الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10878

الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10878

تسوية بريكست دفعة جديدة لماي لمواصلة المفاوضات

من المقرر أن تدفع بريطانيا بموجب التسوية المالية بين 40 و45 مليار يورو كلفة خروجها من التكتل الأوروبي في مارس 2019.

العرب  [نُشر في 2017/12/11]

خطوة مهمة

لندن- أعربت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي الاثنين عن "شعور جديد بالتفاؤل" حول مواصلة المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق تجاري بين لندن وبروكسل، وذلك بعد التوصل إلى تسوية حول بريكست.

وجاء في مقتطفات من كلمة ستلقيها ماي أمام مجلس العموم الاثنين وينشرها مكتبها، "بالطبع لم يتم البت في أي شيء ما لم يتم الاتفاق حول كل شيء"، لكن "هناك برأيي شعور جديد بالتفاؤل في المفاوضات وآمل فعلا وأتوقع أن نؤكد اليوم الترتيبات التي أعددتها أمام المجلس الأوروبي في وقت لاحق من الأسبوع الماضي".

وجاء في الكلمة أيضا "سننتقل بذلك إلى بناء اقتصاد قوي جديد وعلاقات أمنية تركز على الشراكة العميقة والخاصة التي نريد كلنا أن نراها".

من المقرر أن تدفع بريطانيا بموجب التسوية المالية بين 40 و45 مليار يورو كلفة خروجها من التكتل الأوروبي في مارس 2019.

وتتيح التسوية للمواطنين الأوروبيين في بريطانيا والعكس الحصول على إقامة دائمة بالإضافة إلى تمتعهم بالحق في العمل والدراسة والحصول على الرعاية الصحية والرواتب التقاعدية والضمان الاجتماعي.

كما تعهدت بريطانيا ايجاد سبيل لتفادي العودة إلى الحدود بين ايرلندا وايرلندا الشمالية مع إمكان "التزام تام" بالسوق الأوروبية الموحدة وقواعد الجمارك التي شكلت أساس اتفاق السلام الموقع في 1998.

وأدى ذلك إلى قلق حول ما إذا كان يشكل مخرجا خلفيا لبريكست أكثر مرونة وتراجعا عن تعهدات بريطانيا بالخروج من السوق الموحدة.

لكن ماي ستقول أمام مجلس العموم "الأمر لا يتعلق ببريكست صارم أو مرن فالترتيبات التي اتفقنا عليها لبلوغ المرحلة الثانية من المفاوضات تتطابق مع المبادئ والأهداف التي حددتا في الكلمات التي القيتها في فلورنسا ولانكستر هاوس" تباعا في سبتمبر ويناير 2017.

وكانت أعربت كل من المفوضية الأوروبية والحكومة البريطانية عن ارتياحهما بعد التوصل إلى اتفاق على شروط بريكست، لكن لا تزال هناك إشارات استفهام عدة بشأن مستقبل العلاقة التجارية بين التكتل ولندن مع انتقال المحادثات إلى مرحلة جديدة خلال قمة بروكسل في 14 و15 ديسمبر.

وحذر كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف بريكست ميشال بارنييه من أنه "لا يزال هناك عمل يجب إنجازه" من أجل "تعزيز" التقدم الذي تم إحرازه حتى الآن.

إلا أن الوزير البريطاني المكلف شؤون بريكست ديفيد ديفيس قال إن بلاده لن تفي بالتزاماتها المالية للاتحاد الأوروبي التي تم الاتفاق عليها هذا الأسبوع إذا تعذر إبرام معاهدة تجارية مع التكتل، في تصريحات تتناقض مع تلك التي أدلى بها وزير المالية فيليب هاموند.

وتظهر مقدمة اتفاق الانفصال المكون من 15 صفحة والتي تم نشرها بعد توجه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لإجراء محادثات مع رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر، طبيعة المخاطر التي لا تزال تحيط بالاتفاق.

:: اختيارات المحرر