الاحد 25 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10674

الاحد 25 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10674

دونالد ترامب مرشح أميركي أعاد الضوء إلى إشكالية صورة المسلم

الجميع تقريباً هاجم المرشّح الأميركي، ولكنّ أحداً لا يجيب على السؤال لماذا ارتفعت شعبيته بعد تلك التصريحات التي سمّيت بالعنصرية ضد المسلمين؟

العرب إبراهيم الجبين [نُشر في 2015/12/13، العدد: 10126، ص(9)]

دونالد ترامب 'غير منضبط' رجمه العالم مع أن الجميع مشترك في الخطيئة ذاتها

برلين - صرّح ترامب بما يتستر عليه غيره. دون أن يعني هذا أن ترامب على حق، أو أنه يسبح عكس التيار، أو أن الآخرين من كبار سياسيي الغرب ينعمون بالقناعة التامة بالتعايش بين الأديان والحضارات، وليست لديهم مشاكل من تلك التي عبّر عنها رجل الأعمال الأميركي ومرشّح الرئاسة الشهير.

دونالد ترامب، يظهر كصورة مكثفة لكل مشكلات الغرب وكثير من مشكلات الشرق، الفارق بينه وبين غيره، أن ترامب غير قادر على ضبط نفسه، أو كما قال عنه البيت الأبيض “غير مؤهل”. دون مقدّمات، قال ترامب بالصوت العالي إنه يجب “منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة لدواعٍ أمنية”. فبعد الهجوم الإرهابي الذي وقع في سان برنادينو في كاليفورينا، أثارت تصريحاته تلك حفيظة العالم بأسره، ولم يبق صاحب دلوٍ إلا وأدلى بدلوه في انتقاد ترامب، حتى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ذاته، فقالت الأوساط السياسية الإسرائيلية إن ترامب إذا زار إسرائيل، فإن استقبال نتنياهو له سيكون محرجاً، وبلغ الأمر بالإسرائيليين إلى درجة أن الرئيس الإسرائيلي روفين ريفلين قال مستنكراً كلام ترامب “لسنا في حرب مع الإسلام”.

عقل التاجر وعقل السياسي

هيلاري كلينتون، أبرز المرشحين الديمقراطيين في سباق الرئاسة، قالت في مقابلة مع شبكة أن بي سي، إن ترامب ظل يثير ضحك الناس بشكل هستيري لأسابيع، لكنه الآن تجاوز الحدود وأصبح ما يقوله ليس مُخزيًا فقط، بل مصدرًا للخطر. وأضافت أن خطاب ترامب يضر بقدرة الولايات المتحدة على التصدي لتنظيم داعش، ويدعم حملة الدعاية التي يروج لها التنظيم الإرهابي لجذب عناصر جديدة إليه.

تصريحات ترامب تذكر بأزمة الشخصية النمطية للمسلمين التي يساهم في إعادتها إلى الوراء اليوم المسلمون أنفسهم، وهي أصلا مشوهة لدى غالبية الغربيين، تشوبها تصورات راسخة جاءت من القرون الوسطى، تعتبر الإسلام "دينا وثنيا"، كما يقول ريتشارد سوذرن

جامعة روبرت غوردون في أبردين شرق أسكتلندا بدورها أعلنت سحب دكتوراه فخرية منحتها لترامب، وفي الوقت نفسه، جمعت عريضة على الموقع الإلكتروني للبرلمان البريطاني تطالب بمنعه من دخول البلاد 450 ألف توقيع لتصبح العريضة الأكثر شعبية الموجهة إلى النواب. ولكن وفي الوقت ذاته وقع 444 ألف شخص على عريضة أخرى على الموقع الإلكتروني للبرلمان تدعو إلى “إغلاق حدود المملكة المتحدة إلى أن يتم القضاء على تنظيم داعش”.

فمن هم الذين وقعوا ضد ترامب ومن هم الذين أيدوه؟ وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن اختلفت انتقاداته لتصريحات ترامب، فقد رفضها بالطبع، لكنه رفض أيضاً المطالبة بمنعه من دخول بريطانيا، واضعاً الكرة في ملعب وزيرة الداخلية، تيريزا ماي، التي قال إن بوسعها استبعاد أيّ فرد إذا كانت تعتبر أن وجوده “لا يخدم الصالح العام أو إذا كان استبعادهم أمرا ملائما للسياسة العامة”.

ترامب كان هو من التقط تلك الكرة. وبدا مصرّاً أكثر على كشف الإشكاليات، فغرّد على حسابه على تويتر، قائلا “بريطانيا تحاول جاهدة إخفاء مشكلة المسلمين الكبيرة”، و”هناك الكثير من الناس في بريطانيا يتفقون معي”. واتهم البريطانيين بأنهم يفضلون “داعش”، وهنا يبدأ الحديث باتخاذ منحى آخر. فهل توجد مشكلة أصلاً أم لا؟ وهل قال ترامب كلاماً مستعاراً من كوكب آخر؟

يذهب التاجر إلى هدفه مباشرة، ويتحدث عمّا يريد، ولا يجد الوقت ولا الإحساس بضرورة المماطلة واللف والدوران، حين تصل الأمور إلى نقطة محددة يجب فيها أن يتحدث بصراحة، بينما يفضّل السياسي التلاعب باللغة والإشارات، وهذا ما فعله ترامب تجاه وجود المهاجرين المسلمين في العالم الغربي. والذين كانوا هم من بدأ لعبة الرفض والرفض الآخر حين قرروا العيش في أوروبا وأميركا، داخل فقاعات من الاختلاف الكبير للثقافة الغربية، فلماذا يصرّ مسلم يعيش في القارتين اللتين سادت تقاليدهما على الأقل في المظهر والملبس، في العالم كله، على الظهور بلحية وثوب وشوارب محفوفة؟ ما هو المعنى الكامن خلف هذا الإصرار على قلب الصورة وكأن الآخر المسلم هو مرآة مضادة هذه المرة؟

صحيح أن الجميع تقريباً هاجم ترامب، ولكنّ أحداً لا يجيب على السؤال لماذا ارتفعت شعبية ترامب بعد تلك التصريحات التي سمّيت بالعنصرية ضد المسلمين؟ ولماذا زادت حظوظه لدى الناخبين حسب استطلاعات الرأي؟ ألم يكن ذلك التاجر الداهية يعرف بأن البضاعة التي طرحها في سوق الرأي العام، ستجد لها مستهلكين كثر في الولايات المتحدة والعالم؟

المسلمون الذين يعيشون في قلب الحضارة الغربية ساهموا في تعقيد صورة الإسلام والمسلمين

كيف يقدم المسلم صورته

في ذات الوقت يعلن توني أبوت، رئيس وزراء أستراليا السابق، أن “الحضارات ليست متساوية”، ويضيف أنه “على الغرب إعلان تفوّقه على الإسلام الذي يعاني من مشاكل كبيرة”، مناشداً العالم الغربي ليبدي “الاستعداد للإعلان عن التفوق الواضح لحضارتنا على حضارة (الإسلام) تبرر قتل الناس باسم الإله”.

أبوت كان قد عبّر عن آرائه تلك في مقال في صحيفة سيدني ديلي تلغراف، معترفاً فيه أنه “لا يمكننا مواصلة السكوت إزاء المشكلة الكبيرة التي يعاني منها الإسلام، فالإسلام لم يمر بتجربته الخاصة في الإصلاح والتنوير، ولم يتقبل بعد مبادئ التعددية وفصل الدين عن الدولة.”

أما في الولايات المتحدة، فيمكنك أن تجد المسلمين منشغلين بتقديم صورة مغايرة تماماً، فهم حزمة واسعة من الإثنيات واللغات والأيديولوجيات والطبقات الاجتماعية والاقتصادية، وحتى الاتجاهات المذهبية المتعددة. وسواء كانوا أميركيين قدامى أم قادمين جددا، فالجميع مهاجر إلى الثقافة الأميركية، حاملين معهم ثقافتهم الإسلامية من الشرق وأقصى الشرق.

مركز بيو للأبحاث يقول إن المسلمين في أميركا، يعيشون كغيرهم من المهاجرين، بعضهم اندمج في المجتمع. ولكنّ كثيرين منهم، ما زالوا يصرون على التقوقع حول بعضهم البعض. يعيشون في تجمعات، تشبه تلك التي يعيش فيها العرب في المدن الأوروبية، كأحياء مغلقة على شكل “غيتو”، بينهم المتشددون والمعتدلون وحتى غير المتدينين.

أعدادهم تتزايد بفضل الهجرة المستمرة، وطبيعة الثقافة وشكل الحياة التي يعيشونها، ما يجعل معدّل الولادات يرتفع عندهم أكثر من غيرهم. إضافة إلى وجود المراكز الدينية الدعوية التي تشجّع الأميركيين من أديان أخرى على اعتناق الإسلام.

ولننظر أين فضّل هؤلاء المسلمون العيش في الولايات المتحدة، هل عاشوا في الأرياف والبلدات الصغيرة والمساحات الواسعة من القارة الشمالية التي تتيح لهم تشكيل نمط حياة خاص؟ أم أنهم اختاروا مواقع ذات خصوصية قدّمتها طبيعة الحضارة الغربية؟ إن غالبية المسلمين في أميركا اختارت العيش في المناطق “المدينية” الكبرى في السواحل الشرقية والغربية، وفي مدن مثل نيويورك ولوس أنجلس وشيكاغو وديترويت وديربورن، وهي مناطق الاكتظاظ البشري والمهني والتعليمي الذي أتاحته طبيعة النظام الديمقراطي الأميركي.

المنقبات وأصحاب اللحى المرسلة والشوارب المحفوفة في أوروبا وأميركا يقدمون خدمة مجانية للغربيين بتدليلهم على التماهي مع ذهنية مختلفة، وعلى من لا يؤمن بحضارة الغرب، والقول صراحة "نحن لا نثق بكم" وبالتالي تسهيل مهمة رصد "الغيتو المسلم" في المجتمعات الغربية، وما ينتج عنه من تكتل معاد في تلك المجتمعات

يبلغ عدد المساجد في الولايات المتحدة حسب مركز “غلوبال مُسلم إي كوميونيتي” 1018 مسجداً، ثمانية منها في العاصمة واشنطن، بينما بلغ عدد مساجد نيويورك 131 مسجداً مع العلم أن تلك الأرقام تزداد باستمرار.

في أوروبا تبدو الظاهرة أكثر سطوعاً، لدى رؤية المنقبات وهن يتجللن بالسواد ولا تظهر من أجسادهن سوى عيونهن، يجبن شوارع المدن العريقة المعروفة بتاريخها وطابعها المختلف، سواء في مجال الحريات أو دور المرأة أو حتى صورتها في الأدب والتاريخ والفنون.

ثلاثون إلها للمسلمين

لدى الغربيين عموماً، تصورات راسخة عن الإسلام. بعضها رافق الصورة النمطية للمسلم، مما تشكل في فترة القرون الوسطى، والتي كانت تعتبر الإسلام “ديناً وثنياً”، كما يقول ريتشارد سوذرن في كتابه “صورة الإسلام في أوروبا في القرون الوسطى”، وتسود اعتقادات أن المسلمين لديهم ثلاثون إلهاً واحد منهم هو الرسول محمد.

وقد ساهم الجدار الذي يبنيه المسلمون الذين يعيشون في قلب الحضارة الغربية، في تعقيد صورة الإسلام والمسلمين، في الذهنية الغربية، جدار الشكل والمحتوى، وأول تلك الصور، قاعدة أن كل مسلم في أوروبا هو بالضرورة من “يعود بجذوره إلى بلدان مسلمة عموماً، وشمال أفريقية بشكل أكثر تحديداً، حتى لو لم يتقيّد بالإسلام، بل حتى لو كان ملحداً”. وهذا ما يحمل تصنيفاً مسبقاً للمسلمين الذين ربما كانوا أوروبيين أصلاء، كما في حالة مسلمي البوسنة.

فقد تعرض مسلمو كوسوفو المتحدرين من قبائل أوروبية قديمة، إلى ضغوط قوية من الاتحاد الأوروبي لكي لا يتضمن دستور الدولة أيّ إشارة إلى وجود “دين رسمي” للدولة مع أن المسلمين يشكلون 95 بالمئة من السكان، وذلك لكي لا يشكل ذلك “ضغطا نفسيا” على الأقلية الصربية التي تمثل 5 بالمئة فقط من السكان. بينما أدت ضغوط الاتحاد الأوروبي ذاتها، إلى أن تعلن اللغة الصربية “لغة وطنية” على قدم المساواة مع اللغة الألبانية، لكي يشعر الصرب بالمساواة مع الغالبية.

يؤكد عالم الاجتماع عبدالقادر سنّو بعد تحليله للمحتوى الإعلامي الغربي خلال السنوات من 2000 وحتى 2010 في ثلاث دول هي الولايات المتحدة وكندا، أن هناك أطراً محددة لصورة المسلمين في الغرب، أولها “الإطار الإرهابي”، الذي يعيش وسط مجتمعات الرفاه الغربية، ويستنزف تلك الأموال التي تتيحها حضارة الغرب بهدف تمويل العمليات الإرهابية. الإطار الثاني هو “إطار الهجرة” والتي يرى الغربيون أن المزيد من تشجيعها سيؤدي إلى قدوم من هم “غير مرغوب فيهم” للحياة في تلك البلدان.

الإطار الثالث هو إطار “إساءة استخدام” أنظمة الرفاه الغربية، بغض النظر عن كونهم إرهابيين أو غير إرهابيين، والذي عبّر عنه سنو بالاستشهاد بتصريحات جاك شيراك في العام 1991 عندما كان عمدة لباريس حين قال “ليست المشكلة في وجود الأجانب، بل في إساءة استخدام خدمات الدولة”.

المراكز الدينية الدعوية تشجّع الأميركيين من أديان أخرى على اعتناق الإسلام

مهما كان الثمن

إصرار المسلمين الذين يعيشون في الغرب على تلك الصورة، التي تجد لها متلقياً ليس قليل العدد والأهمية في المجتمعات الغربية، يساهم بالتأكيد في تكتيل المسلمين خلف جدار غير مرئي ولكنه قائم، وبالمقابل تكتيل العداء لهم ولثقافتهم التي حملوها معهم، والتي يتبنونها على أرضهم، في حال كانوا مواطنين أصليين وليسوا مهاجرين.

في فرنسا، وقبل أربعة أعوام، صادقت حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي، على قانون يحظر النقاب على أمل تحقيق المساواة بين الجنسين ودعم الأمن وحماية كرامة النساء. ولكن كيف كان رد الفعل لدى المنقبات، والجهات التي ترعى تلك الثقافة؟ تقول أولئك النسوة إنهن أصبحن يعتمدن منذ ذلك الحين على الذكور المسلمين، من الأقارب، ويقللن من الظهور في الأماكن العامة، وأنهم إذا اضطررن إلى ذلك، فإنهن مستعدات للمخاطرة بمبلغ الغرامة المالية (150 يورو) المفروضة على مرتديات النقاب، حتى أن بعض رجال الأعمال المسلمين تبرعوا بدفع تلك الغرامات مقابل أن تحافظ المنقبة على هيئتها.

فما الذي نتج إذن عن تلك الإجراءات المتبادلة؟ المزيد من الفصل، في ظل العناد المشترك على تكسير هوية الآخر، الغرب يرفع شعار الحريات، بينما يمثل النقاب الحالة المناقضة تماماً، وما يريده الطرفان هو خلق ذلك المشترك، ودون أي تنازل، بين حالتين ثقافيتين لا يمكن الجمــع بينهمــا على الإطلاق.

ومبدأ "مهما كان الثمن" الذي يرفعه المسلمون الذين يعيشون في المجتمعات الغربية، أو القادمين إليها، في سبيل المحافظة على تقاليدهم، ينبع من ذعر كبير، ليس بلا مبرر، من فقدان صلتهم مع جذورهم الفكرية والمجتمعية، حرصاً على ما في رؤوسهم من محرّمات، لكن “مهما كان الثمن” ستعني بالضرورة، أن يُتم أبناؤهم ذلك الثمن، وهم يعيشون في تناقض مستمر بين بيوتهم والغيتو المغلق الذي تصنعه تجمعاتهم السكانية، وبين العالم خارج البيوت وخارج الغيتو. لتستمر دائرة صناعة الثقافة المتصادمة عبر الأجيال.

الإعلام والتزوير

ترامب كسر تلك الدوامة التي تزداد دوراناً، بفضل النبرة الإيهامية التي تستعملها وسائل الإعلام الغربية، التي لا تعتمد دوماً على الموضوعية، بقدر ما تحسب الحسابات السياسية هنا أو هناك، فقد سارعت وسائل الإعلام الغربية إلى استهجان النبرة العنصرية ضد المسلمين، حدّ المبالغة.

ونقلت قناة سي إن إن الأميركية، بعد تصريحات ترامب الصادمة، أن المسلمين في أميركا كانوا قد حذروا السلطات الأمنية عن إرهابيين مشتبه بهم أكثر مما قامت به أجهزة الاستخبارات في البلاد، وأضافت سي إن إن، إن المسلمين في أميركا مثقفون بصورة أفضل من أغلب الأميركيين، وأنهم يؤمنون بالمساواة بين الجنسين بصورة أكبر من أيّ مكان في العالم، ومن يقرأ هذا الكلام، يشعر أن من تتحدث عنهم القناة الأميركية الشهيرة، ليسوا هم من يخرج من بينهم المتطرفون الذين يكفّرون اليهود والمسيحيين وحتى المسلمين المختلفين عنهم ممن يسمونهم بـ"المرتدين". بالطبع هدف مثل هذه المواد والتصريحات، دفع التهمة عن الغرب باضطهاد المسلمين أو تنميطهم أو معاملتهم بعنصرية.

الخطاب الجريء في معالجة الظواهر، يغيب تماماً عن الساحة العالمية، ما يخلق حالة من التزييف المتواصل، والسكوت عن مسببات تلك الظواهر، ولن يؤدي إلا إلى المزيد من تفريخها شرقاً وغرباً، لدى المسلمين ولدى الغرب ومؤسساته، ويساهم في ذلك بالطبع الإعلام العربي والمسلم، ومؤسسات الأبحاث، والمتاجرون في عزف الأنغام التي تطرب ولا تقول الحقيقة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر