الاربعاء 21 فبراير/شباط 2018، العدد: 10907

الاربعاء 21 فبراير/شباط 2018، العدد: 10907

النزعة الطورانية تعود ركضا

في أحشاء الخطاب الإسلامي لحزب العدالة والتنمية وأردوغان يقيم وحش طوراني، وأردوغان ليس أكثر من حفيد للطورانيين القدامى الذين كانوا يحتقرون العرب، ويعتبرون أنفسهم حاملي ألوية العدل والكرامة.

العرب إدريس الكنبوري [نُشر في 2018/01/16، العدد: 10871، ص(9)]

خلال الفترات الأخيرة أصبح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يكثّف من تغريداته على تويتر باللغة العربية. واحدة من تغريداته الأخيرة هي تلك التي بشّر فيها بـ“العدل” التركي مكان “الجور” العربي.

في تلك التغريدة ذكر أردوغان بالماضي العثماني “الزاهر” لكي يقول بأن العرب كانوا أحسن حالا تحت مظلة الإمبراطورية العثمانية، الرجل المريض الذي سلّم العرب إلى مصيرهم وقايض دولة تركيا الحديثة بالتخلّي عن قضيتهم وطعنهم من الخلف.

لكن ما سر هذا التحول المباغت لأردوغان لكي يبدأ في المراهنة على الرأي العام العربي بعد أن أعياه الرهان على الأنظمة؟

الواضح أن الرئيس التركي، وفريقه الحاكم، بات يدرك بأنه خسر المغامرة العربية منذ بضع سنوات. فقد شكّلت مرحلة ما سمي بالربيع العربي قبل سبعة أعوام انعطافة قوية في السياسة الخارجية التركية إزاء المنطقة العربية، حيث اندفعت أنقرة بأقصى طاقتها للاستثمار في تلك الأحداث وتوجيهها الوجهة المرغوبة بهدف الحصول على موطئ قدم في العالم العربي مع المرشحين الجدد للحكم، أولئك الذين يقف ماضيهم عند السلطنة العثمانية ولا يستطيعون التوغل أعمق من ذلك، وتمتلئ مخيلتهم بمخايل الخلافة العثمانية.

ولكن السحابة التي راقبها أردوغان لم تمطر، إذ فشل التيار الإسلامي الذي أمسك الحكم في بعض البلدان العربية، ودخلت البلدان الأخرى التي عصفت بها رياح الربيع حروبا دموية، وبدأت تركيا تشعر بأن زمام الأمور تنفلت من بين أيديها.

والواقع أن “النموذج التركي” الذي سوّقه حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ بداية الألفية الجديدة قد أخذ في التصدع وفقد بريقه في بضع سنين، فتركيا تخسر على أكثر من صعيد، والمعجزة الاقتصادية التي كانت خلف تسويق هذا النموذج بدأت في الانهيار، إذ تراجع معدل النمو من 11.1 في المئة عام 2011 إلى 2.8 في المئة العام الماضي، وتزايد حجم الفساد الداخلي، واتسعت الفجوة بين أنقرة وحلفائها الأوروبيين بسبب انزلاق النظام الحاكم نحو الدكتاتورية وإعلان الحرب على الديمقراطية وحرية الصحافة وحق التعبير، وتحوّل الحاكم “الديمقراطي” إلى سلطان صغير يقلّد أسلافه العثمانيين بعد استفتاء 16 أبريل 2017 الذي شكّل نقلة كبرى نحو الاستبداد الفردي الشعبوي.

وبدل أن يظل ذلـك النموذج مطيّة أردوغان وحزبه إلى العالم العربي، صار النموذج هو الحقبة العثمانية، فالحاضر لم يعد مقنعا ولا بد من اللجوء إلى الماضي لإحيائه. هذا ما يفسّر لنا كيف أن أردوغان الذي كان طيلة الأعوام الماضية يسوّق سياسته العربية بقفّاز من حرير ويحاول إخفاء عثمانيته الجديدة، صار اليوم يعلن جهارا نواياه بإعادة بعث النفوذ العثماني القديم.

لكن في أحشاء الخطاب الإسلاموي الناعم لحزب العدالة والتنمية وأردوغان يقيم وحش طوراني، وأردوغان ليس أكثر من حفيد للطورانيين القدامى الذين كانوا يحتقرون العرب وينظرون إليهم كمجرد أتباع، ويعتبرون أنفسهم أصحاب السابقة وحاملي ألوية العدل والكرامة والسيادة.

لم تتفكك الإمبراطورية العثمانية بفعل التحرّش الأوروبي في نهاية القرن التاسع عشر كما يقال اليوم، ولكن التفكك بدأ قبل ذلك من خلال شعور العرب بأن الجنس التركي هو الذي يتوسع تحت شعار الخلافة الإسلامية ويجعل العرب مجرد حاشية في البلاط.

ولم يكن الذين رفعوا صيحة التحذير من الشعوبية الجديدة من الزعماء السياسيين فحسب، بل كان الذين رفعوا اللواء في البداية هم خاصة العلماء حين رأوا أن المركز في الأستانة يتحكم في الأطراف، فتنادوا إلى رفض النزعة الطورانية التي تمجد الجنس التركي على حساب الجنس العربي، ولا تقبل أن يكون العرب خميرة الإسلام. وقد وصلت تلك النزعة إلى حد الترويج الرسمي لمقولة إن اللغة التركية هي أصل اللغات جميعها، بما فيها العربية، وهي النظرية التي عرفت باسم “نظرية الشمس”، التي ابتكرها نعيم حازم أونات، عضو المجمع العلمي التركي.

كاتب مغربي

إدريس الكنبوري

:: مقالات أخرى لـ إدريس الكنبوري

:: اختيارات المحرر