الاحد 22 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10789

الاحد 22 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10789

ترامب والمخاطر الأمنية في أفريقيا

تصريحات ترامب التي أعلن فيها أن الحرب ضد الإرهاب الإسلامي ستكون من بين أهدافه الرئيسية في سياسته الخارجية، تعطي أهمية لسيناريو التدخل الأميركي في النزاعات الأفريقية الراهنة.

العرب إدريس الكنبوري [نُشر في 2017/02/11، العدد: 10540، ص(9)]

في الوقت الذي تتأكد فيه نوايا الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاه الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، وتتوالى تصريحاته حول إعطاء الأولوية للمصالح الأميركية، فإن السياسة الخارجية التي يمكن أن تنتهجها إدارته تجاه القارة الأفريقية تظل غير واضحة حتى الآن، وما إن كانت واشنطن ستبتعد أكثر عن المسرح الأفريقي مقارنة بإدارة باراك أوباما، أم أنها ستشهد المزيد من الانفتاح، في ظل التحديات الأمنية والاقتصادية التي تعيشها القارة.

لم يشر ترامب خلال تصريحاته، سواء قبل أو بعد انتخابه، إلى أفريقيا، ما عدا مرتين أو ثلاثا، في إحداها قال ساخرا إن القارة الأفريقية في حاجة إلى استعمار جديد لمدة مئة عام قادمة. ويبدو أن مزحة السياسيين ليست دائما هازلة، بل قد تعكس نظرة معينة إلى الأمور. فترامب، الذي أظهر قدرة فائقة على خلق المفاجآت، يمكنه أن يعدّ مفاجأة جديدة للأفارقة، أقلها التراجع عن القرارات التي كانت الإدارة الأميركية السابقة قد اتخذتها، خصوصا بعد القمة الأميركية – الأفريقية في واشنطن قبل عامين، حين أعلن عن تخصيص 33 مليار دولار كمساعدات اقتصادية للبلدان ذات الهشاشة، والتي تعاني على الصعيدين الأمني والاقتصادي.

فريق ترامب أعلن في أكثر من مناسبة أن السياسة الجديدة للرئيس الجمهوري ستتجه أكثر فأكثر نحو الانعزالية والنأي عن النزاعات الدولية، ما عدا حينما يتعلق الأمر باستهداف المصالح الأميركية أو المساس بالأمن القومي الأميركي بشكل مباشر، وهو ما يثير مخاوف البلدان الأفريقية التي راهنت على دعم واشنطن في معركة مكافحة التنظيمات الإسلامية المسلحة. وتتوفر واشنطن حاليا على قاعدة عسكرية ثابتة في جيبوتي تعد محورا هاما في منطقة القرن الأفريقي، وتعاقدت مع حكومة النيجر على إقامة قاعدة عسكرية جديدة من منطقة الساحل، حيث تنشط العديد من التنظيمات المتطرفة المسلحة، مثل حركة الشباب الصومالية وبوكو حرام النيجيرية وأفرع تنظيم القاعدة. وتضم قاعدة جيبوتي قرابة الثلاثة آلاف جندي أميركي إضافة إلى الموظفين المدنيين، وفي بلدان أفريقية أخرى هناك تواجد عسكري أميركي متفاوت الأهمية، كما هو الحال في الصومال وأوغندا والنيجر وجنوب السودان.

وفي الوقت الذي تأمل البلدان الأفريقية، المتضررة أكثر من المخاطر الإرهابية، في زيادة الدعم الأميركي والانخراط أكثر في استراتيجية محاربة الإرهاب، فإن السيناريو الذي يؤرق الأفارقة هو أن تَعْمَد الإدارة الأميركية الجديدة إلى إعادة نشر قواتها المتواجدة في القارة، وإعادة النظر في تركيبتها وفي الميزانية المخصصة لها. ففي وثيقة من أربع صفحات وجهها فريق الرئيس الأميركي إلى هذا الأخير وكشفت عنها صحيفة “نيويورك تايمز” قبل أسابيع، طرحت تساؤلات حول أهمية الانخراط في المشاكل الأفريقية بالنسبة إلى واشنطن، حيث ورد فيها أن الولايات المتحدة تحارب جماعة بوكو حرام النيجيرية قبل عشر سنوات دون أن تنتهي تلك الحرب، كما طرحت فيها تساؤلات حول جدوى القتال ضد أشخاص إرهابيين يقودون جماعات مسلحة دون أن يكونوا قد شكلوا خطرا على الأمن القومي الأميركي.

وبالرغم من هذه المعطيات التي يعتمدها البعض لتأكيد العزلة الأميركية عن القضايا الأفريقية، فإن تصريحات ترامب التي أعلن فيها أن الحرب ضد الإرهاب الإسلامي ستكون من بين أهدافه الرئيسية، تعطي أهمية لسيناريو التدخل الأميركي في النزاعات الأفريقية الراهنة. فالتنظيمات المسلحة المتواجدة في منطقة الساحل، علاوة على الوضع الأمني في ليبيا، لا تشكل فقط تهديدا للبلدان الأفريقية، بقدر ما تشكل خطرا بنفس الحجم على المصالح الأميركية والأوروبية، وانتشارها في غياب سياسة للردع سوف يزيد من المخاطر المحتملة على الأمن القومي الأميركي، خاصة المصالح الاقتصادية الأميركية في أفريقيا، في ظل اهتمام الإدارة الأميركية الجديدة بمنافسة النفوذين الصيني والروسي في القارة الأفريقية.

كاتب مغربي

إدريس الكنبوري

:: مقالات أخرى لـ إدريس الكنبوري

إدريس الكنبوري

الخبر على صفحات العرب

العالم الآن

:: اختيارات المحرر