الخميس 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10821

الخميس 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10821

ماتيس يناقش أزمة كوريا الشمالية مع الحلفاء في آسيا

وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس ناقش أزمة الأمن الإقليمي الناجمة عن استفزازات كوريا الشمالية المتهورة خلال جولته لآسيا.

العرب  [نُشر في 2017/10/23]

مناقشة أزمة الأمن الإقليمي

منطقة كلارك فريبورت (الفلبين) - قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس إنه سيتحدث مع الحلفاء في آسيا بشأن كوريا الشمالية والأزمة الناجمة عن استفزازات بيونجيانج المتهورة في جولة للمنطقة تبدأ الاثنين باجتماع مع قادة الدفاع في الفلبين.

تأتي جولة ماتيس لآسيا والتي تشمل أيضا تايلاند وكوريا الجنوبية قبل أسابيع من أول زيارة يقوم بها الرئيس دونالد ترامب لآسيا.

ودخل ترامب في حرب كلامية مع الزعيم الكوري الشمالية كيم جونج أون ووصفه بأنه "رجل صواريخ" في مهمة انتحارية بسبب سعيه لتطوير صواريخ نووية قادرة على ضرب الولايات المتحدة.

وهدد ترامب في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي بتدمير كوريا الشمالية إذا لزم الأمر للدفاع عن الولايات المتحدة وحلفائها. وانتقد كيم ترامب وقال إنه "مختل عقليا".

ومن المقرر أن يجتمع ماتيس، الذي شدد على الدبلوماسية، مع نظيريه الياباني والكوري الجنوبي الاثنين قبل اجتماع يضم الثلاثة معا.

وسيحضر ماتيس اجتماعا يستمر من الاثنين إلى الأربعاء لوزراء الدفاع من رابطة دول جنوب شرق آسيا (أسيان) في الفلبين. وسيتوجه فيما بعد إلى سول لإجراء مزيد من المحادثات الدفاعية.

وقال ماتيس للصحفيين "سوف أتحدث مع نظرائي ونناقش أزمة الأمن الإقليمي الناجمة عن استفزازات كوريا الشمالية المتهورة لكننا سنناقش أيضا احترامنا للقيم المشتركة مثل سيادة الدول ووحدة أراضيها وحرية الملاحة في المياه الدولية التاريخية والتجارة العادلة والمتبادلة".

وفي الأسبوع الماضي أبحرت مدمرة أميركية قرب جزر تدعي الصين السيادة عليها في بحر الصين الجنوبي سعيا لتعزيز حرية الملاحة، وأثار ذلك غضب بكين.

:: اختيارات المحرر