الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10840

الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10840

تحولات مفاجئة في تحالف العبار للاستثمارات التكنولوجية

  • شهدت شركة “نون.كوم” للتجارة الإلكترونية التابعة للملياردير الإماراتي محمد العبار وصندوق الاستثمارات العامة السعودي تحولات مفاجئة قبل تدشينها المرتقب بينها مغادرة رئيسها التنفيذي وعدد من كبار الموظفين.

العرب  [نُشر في 2017/05/20، العدد: 10638، ص(11)]

بوابة لاقتصاد ذكي

دبي - قالت مصادر مطلعة في شركة “نون.كوم” للتجارة الإلكترونية لرويترز أمس، إن الرئيس التنفيذي فضيل بن تركية كان من بين الموظفين الذين غادروا الشركة في الأسابيع الأخيرة بسبب مشاكل تتعلق بالتأسيس.

ولم تذكر المصادر عدد الموظفين المغادرين، لكن المتحدث باسم الشركة قال، إنه “بسبب التغير في قاعدتنا التشغيلية والحاجة إلى كفاءات أفضل، كانت هناك تغييرات وعمليات إعادة توزيع بسيطة للموظفين”.

وكان العبار قد قال في بيان الثلاثاء الماضي، إن “من المقرر تدشين نون في 2017 وإن الشركة تعمل على إقامة شراكات مع مجموعة من تجار التجزئة والموزعين بالمنطقة والعلامات التجارية العالمية”.

وكان من المتوقع أن تنطلق منصة “نون” في يناير الماضي مع 20 مليون منتج متوفر عبرها، ويتراوح المعروض بين الأزياء والبضائع الخاصة بالأطفال والكتب والإلكترونيات، إلا أن تدشينها تأخر.

وأشار العبار إلى أنه على مدى الأشهر القليلة الماضية استقطبت الشركة خبرات إضافية لتعزيز فريقها الإداري والمساعدة على تنفيذ خططها.

وأعلن تحالف من المستثمرين بقيادة العبار منتصف نوفمبر الماضي، عن إطلاق أول منصة مستقلة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط تحت اسم “نون.كوم”.

ويقدر حجم الاستثمارات الأولية في المنصة بنحو مليار دولار وذلك على غرار شركتي “آي باي” و“علي إكسبرس”.

غير أن المشروع يقبل على الدخول في سوق تحتدم فيها المنافسة. ففي مارس الماضي أبرمت أمازون.كوم صفقة استحواذ على شركة سوق.كوم للتجزئة الإلكترونية في الشرق الأوسط.

الرئيس التنفيذي فضيل بن تركية من بين الموظفين الذين غادروا "نون.كوم" بسبب مشاكل تتعلق بالتأسيس

ووصف بنك غولدمان ساكس الأميركي تلك الصفقة بأنها “الأكبر في تاريخ صفقات الدمج والاستحواذ بقطاع التكنولوجيا في العالم العربي”.

ويتوقع أن تشتد المنافسة بين “نون” ومواقع عربية مشابهة على رأسها “سوق” الذي يوفر 400 ألف منتج عبر الإنترنت.

وعلى غرار أمازون، ستكون لمنصة “نون” مخازنها الخاصة، بما في ذلك مركز خاص في دبي مساحته 3.5 مليون قدم مربع. ومن المتوقع أن يكون لشركة “أرامكس” لخدمات النقل دور كبير في عملية التسليم.

وتنطلق خدمات المنصة في الإمارات والسعودية أولا، على أن تتوسع باتجاه مصر والكويت بعد ذلك، وتوقع العبار أن تتوجه الشركة في نهاية المطاف إلى إدراج أسهمها في البورصات.

وحاولت مجموعة إعمار مولز المدعومة من العبار، وهي وحدة التجزئة لإعمار العقارية، شراء سوق.كوم أيضا.

وزاد تركيز رجل الأعمال الإماراتي في الفترة الأخيرة على استثمارات التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية واشترى حصة في شركة أرامكس للخدمات اللوجيستية.

ويشير تقرير من شركة إيه.تي كيرني العالمية للاستشارات نشر العام الماضي، إلى أن من المتوقع نمو حجم سوق التجارة الإلكترونية في منطقة الخليج إلى 20 مليار دولار بحلول 2020.

وفي علامة جديدة على طموحاته في السوق، اشترى العبار حصة في ميدل إيست فينتشر بارتنرز وهي إحدى شركات رأس المال المخاطر تدير أصولا تزيد قيمتها على 120 مليون دولار، وفقا لما ذكرته الشركة.

وقال متحدث باسم العبار لرويترز إن “صندوقا تكنولوجيا يقوده رجل الأعمال الإماراتي استحوذ أيضا على موقع ‘جادو بادو’ للتجارة الإلكترونية والتسوق عبر الإنترنت ومقره الإمارات العربية المتحدة”.

وتتوقع شركة “بي فورت” نمو سوق التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط العام الجاري ليصل إلى نحو 51 مليار دولار من 39 مليار دولار تم تسجيلها العام الماضي.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر