الثلاثاء 26 سبتمبر/ايلول 2017، العدد: 10763

الثلاثاء 26 سبتمبر/ايلول 2017، العدد: 10763

الشرطة الإسبانية تحبط هجوما ثانيا في برشلونة

الشرطة تؤكد أنها قتلت خمسة ركاب كانوا داخل السيارة التي نفذت الاعتداء في كامبريلس، مشيرة إلى أنها تعتبر الهجوم 'على صلة' بالاعتداء في برشلونة.

العرب  [نُشر في 2017/08/18]

الشرطة تقتل 4 إرهابيين

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين إضافة إلى شرطي بجروح، عندما دهست سيّارة عددًا من المشاة على شاطئ كامبريلس على بعد 120 كلم جنوب برشلونة قبل أن تتوقّف إثر إطلاق الشرطة النار عليها، وفق ما أعلنت الحكومة المحلية.

وأتى الاعتداء في كامبريلس بعد ساعات على اعتداء إرهابي مماثل في برشلونة أودى بحياة 13 شخصًا على الأقل وتبناه تنظيم داعش.

وتعليقاً على اعتداء كامبريلس، قال متحدث باسم الحكومة المحلية إنّ أشخاصاً "يُشتبه بأنهم إرهابيون كانوا يتنقلون في سيارة اودي آي 3 ويبدو انهم دهسوا عددا من الأشخاص قبل أن يتواجهوا مع دورية لشرطة كاتالونيا الإقليمية لتبدأ عندها عملية إطلاق نار".

وأكدت الشرطة أنها قتلت خمسة ركاب كانوا داخل السيارة التي نفذت الاعتداء في كامبريلس، مشيرة إلى أنها تعتبر أن الاعتداء في كامبريلس "على صلة" بالاعتداء في برشلونة.

وكانت الشرطة أشارت في وقت سابق إلى أنها قتلت أربعة أشخاص يُشتبه بأنهم إرهابيّون كانوا داخل السيّارة وأنها أصابت خامسًا بجروح، لتعود وتعلن لاحقاً مقتل الشخص الخامس.

وقالت الشرطة إنّ بعضاً من هؤلاء كان يرتدي أحزمة ناسفة.

ووُضع خبراء إزالة الألغام في جهوزيّة من أجل التخلّص من أيّ متفجرات قد يكون الإرهابيّون نقلوها إلى المنطقة.

وأشارت خدمات الطوارئ في كاتالونيا على تويتر إلى أنّ حالة أحد الجرحى الذين أصيبوا في كامبريلس "حرجة".

وكانت شرطة كاتالونيا أعلنت الجمعة أنّها نفّذت عمليّة أمنية لإحباط "اعتداء إرهابي" في كامبريلس.

وكتبت شرطة كاتالونيا على "تويتر" أنّ هناك "عمليّة للشرطة في كامبريلس (لاحباط) اعتداء ارهابي. إذا كنتم في كامبريلس لا تخرجوا".

وقال متحدّث باسم الحكومة الإقليمية في كتالونيا من جهته إنه كان هناك "تبادل لاطلاق النار" على شاطئ كامبريلس.

ووفقاً لمراسل راديو محلّي، تم إغلاق العديد من شوارع كامبريلس فيما تجمع الناس في المطاعم وأماكن الترفيه.

وفي شريط فيديو نشرته على الإنترنت وسيلة إعلام محلّية، كان ممكناً سماع طلقات نارية عدّة في المنطقة وسط صفارات إنذار الشرطة.

وقال ماركل ارتابي (20 عاما) الموظف في أحد مطاعم كامبريلس لوكالة فرانس برس "كنا على الشاطئ. سمعنا طلقات واعتقدنا ان الأمر يتعلق بصواريخ لكنها كانت طلقات نارية".

وأضاف "رأيت أجنبيّةً مقتولة برصاصة في الرأس، وكان أصدقاؤها يصرخون (النجدة)، ورأيت أيضًا قتلى آخرين بدا أنهم إرهابيون لأنهم كانوا يرتدون أحزمة ناسفة".

:: اختيارات المحرر