتمع السعودي ذكورا وإناثا برياضة الخيل”.

وتخضع المئات من الخيول العربية المشاركة في البطولة للتقييم في جوانب عديدة تتعلق برشاقة وجمال هيئتها وحركتها. وأعرب أصحاب الخيل عن سعادتهم وفخرهم بشأن علاقتهم بخيولهم.

ويأتي حكام البطولة من المجر وإيطاليا وبلجيكا وهولندا وبولندا.

وقال قاض بلجيكي يدعى جوزيه “أتولى التحكيم في هذه الفئات بشكل سليم. لذلك نحاول أن يكون لدينا تصنيف جيد وأن نضع أفضل حصان في المقدمة”.

وتجذب البطولة أيضا تجار الخيل والمدربين والسياح الذين يأتون خصيصا للاستمتاع بمشاهدة جمال الخيول العربية الأصيلة.

ومعروف عن السعودية أنها تربي خيلاً عربية أصيلة وتدربها بعناية. وللحصان العربي مكانة متجذرة في الثقافة العربية ترجع إلى الآلاف من السنين. والحصان العربي من أنقى سلالات الخيول ومعروف بجماله وقدرته على التحمل وشجاعته وقوته وولائه.

ومنذ القرن السادس عشر ترسل عائلات ملكية وأرستقراطية في أوروبا مبعوثين إلى الصحارى العربية لجلب خيول عربية أصيلة قصد تربيتها في إسطبلات الخيل الخاصة بها.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر