السبت 21 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10788

السبت 21 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10788

تيريزا ماي تنوي التعهد بدفع 20 مليار يورو ثمن بريكست

رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي لم تحدد أي رقم بالنسبة إلى المبلغ الذي تنوي تسديده لتسوية أي حسابات عالقة مع الاتحاد الأوروبي بعد الانفصال.

العرب  [نُشر في 2017/09/20]

فاتورة الخروج 'باهظة'

لندن- تعتزم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن تعرض على الاتحاد الأوروبي تسديد ما لا يقل عن عشرين مليار يورو ثمن انفصال بلادها عن التكتل، وفق ما أفادت مصادر مطلعة على الملف لصحيفة فاينانشل تايمز.

وأبلغ مستشار تيريزا ماي لمسائل الاتحاد الأوروبي أولي روبينز هذا العرض إلى نظرائه في مختلف العواصم الأوروبية.

وستقوم ماي بالاعلان رسميا عن العرض الجمعة، عند تقديمها خطابا مرتقبا حول بريكست في مدينة فلورنسا الايطالية.

ولم تحدد بريطانيا حتى الآن أي رقم بالنسبة إلى المبلغ الذي تنوي تسديده لتسوية أي حسابات عالقة مع الاتحاد الأوروبي بعد انفصالها المقرر في 29 مارس 2019.

وإن كانت بروكسل لم تحدد من جهتها أيضا أي رقم معين، إلا أن عددا من كبار مسؤولي الاتحاد أكدوا أن الفاتورة المتوجبة على البريطانيين تتراوح بين 60 ومئة مليار يورو.

وبلغت مساهمة لندن الصافية في ميزانية الاتحاد الأوروبي للعام 2015، وهو آخر عام تتوافر أرقام بشأنه، 10,75 مليار يورو بحسب وثائق للمفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي.

وبالتالي، فإن مبلغ 20 مليار يورو سيكون فقط المبلغ المتوجب على البريطانيين لتسوية التزاماتهم تجاه الميزانية الأوروبية التي تم التصويت عليها لسبع سنوات وتنتهي في 2020.

لكن دبلوماسي كبير لدى الاتحاد الاوروبي قال إن "هذا المبلغ لن يسدد الحساب" بالكامل بين الاتحاد والبريطانيين الذين قطعوا عدة التزامات مالية تجاه الاتحاد الأوروبي.

ولم يعلق مستشارو تيريزا ماي على تقرير فاينانشل تايمز. وكان موقف الحكومة البريطانية يقضي حتى الآن بالانتظار إلى أن تعلن بروكسل عن رقم لتجيب لندن عليه.

وكان غياب الاتفاق على تسوية مالية لهذا الطلاق قد كشف عن عقبة رئيسية في محادثات بريكست.

وقد أعلنت الحكومة ان تيريزا ماي سترأس اجتماعا استثنائيا لمجلس الوزراء الخميس، عشية خطابها المهم بشأن بريكست، في خطوة فسرها مراقبون على انها محاولة لرص الصفوف حول استراتيجية الخروج من الاتحاد الاوروبي.

وقال متحدث باسم رئاسة الوزراء "سيكون هناك اجتماع للحكومة صباح الخميس قبل خطاب الجمعة".

ودعت ماي الى هذا الاجتماع الاستثنائي بعدما اعرب وزير خارجيتها بوريس جونسون الجمعة عن موقف يتعارض بالكامل مع موقفها بشأن بريكست.

وجونسون الذي كان في مقدم الداعين لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، دعا في مقاله الى قطيعة صريحة بين بريطانيا والاتحاد بعد 29 مارس 2019، الموعد المقرر رسميا لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي، وابدى رفضه لفترة انتقالية تدافع عنها ماي.

وستلقي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خطابها الكبير المقبل عن بريكست الجمعة المقبل في مدينة فلورنسا الايطالية، "القلب التاريخي" لاوروبا.

:: اختيارات المحرر