الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

مزاعم التحرش تنهي عمل أوريلي في فوكس

محطة فوكس نيوز علاقاتها مع أوريلي الذي يعد أحد أشهر مقدمي البرامج الحوارية في الولايات المتحدة.

العرب  [نُشر في 2017/04/21، العدد: 10609، ص(18)]

من أشهر مقدمي البرامج الحوارية

نيويورك - أعلنت محطة “فوكس نيوز” الإخبارية الأميركية عن التوصل إلى اتفاق مع مذيعها بيل أوريلي، الذي تحوم حوله ادعاءات بالتحرش الجنسي لإنهاء عمله في المحطة.

وقطعت فوكس نيوز علاقاتها مع أوريلي الذي يعد أحد أشهر مقدمي البرامج الحوارية في الولايات المتحدة الأربعاء، وذلك في أعقاب تقارير تفيد بأنه قدم أموالا بالمشاركة مع القناة لسيدات مقابل التكتم على مزاعم تورطه في تحرش جنسي.

وقالت “توينتي فرست سينشري فوكس” الشركة الأم لفوكس نيوز في بيان لها “بعد مراجعة دقيقة للإدعاءات اتفقت الشركة مع بيل أوريلي على عدم عودته إلى قناة فوكس نيوز”.

ويقضي أوريلي المعلق السياسي الشهير، إجازة منذ مدة وصفها بـ”الاعتيادية”، وكان من المنتظر أن يعود إلى عمله في 24 أبريل الجاري.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز كشفت في تحقيق أنّ أوريلي توصّل إلى تسويات مالية بالملايين من الدولارات مع سيدات مقابل التكتم على وقائع تحرش جنسي بهنّ خلال السنوات الماضية. وصدرت نداءات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى طرد المعلق السياسي الشهير.

لكن أوريلي، الذي يعمل في القناة منذ إطلاقها قبل عقدين، نفى جميع الاتهامات الموجهة إليه وقال في بيان إثر الإعلان عن قرار الاستغناء عنه “من المحبط بشدة الرحيل عن الشبكة بسبب مزاعم لا أساس لها من الصحة”. وأضاف “لكن للأسف هذا هو الواقع الذي يجب أن يعيشه يوميا الكثير ممن يعملون في الرأي العام”.

ويبدو أن الشركة قررت الاستغناء عن أوريلي لأنها لم تستطع طي ملف القضية، بعد أن تتالت مزاعم التحرش وكانت آخرها الثلاثاء الماضي، من المحامية ليزا بلوم، التي ادعت أن موكلتها التي كانت ضيفة دائمة في المحطة تعرضت لتحرش من طرف أوريلي عام 2008.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر