الاحد 25 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10674

الاحد 25 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10674

هاشتاغ اليوم: أم القنابل تشغل العرب على مواقع التواصل

ردود فعل المغردين حول إلقاء القنبلة على مخابئ لمسلحي داعش في أفغانستان تتباين بين من اعتبرها انتهاكا للإنسانية وبين مرحب بالقضاء على التنظيم في أي مكان من العالم.

العرب  [نُشر في 2017/04/15، العدد: 10603، ص(19)]

مغرد: ترامب يقصف أفغانستان بأقوى سلاح غير نووي

واشنطن- تصدّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب اهتمام الناشطين العرب على تويتر بعد أن ألقى الجيش الأميركي قنبلة تزن 9800 كيلوغرام سمّيت بـ”أم القنابل” على مخابئ لمسلحي تنظيم داعش (فرع خراسان) في أفغانستان، قتلت 36 مسلحا ودمّرت القاعدة التي كانوا يستخدمونها، استنادا إلى ما أعلنته وزارة الدفاع الأفغانية، التي لم تعلن عدد الضحايا المدنيين.

وتباينت ردود فعل المغردين العرب على الحادثة في هاشتاغ #ترامب بين من اعتبرها انتهاكا للإنسانية وبين مرحب بالقضاء على التنظيم المتطرف في أي مكان من العالم، فيما تعامل آخرون مع الخبر بسخرية.

وقال أحد المغردين بسخرية:

Malslyman@

خطبتي اليوم هي عن قصف الإمام المتغلب ترامب أيده الله لخوارج أفغانستان وعنوانها “فضل القنبلة النووية.. في قطع النسل والذرية”.

وقال مغرد:

atbara1@

بات العالم يحتاج لمستشفى أمراض عقلية.. رئاسية! هولاند، ترامب، أردوغان وكيم.

وقال مغرد:

Kalmuqdad@

ترامب يقصف أفغانستان بأقوى سلاح غير نووي، يرتكب جريمة حرب بحق الحياة كي يرسل رسائل إلى كوريا الشمالية والداخل الأميركي بأنه جاد في تهديداته!

وكتب آخر:

alaaeldindamiat@

يعني #ترامب ضرب سوريا وتخوّف من ضرب كوريا، فوجه ضربة أم القنابل على أفغانستان.

وجاء في تغريدة:

News_F_S 15m15@

أم القنابل الأميركية في أفغانستان، الهدف الأول رسالة إلى كوريا الشمالية مفادها “توفير مصاريف 20 ألف جندي”.

كما تفاعل الناشطون على موقع فيسبوك، وقال أحدهم:

Tarek Alsayed Yahya

رسالة واضحة لاستعراض القوة غير النووية للولايات المتحدة ردا على من يتحداها.. إنهم كمن يقول هذا ما ينتظركم إن كنتم ستحاربون.. وأفغانستان وسيلة لاستعراض تلك القوة ليس أكثر.

وكتب ناشط:

د.سعد السعيدي

هناك سباق محموم بين القوى الكبرى لاستعراض قوتها وفرض السيطرة، بعد تراخي أيدي الأميركيين في عهد أوباما، وسعيها إلى استعادة الهيمنة على الوضع.

وقال مدون:

أحمد المشرقي

والله شيء مضحك.. كأننا نعيش في الستينات من القرن الماضي وفترة أوج الحرب الباردة.. كل طرف يتفاخر بالأسلحة الفتاكة التي يملكها.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر