الثلاثاء 24 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10791

الثلاثاء 24 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10791

الاتحاد الأوروبي يدرس معاقبة أرسنال وكولن

  • يدرس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، معاقبة ناديي أرسنال الإنكليزي وكولن الألماني، بعد أحداث الشغب والفوضى التي جرت في مباراة الفريقين، في اليوروبا ليغ. ووجه اليويفا اتهامات لجمهور كولن، تخص إثارة الشغب، والتدمير المتعمد، واستخدام الألعاب النارية، بينما اتهم أرسنال بغلق السلالم المؤدية للملعب.

العرب  [نُشر في 2017/09/16، العدد: 10753، ص(23)]

وقفة حازمة

لندن - وجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” اتهامات ضد ناديي أرسنال الإنكليزي وكولن الألماني إثر حالة الفوضى التي أثارها مشجعون وتسببت في تأخر بدء مباراة الفريقين لمدة نحو ساعة، في الجولة الأولى من مباريات دور المجموعات ببطولة الدوري الأوروبي.

وكان نحو 20 ألف مشجع لكولن قد توافدوا إلى ملعب الإمارات، معقل أرسنال في شمال العاصمة البريطانية لندن، وهو ما يفوق بكثير عدد التذاكر المخصصة لمشجعي الفريق الضيف، والبالغ ثلاثة آلاف تذكرة.

وحاول البعض من المشجعين اقتحام الملعب وجرى احتجاز عدد منهم من قبل شرطة مكافحة الشغب التي حاولت السيطرة على الموقف.

وتحدثت تقارير أيضا عن اشتباكات بين مشجعين لكولن ورجال أمن داخل الملعب خلال محاولة الدخول إلى المدرجات قبل المباراة، التي انتهت بفوز أرسنال 3-1.

ولدى بدء إجراءات تأديبية بحق الناديين، ذكر اليويفا أن كولن يواجه اتهامات تتعلق باضطرابات أثارها الحشد الجماهيري وكذلك إطلاق مشجعيه الألعاب النارية داخل الملعب وإلقاء المقذوفات إلى أرضية الملعب وإحداث أضرار. أما أرسنال فيواجه اتهامات تتعلق بغلق الممرات المؤدية إلى مدرجات مشجعي الفريق الضيف. وستنظر لجنة الانضباط والقيم في اليويفا، القضية الخميس المقبل.

وجاء ذلك بعد أن أعلن نادي أرسنال أنه بدأ عملية “مراجعة شاملة” لبحث تداعيات حالة الفوضى التي ألقت بظلالها على المباراة.

وذكر أرسنال في بيان أن النادي عمل إلى جانب الشرطة ومسؤولي الاتحاد الأوروبي للعبة “يويفا” واتخذ في الساعات القليلة السابقة للمباراة “خطوات واسعة” لمنع بيع التذاكر إلى مشجعي الفريق الضيف.

وأضاف “إصدار ثلاثة ألاف تذكرة لمشجعي كولن كان يتماشى والقواعد التنافسية، ولكن اتضح أن عددا أكبر بكثير من المشجعين وصلوا إلى الملعب، وهو ما تسبب في ازدحام واضطراب كبيرين خارج الملعب قبل بدء المباراة”.

وتابع النادي أن العديد من التذاكر بيعت بالسوق السوداء “وهو أمر مخيّب للأمال بشدة”. وذكر أرسنال “بدأنا مراجعة شاملة للظروف المحيطة بالمباراة وسنعمل على ضمان تعلم أي دروس مما حدث، من أجل المستقبل”.

كولن قد يتعرض لعقوبة تصل إلى غرامة مالية كبيرة أو اللعب دون جمهور، في الوقت الذي يحقق أرسنال في الواقعة

ومن جانبه، قال الفرنسي آرسين فينغر المدير الفني لأرسنال عقب المباراة “هم (اليويفا) فقط يعرفون الحقائق لتحليل ما حدث. عليهم بالتأكيد التحقيق للتوصل إلى حقيقة ما حدث”.

وأشار فينغر إلى أنه لم يكن يستبعد إلغاء المباراة لأسباب أمنية، وصرح قائلا “نعيش في مجتمع آمن بنسبة 100 بالمئة، وأعتقدت أنهم لن يخاطروا بإقامة المباراة، عندما رأيت صور الأحداث حول الملعب”.

وأضاف “لكن عليّ أن أقول إن مشجعينا تعاملوا مع الموقف جيدا وهو ما منع تفاقم الوضع″.

ولم يصدر نادي كولن بيانا بشأن الأحداث، لكن يورغ شماتكه مدير الكرة بالنادي صرح قائلا “نحن بحاجة إلى توضيح ما حدث بدقة”، بينما قال بيتر شتوغر المدير الفني لكولن إنه لا يريد التعليق على الجماهير.

وعزا مدرب أرسنال، فينغر، أسباب تدفق المشجعين الألمان بهذا الكم الكبير إلى عودة فريقهم إلى المسابقة الأوروبية لأول مرة منذ 25 عاما.

وقدّرت الصحافة البريطانية عدد المشجعين المرافقين لكولن بنحو 20 ألفا، بينما تقتصر حصته الحقيقية في المدرجات على ثلاثة آلاف فقط حسب ترتيبات الاتحاد الأوروبي للعبة، لكن كثيرين من الحاضرين استطاعوا التسلل بين مشجعي أرسنال ما أدى إلى خطر وجود عدد أكثر من قدرة الاستيعاب للملعب.

وأوقفت الشرطة الإنكليزية خمسة أشخاص، وأكدت أنها عملت على معالجة محاولات “الإخلال بالنظام العام” داخل الملعب، فيما أظهر مقطع فيديو التقطه مشجع اشتباكات في المدرّجات.

وأشارت وسائل إعلام إلى أن كولن قد يتعرض لعقوبة تصل إلى غرامة مالية كبيرة أو اللعب دون جمهور، في الوقت الذي يحقق أرسنال في الواقعة أيضا لمعرفة ما حدث.

ونقلت الصحيفة بيانا رسميا عن الاتحاد الأوروبي يقول فيه إنه “قرر فتح تحقيق بشأن الأحداث التي دارت، وتوصل إلى اتهام الفريقين بالتهم المذكورة أعلاه، كما أن العقوبة النهائية ستصدر في 21 سبتمبر المقبل”.

وتأخر انطلاق المباراة ساعة كاملة، بسبب حضور 20 ألفا من جماهير الفريق الألماني إلى لندن، رغم تخصيص 3 آلاف تذكرة فقط لهم، وذلك في أول مشاركة أوروبية لكولن منذ 25 عاما، حيث اندلعت اشتباكات في محيط ملعب الإمارات.

ومن المرجّح أن يفتح الاتحاد الأوروبي تحقيقا على خلفية الصور التي أظهرت أقلية من الألمان تعتدي على المشرفين على ملعب الإمارات. وقال حارس كولن تيمو هورن “المشجعون الذين قاموا بمثل هذه الأعمال يسيئون إلى النادي”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر