الاثنين 18 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10846

الاثنين 18 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10846

قلق دولي من أزمة المهاجرين الأفارقة بليبيا

حكومة الوفاق الوطني الليبية تؤكد حرصها على سرعة إتمام التحقيقات قضية بيع المهاجرين الأفارقة وتشدد على ضرورة محاسبة المسؤولين.

العرب  [نُشر في 2017/11/24]

الفوضى سبب الأزمة

طرابلس- اعلن عارف الخوجه وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبية الخميس ان خلاصات التحقيق الذي امرت الحكومة باجرائه حول مسالة بيع مهاجرين افارقة كرقيق باتت قريبة، مشددا على ان من يقف وراء عمليات البيع تلك سينال جزاءه.

وقال الخوجه خلال مؤتمر صحافي بطرابلس "صدرت التعليمات المباشرة لتشكيل لجان التحقيق للوصول إلى الحقيقة واقتياد المخالفين او المسئولين عن هذه الاعمال إلى ساحة القضاء لنيل جزائهم".

واضاف "نحن بصدد انتظار نتائج التحقيقات التي اعتقد سوف تكون قريبا قد وصلت إلى نهايتها".

وتابع "الدولة الليبية واجهزتها المعنية بهذا الملف لن تقبل بالتعامل مع هذه الظاهرة وضحاياها إلا من المدخل والمنطلق الانساني بالدرجة الاولى".

واكد "لن نكون متهاونين مع من يخالف هذه القواعد وهذه المبادئ الاساسية للتعامل الانساني".

واعتبر الوزير ان ليبيا تحولت نظرا لموقعها الجغرافي الى "دولة مرور لرحلات الهجرة غير الشرعية وتدفق اعدادها بطريقة مهولة في بعض الحالات".

من جهته قال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في بيان الخميس "اننا في ليبيا ضحايا للهجرة غير الشرعية ولسنا مصدرا لها"، معتبرا ان "الحل الحاسم لقضية الهجرة بالنسبة لنا يكمن في استقرار بلادنا".

وفي الاسبوع الماضي بثت شبكة سي ان ان الاميركية وثائقيا صادما كشف عن وجود أنشطة تجارة بالرقيق قرب طرابلس، واثار تنديدا واسعا في افريقيا واوروبا.

ويستغل المهربون الفوضى السائدة في ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 وما يرافقها من فراغ امني ويغرون عشرات الاف المهاجرين الساعين لحياة افضل بفكرة نقلهم الى ايطاليا التي تبعد 300 كلم من السواحل الليبية.

كندا تطالب بالتحقيق في أزمة المهاجرين

وطالبت وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، الأمم المتحدة، ببدء تحقيق في مزاعم بيع مهاجرين أفارقة، كعبيد في ليبيا.

وأعربت الوزير الكندية عن قلق بلادها حيال الواقعة، مضيفة "لقد جددنا طلبنا للأمم المتحدة بضرورة إجراء تحقيقات حول تلك المزاعم".

وشددت فريلاند في الوقت ذاته على دعم بلادها للجهود التي تقوم بها حكومة الوفاق الوطني الليبية، وقالت "لكننا نطالبهم بضرورة سرعة ضبط الجناة، وتقديمهم للعدالة في أقرب وقت".

وتابعت أن "كندا تدعو المجتمع الدولي، للاتحاد في مكافحة الرق، وتهريب المهاجرين". وأضافت "كما نطالب كافة البلدان التي تعرف مسؤولياتها، بالمشاركة في بروتوكول الأمم المتحدة لمنع التهريب، والحد منه، والمعاقبة عليه، واعتماده، وتنفيذه، واحترامه".

والثلاثاء الماضي، أعرب أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن صدمته "إزاء التقارير الإخبارية، التي تحدثت عن بيع مهاجرين أفارقة تم استعبادهم بليبيا".

أوضاع المهاجرين في ليبيا خارج السيطرة

وقال المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة واللجوء إن أوضاع المهاجرين في ليبيا خارج السيطرة وعبر عن استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم الدعم والمساعدة مشيرا إلى أن هذه القضية أصبحت مشكلة عالمية.

وأضاف المفوض ديمتريس أفراموبولوس خلال زيارته إلى المغرب لبحث قضايا الهجرة مع المسؤولين المغربيين في تصريحات لوسائل الإعلام الأجنبية إن أوضاع المهاجرين في ليبيا "خارجة عن السيطرة ومغرقة في الفوضى ويصعب التحكم فيها". وقال إن الأوضاع "ماساوية وغير مقبولة".

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي "مستعد لتقديم الدعم ومساعدة ليبيا على المستوى المادي والخبراء وتقديم دورات تدريبية ولكن على المجتمع الدولي أن يأخذ مبادرات لإعادة الاستقرار" إلى البلاد.

وتابع أن الاتحاد بحث قضية الهجرة في ليبيا مع الدول المجاورة خاصة في منطقة الشمال لتولي مراقبة الحدود.

وقال إن التنسيق مع الحكومة الليبية ضرورة ملحة لكن مسألة ليبيا تتعدى الحدود لأنها "أصبحت مشكلة عالمية".

:: اختيارات المحرر