الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

هل يصبح فيسبوك بمقابل مالي في مصر

نائب في البرلمان يطالب بتحصيل رسوم رمزية بقيمة 5 جنيهات شهريا ومعرفة الرقم القومي ورقم الهاتف الخاص بكل مشترك بهدف تقنين وضع مستخدمي فيسبوك.

العرب  [نُشر في 2017/04/18، العدد: 10606، ص(19)]

ناشطون ساخرون: النائب يريد مشاركة زوكيربرغ في رزقه

القاهرة – أعلن رياض عبدالستار، النائب عن حزب المصريين الأحرار في البرلمان المصري عن إعداد مشروع قانون يقضي بأن يكون الدخول إلى شبكات التواصل الاجتماعي باشتراك، بحيث يظهر من يستخدم هذه المواقع بشكل صحيح ومن يستخدمها بشكل خاطئ ضد مؤسسات الدولة، على حد تعبيره. وأضاف النائب أن قيمة الاشتراك ستكون مئتي جنيه مصري، بحيث يتم الحصر الكامل لمستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في مصر.

وتراجع النائب بعد ذلك ونفى صحة الخبر، مؤكدا أن قيمة الاشتراك ستكون رمزية، وذلك بعد موجة السخرية الواسعة التي تعرض لها النائب على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال النائب إنه طالب بتحصيل رسوم رمزية بقيمة 5 جنيهات فقط شهريا ومعرفة الرقم القومي ورقم الهاتف الخاص بكل مشترك بهدف تقنين وضع مستخدمي فيسبوك. وأضاف عبدالستار أنه سيعرض مشروع القانون على مجلس النواب يوم 26 أبريل الجاري.

وقال ساخرون إن النائب يريد مشاركة مؤسس فيسبوك مارك زوكيربرغ في رزقه.

من جانبه قال اللواء يحيى كدواني وكيل لجنة الدفاع بمجلس النواب، إن هناك حالة انفلات كامل في مواقع التواصل الاجتماعي، وتستغل في أغراض التخابر والإرهاب والتحريض على الدولة والسخرية من مؤسساتها، وتحتاج إلى ضوابط حقيقية.

وقال محمد الكومي عضو لجنة حقوق الإنسان في البرلمان، إن فيسبوك ومواقع التواصل المختلفة هي سبب انتشار الفوضى التي تشهدها البلاد، ويتم استخدامها بشكل خاطئ من خلال التحريض على المؤسسات والأشخاص وقيادات الدولة، وأنه لا بد من تقنين أوضاعها سواء من خلال وضع تسعيرة أو وضع ضوابط لدخولها حتى لو كانت مجانية.

كان محمد عمارة عضو الهيئة العليا لحزب مستقبل وطن، طالب في وقت سابق بتأجير فيسبوك بالساعة وبحد أدنى يبلغ 30 جنيها من خلال شركات الاتصالات الثلاث والجهاز القومي للاتصالات، بحيث تسيطر الدولة على تحركات المستخدمين وتربح المليارات.

واستنتج عمارة أن استخدام مليون مصري لفيسبوك لمدة ساعة واحدة، يوميا، سيوفر 30 مليون جنيه مصري لخزينة الدولة.

في المقابل يسخر معلقون مصريون على الشبكات الاجتماعية من نواب برلمانهم مؤكدين أنهم يشبهون القاهري الذي أراد بيع عربات ترام النقل العام لفلاح ساذج.

وينفي خبراء أمن المعلومات إمكانية تطبيق اقتراحات السياسيين من الناحية الفنية. يذكر أن هناك في مصر 27 مليون مستخدم لموقع فيسبوك من أصل 48 مليون مستخدم للأنترنت.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر