الاحد 28 مايو/ايار 2017، العدد: 10646

الاحد 28 مايو/ايار 2017، العدد: 10646

شهرزاد الحكايات

عوامل عديدة تقف وراء فتنة السرد عند المرأة الكاتبة، وتدفع باتجاه تعزيزها، والدليل هو عدد الكاتبات الروائيات المتزايد والمنجز السردي الخاص بهن.

العرب مفيد نجم [نُشر في 2014/06/05، العدد: 9580، ص(15)]

ظاهرة لافتة في المشهد الإبداعي للكاتبة العربية. كثير من هؤلاء الكاتبات باتت مغامرة السرد الروائي تجتذبهن، في حين نجد ثمة تراجعا وانحسارا في مساحة حضور المرأة شعريا في المشهد الشعري العربي الراهن. النقد العربي لم يتنبّه إلى هذه الظاهرة.غالبا ما حاول دراستها في الإطار الزمني الدال على هذا التحوّل ثقافيا بين الرواية والشعر.

عوامل عديدة تقف وراء فتنة السرد عند المرأة الكاتبة، وتدفع باتجاه تعزيزها، والدليل هو عدد الكاتبات الروائيات المتزايد والمنجز السردي الخاص بهن، ولا سيما في بلدان حديثة التجربة في هذا المجال. يحيل بعض الدارسين هذه الظاهرة إلى تراجع حضور الشعر عن المكانة التي كان يحتلها لصالح الرواية، التي استطاعت أن تنتزع منه هذه المكانة، وتتربع على عرشها. البعض الآخر يردّ بأن هذه الظاهرة عامة، تشترك فيها الكاتبة العربية مع الكاتب العربي.

العديد من الشعراء العرب تحوّلوا إلى كتابة الرواية. لكننا بالمقابل لم نجد روائيات عربيات يتحوّلن من كتابة الرواية إلى كتابة الشعر. هنا يجدر بالنقد أن يتوقف متأمّلا في أبعاد هذه الظاهرة والكشف عن أسبابها. ألف ليلة وليلة التي كانت بطلتها شهرزاد لا أحد يعرف من هو كاتبها الحقيقي. الكثيرون يرجحون أنها كانت نتاج تأليف جماعي، لم تكن المرأة واحدة منهم. إذن لماذا اختيرت شخصية نسائية لتكون بطلتها وراوية حكاياتها؟ في الإجابة عن هذا السؤال قد تمكن بداية الإجابة عن السؤال الأول، علاقة المرأة بالحكاية. هذه الوظيفة لعبتها الأمهات والجدات في حياة أطفالهن في كل ثقافات العالم. لم يكن الجد/ الرجل حاضرا فيها، أو قريبا منها. تاريخ الشعر العربي لا يذكر سوى أسماء محدودة لشاعرات عربيات.

نعرف أن جزءا من أسباب هذه الظاهرة يكمن في وضع المرأة الاجتماعي في مجتمعات أبوية بامتياز. ما هوغير مفسّر هو عدم حدوث اختراق مهمّ على هذا الصعيد من قبل المرأة، باستثناء الشاعرة “النَّدابة” الخنساء. عبدالله الغذامي يردّ أسباب ذلك إلى القسمة الثقافية في هذه المجتمعات الأبوية، أي إلى الوضع الاجتماعي للمرأة. العلم يقول فيزيولوجيا بأن دماغ المرأة يحتوي على أربعة آلاف خلية مسؤولة عن وظيفة الحكي عند المرأة، ما يعادل ضعفي ما لدى الرجل، لذلك ارتبطت صفة الثرثرة بالمرأة. السؤال، هل لهذا السبب أناط الرجل مسؤولية الحكي بالمرأة في حكايات ألف ليلة وليلة؟ هذه المعرفة فيما يبدو استدل عليها من خلال الملاحظة والتجربة، لكن ماذا عن الشعر والرواية؟ النقد النسوي المشغول بأدب المرأة لم يقارب هذه المسألة أبدا رغم علاقتها الوثيقة بعلاقة المرأة بالأدب. فهل يكون تأنيث الأدب كما يدعو بعض هؤلاء الناقدات يبدأ من استكشاف طبيعة هذه العلاقة ومدى استجابتها لتحقيق هذا الهدف، في ضوء ما تطمح إليه الكتابة النسوية. أسئلة كثيرة تستدعي إجابات عميقة ومدروسة، من قبل النقد العربي الحديث.

كاتب من سوريا

مفيد نجم

:: مقالات أخرى لـ مفيد نجم

مفيد نجم

الخبر على صفحات العرب

العالم الآن

:: اختيارات المحرر