الاثنين 18 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10846

الاثنين 18 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10846

فيتو روسي ضد تحرك أممي بشأن سوريا

مجلس الأمن يصوت ضد مشروع قرار روسي يمدد مهمة الخبراء الدوليين الذين يحققون في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا.

العرب  [نُشر في 2017/11/17]

نيكي هالي: روسيا 'قتلت' آلية التحقيق المشتركة

نيويورك- استخدمت روسيا الخميس حق النقض (فيتو) في مجلس الأمن ضد مشروع قرار أميركي حول تمديد مهمة آلية التحقيق في الهجمات الكيميائية في سوريا.

وقدمت روسيا بعد ذلك مقترحها الخاص للتصويت عليه، لكنه قوبل بالرفض سريعا حيث أيدته أربعة أصوات فقط مقابل اعتراض سبعة وامتناع أربعة أعضاء عن التصويت .

وسحبت روسيا مشروع قرارها المنافس خلال اجتماع الخميس بعد أن رفض الأعضاء الآخرون بالمجلس السماح بالتصويت على المسودة. وكانت بوليفيا قد طالبت الأعضاء بالتصويت على مشروع القرار الروسي.

وقالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي إن روسيا "قتلت" آلية التحقيق المشتركة ، وهي عبارة عن فريق محققين تابعين للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وقالت هالي "لقد اخترعت روسيا أسبابا كي لا تدعم آلية ساعدت على تشكيلها لأن استنتاجاتها العلمية لم تعجبها"، وأضافت "إن روسيا قتلت آلية التحقيق المشتركة التي تحظى بتأييد ساحق من هذا المجلس".

وتابعت "تعتقد روسيا أن آلية التحقيق المشتركة تعمل جيدا عندما تتوصل إلى أن تنظيم داعش مذنب في (استخدام) الأسلحة الكيماوية، ولكن عندما يكون أحد أصدقائها هو الجاني تصبح المشكلة فجأة من جانب آلية التحقيق المشتركة وليس صديقهم الذي ارتكب الجريمة".

وقال المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلى نيبنزيا عقب الاجتماع إن روسيا رفضت المحاولة الأميركية وطرحت مشروعها الخاص "من أجل رفع الكفاءة".

وأثارت روسيا شكوكا في التقرير الأخير لآلية التحقيق، الذي ألقى باللوم على هجوم غاز السارين في أبريل 2017 في خان شيخون على الحكومة السورية.

وأكد نيبنزيا مجددا أن التقرير الأخير حول خان شيخون كان "مزحة، إنه هراء، هراء كامل". وقال "أنا لست متخصصا ولكن حتى بنفسي، رأيت الكثير من أوجه القصور والعيوب والثغرات في التقرير ولا يمكنك تجاهلها".

وهذه هي المرة العاشرة التي تستخدم فيها روسيا حق النقض في مجلس الأمن للاعتراض على قرار يتعلق بسوريا. وصوتت ضد مشروع القرار بوليفيا، وامتنعت كل من الصين ومصر.

واستخدمت موسكو حق النقض ضد محاولة سابقة لتجديد آلية التحقيق الشهر الماضي، متعللة بأن المجلس يجب أن ينتظر حتى يتم إصدار تقرير خان شيخون.

ومن غير الواضح ما إذا كانت فرقة العمل ستُحل الآن أو إذا كان هناك احتمال لترحيل مؤقت لإعطاء مجلس الأمن مزيدا من الوقت للتوصل إلى اتفاق.

وقال رئيس مجلس الأمن الدولي، الإيطالي سيباستيانو كاردي، إنه لا يزال من الممكن اتخاذ قرار بعد انتهاء مدة المهمة.

وقبل التصويت، كتب الرئيس الأميركي دونالد ترامب "نحتاج إلى أن يصوت الجميع في مجلس الأمن الدولي على تجديد آلية التحقيق المشتركة لسوريا لضمان عدم ارتكاب نظام الأسد لقتل جماعي بالأسلحة الكيميائية مرة أخرى".

كما طرحت اليابان في مجلس الأمن الدولي الخميس مشروع قرار يمدّد لـ30 يوما مهمة الخبراء الدوليين الذين يحقّقون في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا وتنتهي مهمتهم في غضون ساعات، بحسب نص المشروع .

ومن شأن المقترح الياباني ان يمنح روسيا والولايات المتحدة مزيدا من الوقت للتوصل إلى اتفاق على كيفية تمديد عمل آلية التحقيق المكلفة تحديد هوية المسؤولين عن شن هجمات كيميائية في سوريا.

وينص مشروع القرار الياباني على تمديد مهمة آلية التحقيق المشتركة لفترة 30 يوما، كما يطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن يقدّم في غضون 20 يوما إلى مجلس الأمن "اقتراحات بشأن هيكلية ومنهجية عمل" آلية التحقيق.

وطلبت اليابان من مجلس الأمن التصويت على مشروعها الخميس لكن مصادر دبلوماسية رجّحت ان يتم التصويت صباح الجمعة.

ويدور الخلاف بين الولايات المتحدة وروسيا حول طبيعة التفويض الممنوح للمحققين، ففي حين تريد واشنطن تمديده من دون أي تعديل، تشترط موسكو إعادة النظر في مهمات لجنة التحقيق وتشكيلتها قبل تمديد فترة تفويضها.

:: اختيارات المحرر